هل تحدد عدد ساعات استخدام الهاتف الجوال لطفلك؟ كيف تتعامل معه إذا خالف القوانين؟ هل...

  • الأجوبة: 23

Lady Rita

إدارة الاستشارات الطبية
  • رقم الاستشارة الطبية: 30719
هل تحدد عدد ساعات استخدام الهاتف الجوال لطفلك؟ كيف تتعامل معه إذا خالف القوانين؟
هل تعتبر طفلك أو أخاك الصغير مدمناً على الهاتف المحمول؟ هل فقدت السيطرة عليه؟
هل لاحظت أية تغييرات على الحالة النفسية لطفلك أو لأخيك بسبب الهاتف المحمول؟
هل أصبح طفلك أو أخاك الصغير منطوياً اجتماعياً ولا يحب الاختلاط مع الآخرين؟

شاركونا خبراتكم وتجاربكم!

يمكنكم المشاركة دون الحاجة إلى تسجيل.
 

Dr. Hussein Elsaid

أخصائي باطنة
من القنابل الموقوتة في بيوتنا ومن اشرس الادوات التي نقتنيها ونتركها في احضان اولادنا دون أن نلقي لها بالا حتى تحين ساعة الانفجار امام عيوننا.حينها نقف مع أنفسنا
لنسأل ما هو السبب وكأننا لا نعلم أخطارها من البداية.
الهاتف المحمول ما هو إلا وسيلة للتفكك الأسري وانهيار جميع الانظمه والمعايير وتبلد المشاعر
وتغيير المفاهيم الأساسية وتدني المستوى الأخلاقي وازالة جميع الفوارق الاجتماعية وازالة طبقات الاحترام بالتدريج بين جميع الفئات العمرية من الكبير الي الصغير والاطلاع على الجديد في كل شيء سواء الجيد منها والسئ
واتباع تقنيات جديدة ليست من مبادئنا ولا أخلاقنا في شئ وإزالة حاجز الادب والاحترام .
لذلك لابد من تقنين استعمال الاطفال للموبيل والمراقبة شديدة الحذر بصفة دورية بل كل ساعة وكل دقيقه وكل ثانيه حيث ان النار لا تحتاج وقت للاشتعال حينها لن تملك الخيار بين السكوت اوالانقاذ ويكون قد فات الاوان وانهارت المنظومة.
 
السلام عليكم والله الهاتف النقال في بيتي عامل مشاكل كثير خاصة ابني الصغير وهو عنده 10 سنوات هو مدمن لعبة فري فاير وبمجرد انقطاع شبكة الانترنيت ولو ساعة واحدة يصبح في حالة قلق . وبصفة عامة يرفض الخروج من المنزل حتى يلعب أكثر بالهاتف وحتى أنه اصيب بالهالات السوداء وجربت معه جميع الطرق لكنه يتوقف قليلا عن اللعب ويعود سريعا وهذه الحالة اصابته من العام الماضي عندما اخرجوهم من الدراسة بسبب كورونا والله هذا مشكل كبير.
 
السلام عليكم ان للجوال تاثيرات خطيرة جدا على شخصية ونفسية الأطفال لوجود مواقع والعاب كثيرة في النت غير مفيدة للأطفال وغير مناسبة لاعمارهم وتقع على الاهل مسؤولية كبيرة في متابعة وتوجيه أطفالهم حتى لايسبب لهم الجوال مشاكل ويجب التركيز على الجانب المفيد وخاصة المواقع التعليمية خاصة ونحن مقبلون على موسم دراسي جديد والتعليم اون لاين مهم وخاصة في زمن الكورونا وإجراءات الموسم الدراسي في أغلب الدول العربية ودول العالم تعتمد على الدوام الحضوري والتعليم عن بعد
وعلينا أن نعمل وفق مبدأ
ان التقنيات الحديثة هي سلاح ذو حدين له جانب ضار اذا أسيء استخدامه
وفي الختام شكرا لكادر الموقع لاتاحة الفرصة للمشاركة واشكر كادر الموقع لما يقدمه من نصائح ومعلومات طبية مفيدة جدا
وشكرا
 

Dr Doaa Amer

أخصائي الجلدية والتجميل والليزر
السلام عليكم
هذا موضوع مهم للغايه ويستحق النقاش بكل جديه وحسم
وخاصة في هذا العصر وهو عصر التكنولوجيا
اولا الطفل اقل من ١٢سنه غير مسموح له بامتلاك هاتف شخصي او ايباد
ومن وجهة نظري يسمح له بمشاهدة بعض البرامج التعليميه تحت إشراف احد من أبويه.
بمعدل ساعتين فقط في الأسبوع
ويكتفي بمشاهدة التلفاز او الكمبيوتر عن بعد
اما الأطفال فوق ١٢ سنه يسمح لهم بامتلاك هاتف شخصي مع المراقبه الجيده والتشفير ان امكن
وشكرا
 

Dr Marwa Ibrahim

أخصائي نسائية وصحة أمومة وطفولة
الطاقم الطبي
محرر طبي
السلام عليكم ورحمه الله ، انه لمن المؤسف ان يكون افراد الاسرة الواحدة ولكل عالمه الخاص الذي يأوي اليه ويستمتع بوحدته دون الحاجة للحديث مع الاخر الاطفال لاهين في عالم من الالوان والالعاب في كل دقيقة تؤذي اعينهم وعقولهم ونفسيتهم ، ان التطور العلمي كالمعتاد له مزاياه وعيوبه ولذلك فان للانسان العقل في كيفية الاستفادة من التطور وجعله لصالح تطور شخصيته والتركيز فيما يلهو به أطفاله ومحاولة توجيههم الي ماهو في صالحهم ايضا ولو كان في هذه الهواتف التي يمضون ساعات امامها ، مع محاولة جذبهم للحديث بلا هواتف بايديهم وإنه لمن المؤكد ان استمتاع الاطفال بحضن الابوين اقوي بمراحل من استمتاعهم بالوحدة ، اقصد القول اننا مسئولين بانشغالنا الدائم عنهم
 

رامي

عضو
الهاتف الاندرويد هو اداة ذكية للغاية لا شك
لكن كل شئ في الحياة مثلما له الجيد عليه السئ ايضا
اذا اكثر الطفل من استخدامه قد يدمر هذا روح الابداع والفكر لديه
وقد يصاب بالسمنة بسبب الجلوس واللعب المتواصل
ايضا يجعله انطوائي ولا يختلط بالناس وكل ما يفعله هو النظر الي شاشة هاتفه
هذه من ضمن الاضرار السلبية لاستخدام الهاتف
لكن
اذا كان هناك حد لهذا الاستخدام
ولم يهمل ما خلفه من واجبات تجاه منزله واسرته ودراسته
وكان استخدام الهاتف عقلاني ومحدود وفي وقته بعد الانتهاء من المهم ولا يكون مؤثرا بالسلب علي الطفل ومع المراقبة المستمرة والمصاحبة الدائمة
قد يكون هناك مجالا بالتأكيد لإعطاء الطفل ذلك ولكن بشرطين
فوق ال١٠ سنوات
والثاني اذا تم التأكد من مصلحة الطفل مع اقتناء الهاتف من شتي النواحي في نفسه وفي معاملته مع الأخرين
 

Zahraa23

عضو
الطفل اقل من ١٢سنه غير مسموح له بامتلاك هاتف شخصي او ايباد
ومن وجهة نظري يسمح له بمشاهدة بعض البرامج التعليميه تحت إشراف احد من أبويه.
بمعدل ساعتين فقط ف الأسبوع
ويكتفي بمشاهدة التلفاز او الكمبيوتر عن بعد
اما الأطفال فوق ١٢ سنه يسمح لهم بامتلاك هاتف شخصي مع المراقبه الجيده والتشفير ان امكن
 
السلام عليكم نعم انا احدد عدد الساعات لاستخدام الجوال لابني وافضل ان يلعب باي نشاط بدني بدلا من جلوسه على الجوال واذا خالف رأي اقلص عدد استخدامه للجوال الاحظ الفرق بنفسية ابني وتصرفاته عند استخدامه الجوال وعند عدم استخدامه طبعا عند عدم استخدامه يكون اهدأ واقل عصبية
 
الهاتف النقال اصبح يشكل خطرا كبيرا على اطفالنا الصغار . لانهم اصبحوا يقضون معظم اوقاتهم في المشاركة في تلك اللعب التي ظهرت مؤخرا واخذت تركيزهم في اهم شيء وهو دراستهم ، حتى عندما تتحدث معهم او تطلب منهم القيام بعمل ما لا ينتبهون اليك بل يتوسلون اليك ان تعطيه بعض الوقت لاتمام لعبة ما خصوصا اذا كان قد بدأ بها . حتى اللعب العادي لم يعد من اولوياتهم بل يفضلون الجلوس في زاوية من زوايا المنزل للتركيز في اللعب في الهاتف المحمول .
انها فعلا مشكلة صعبة على الصغار وعلى الكبار .
 
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
تحديد عدد ساعات للطفل ساعة يوميا لاستخدام الهاتف المحمول
عند انتهاء الساعه يجب تسليم الهاتف او التابلت والا العقاب عدم الجلوس علية في اليوم المحددة
غير مدمن لان عدد الساعات محددة
التاثير النفسي طبعا هو بيكون سعيد لإعطاءة مساحة خاصة وحرية في الاختيار
الطفل اجتماعي في حدود المحيط الاجتماعي
 
مع الاسف الشديد الهاتف للاطفال مادون سن القانوني لأي بلد يعتبر قنبله موقته بين ايديهم فهو مع الاسف الشديد يشتت انتباه الطفل ويضعف من شخصيته وقد يتسبب له ببعض الامراض مثل الامراض النفسية او فقدان النظر او فقدان الشخصية او مايسمى انفصال الشخصية وغيرها من الامراض الخبيثه وكله بسب الهاتف
بعض الاباء يترك طفله لساعات طويله تتجاوز ال3 الي 5 ساعات للعب علي الهاتف وربما اكثر من ذلك من الافضل علي الاسرة كامله الاب والام ايجاد حلول بديلة عن الهاتف مثل اللعب في الحدائق او اي منتنزه يغير من نفسية الطفل ويشجعة وكذلك ايجاد بدائل ايضاً مثل الالعاب العاديه والمجسمات وغيرها التي لا تضر بصحه الطفل او تسبب له حالة نفسية لا قدر الله .
 
من خلال تجاربي وملاحظاتي مع أبناء اخوتي واخواتي فإن الجوال عبارة عن آفة مدمرة على نفسية وجسد وصحة اي طفل، على سبيل المثال ابن اختي تأخر في الكلام وبعد انتباه الكل لكثرة استخدامه للجوال ومحاولة تقليص ساعات استخدامه له لاحظنا ان الطفل بدأ يتجاوب بالكلام ويركب جمل صحيحة، اما اختي الصغيرة قبل فترة وجدناها تخلو بالجوال في إحدى الغرف المعتمة وتشاهد مقاطع في قمة الرعب من إجراء عمليات طبية ودماء وقتل وما إلى ذلك وبحمد الله تجاوزنا ذلك كله.
نصيحتي لكل الأخوة والاخوات ابعدوا أنفسكم اولا وانتبهوا وراقبوا واحرصوا على أطفالكم ثانيا فالجوال (آفة)
 
استعمال الجوال يعرقل الطفل في تنمية الذكاء الاجتماعي واللغوي والزماكاني وهي نوع من انواع الذكاء التي تميز بعض الاطفال و كما انه ينقص التركيز ويزيد التأتأة لدى الطفل
 

اثير

عضو
صراحة حسب الخبرة وتجارب فأنو بعد هاي الأشياء عن الطفل بتطور منه وبتعوده انه ما يضيع ويهدر وقته مابعرف بس هي شي سلبي لأنه بينبنى عليها شخصية مخفية بس احيانا بتكون موجبة لبعض الأطفال وبتطور منهم يعني بالعكس
.. يعني بعض الأطفال وخصيصا المراهقين بيستخدموها ل تتطوير انفسهم ومثل ما بقولو مو بس ع الأطفال
 

Hnd

عضو
لمن ولدت باابني اضطريت أعطي بنتي عمرها سنتين جوال تتفرج عليه يوتيوب. . لأني ابغاها تنشغل وتخليني ارتاح شوية من المسؤوليات اللي علي.. وللأسف الشديد كانت بتقعد عليه كثير وصارت عصبيه وعيونها تعبوا من كتر ماتقرب من الشاشة... ولكن
الان الحمدلله راح تقرب السنة وانا شايله منها الجوال تماما وصارت تقضي وقتها بالتلفزيون واللعب مع اخوها
 
يجب تحديد ساعات لاستخدامه مع حيله تقصير وقت الاستخدام بحصره بوقتين ليختار ما نريد
 

مراد

عضو
انا امنع الانترنيت عن بنتي ...احمل لها التطبيقات التي اراها مناسبة لكن لا أستطيع ترك التلفون و الانترنيت لها لاني اعتبرها خطرا كبيرا و افة اجتماعية اذا كانت دون مراقبة
 
بنتي بداية توحد علما بانها عندها استعداد لذلك بسبب الموبايل كما أن لديها صعوبة تعلم و زاد عندها تشتت الانتباه
 
الهاتف المحمول ما هو إلا وسيلة للتفكك الأسري وانهيار جميع الانظمه والمعايير وتبلد المشاعر
 
في رأيي اقتناء الهاتف المحمول لدى الطفل لا ضير فيه وهو لغة العصر، وإنما الخطر كل الخطر أن يكون بدون رقابة من المعيل كون الطفل لا يميز ولم ينضج بعد.
 
ض

ضـيف

زائر
نعم اخي أصبح مدمن على الجوال عجزت وبعده عنه