اسأل طبيب تسجيل دخول

البواسير الشرجية

Dr Marwa Ibrahim

أخصائي نسائية وصحة أمومة وطفولة

البواسير-الشرجية-piles.jpg

ما هي البواسير الشرجية؟

هي عبارة عن مجموعات من الأنسجة الملتهبة والمنتفخة في منطقة الشرج تحدث نتيجة لزيادة الاحتقان بالاوعية الدموية بمنطقة المستقيم وفتحة الشرج وقد تكون داخلية أو خارجية.

أنواعها

» البواسير الداخلية وهي تقع عادةً بين 2 و 4 سم فوق فتحة الشرج، وهي النوع الأكثر شيوعًا بينما تحدث البواسير الخارجية على الحافة الخارجية من فتحة الشرج.

» البواسير الخارجية وهي كتل صغيرة على الحافة الخارجية من فتحة الشرج وهي تسبب حكة شديدة ويمكن أن تصبح مؤلمة إذا حدث بداخلها تخثر دموي، ولأن الجلطة الدموية يمكن أن تمنع تدفق الدم تتطلب البواسير الخارجية المتخثرة علاجًا طبيًا فوريًا.

الأعراض

قد يعاني الفرد المصاب بالبواسير من الأعراض التالية:
  • يمكن الشعور بوجود كتلة صلبة مؤلمة حول فتحة الشرج وقد تحتوي هذه الكتلة على دم متخثر تسمى البواسير من هذا النوع بالبواسير الخارجية المخثرة.
  • بعد التبرز، قد يشعر الشخص المصاب بالبواسير بأن الأمعاء لا تزال ممتلئة.
  • الشعور بالألم أثناء التبرز.
  • ظهور الدم الأحمر الفاتح بعد حركة الأمعاء.
  • قد يشكو المريض من حكة، احمرار وألم حول فتحة الشرج.
يمكن أن تتطور البواسير إلى حالة أكثر خطورة و يعاني المريض من:
  • النزيف الشرجي المفرط، مما قد يؤدي أيضًا إلى فقر الدم.
  • حدوث عدوى.
  • سلس البراز، أو عدم القدرة على التحكم في حركات الأمعاء.
  • الناسور الشرجي، حيث يتم إنشاء قناة جديدة بين سطح الجلد بالقرب من فتحة الشرج وداخل فتحة الشرج.
  • اختناق البواسير، حيث يتم قطع إمداد الدم عن البواسير، مما يتسبب في حدوث مضاعفات بما في ذلك العدوى أو تجلط الدم.

تصنف البواسير إلى أربع درجات

√ الدرجة الأولى: هناك التهابات صغيرة وتورمات عادة ما تكون داخل بطانة فتحة الشرج وهي غير مرئية.

√ الدرجة الثانية: بواسير الدرجة الثانية حجمها اكبر من الدرجة الأولى، لكنها تبقى أيضًا داخل فتحة الشرج، قد يتم دفعها للخارج أثناء مرور البراز، لكنها ستعود تلقائيا دون مساعدة.

√ الدرجة الثالثة: تُعرف أيضًا باسم البواسير المتدلية، وتظهر خارج فتحة الشرج قد يشعر بها الفرد تتدلى من المستقيم، ولكن يمكن إعادة إدخالها بسهولة.

√ الدرجة الرابعة: لا يمكن دفعها مرة أخرى وتحتاج إلى علاج، إنها كبيرة وتبقى خارج فتحة الشرج.

الأسباب

تتمدد الأوعية الدموية حول الشرج وفي المستقيم مع زيادة الضغط وقد تنتفخ وتشكل تورمات قد يكون هذا بسبب:
  • الإمساك المزمن.
  • الإسهال المزمن.
  • رفع الأوزان الثقيلة.
  • الحمل.
  • الاجهاد اثناء تمرير البراز.

التشخيص

يقوم الطبيب بفحص فتحة الشرج للشخص المصاب. قد يطرح الطبيب الأسئلة التالية:
  • هل يعاني احد الأقرباء من البواسير ؟
  • هل كان هناك دم أو مخاط في البراز؟
  • هل حدث أي فقدان للوزن مؤخرًا؟
  • هل تغيرت حركات الأمعاء مؤخرًا؟
  • ما لون البراز؟
» بالنسبة للبواسير الداخلية، قد يقوم الطبيب بإجراء فحص يدوي للمستقيم أو استخدام منظار المستقيم وهو عبارة عن أنبوب مجوف مزود بضوء يسمح للطبيب برؤية القناة الشرجية عن قرب كما يمكنه أخذ عينة صغيرة من الأنسجة من داخل المستقيم يمكن بعد ذلك إرسالها إلى المختبر لتحليلها.

» قد يوصي الطبيب بإجراء تنظير القولون إذا ظهر على الشخص المصاب بالبواسير علامات وأعراض تشير إلى أمراض أخرى في الجهاز الهضمي، أو إذا أظهر أي عوامل خطر الاصابة بسرطان القولون او المستقيم.

العلاج

في معظم الحالات، يمكن ان تختفي البواسير من تلقاء نفسها دون الحاجة إلى أي علاج ومع ذلك، يمكن لبعض طرق العلاج أن تساعد بشكل كبير في تقليل الانزعاج والحكة التي يعاني منها كثير من الناس مع البواسير وهي تشمل:

✓ تغيير نمط الحياة


* النظام الغذائي: يمكن أن تحدث البواسير بسبب الاجهاد المفرط أثناء حركات الأمعاء وذلك يحدث نتيجة الإمساك، يمكن أن يساعد تغيير النظام الغذائي في الحفاظ على البراز منتظمًا ولينًا، يتضمن ذلك تناول المزيد من الألياف، مثل الفاكهة والخضروات، أو تناول حبوب الإفطار المصنوعة من النخالة بشكل أساسي.
ينصح الطبيب أيضًا الشخص المصاب بالبواسير بزيادة تناوله للمياه ومن الأفضل تجنب الكافيين او التقليل من استهلاكه تجنبا لحدوث امساك.

* وزن الجسم: إنقاص الوزن قد يساعد في تقليل حدوث وشدة البواسير.

* ممارسة الرياضة وهي تساعد علي تنشيط حركة الامعاء وعلاج الامساك وتجنب الإجهاد لتمرير البراز وتعتبر من العوامل الهامة لعلاج البواسير.

✓ الأدوية

تتوفر العديد من الخيارات الطبية لجعل الأعراض أكثر سهولة بالنسبة للفرد المصاب بالبواسير.

* الكريمات الموضعية التي تعمل علي تقليل الحكة وتهدئة الاحمرار والتورم حول فتحة الشرج ، يحتوي معظمها علي الكورتيزونات وقد يضاف اليها المواد المخدرة للآلام.

* الملينات: قد يصف الطبيب أدوية مسهلة إذا كان الشخص المصاب بالبواسير يعاني من الإمساك هذه يمكن أن تساعد الشخص على إخراج البراز بسهولة أكبر وتقليل الضغط على المستقيم.

✓ العلاج الجراحي
سينتهي الحال بحوالي ١ من كل ١٠ اشخاص مصابين بالبواسير بحاجة لعملية جراحية، هناك طرق جراحية مثل:

* التطويق أو الربط: يضع الطبيب شريطًا مطاطيًا حول قاعدة الباسور، مما يقطع إمداد الدم عنه وبعد أيام قليلة يسقط الباسور هذا فعال لعلاج جميع البواسير الأقل من الدرجة الرابعة.

* المعالجة بالتصليب: يتم حقن الدواء لتقليص البواسير فيذبل الباسور في النهاية، هذا فعال للبواسير من الدرجة الثانية والثالثة وهو بديل للربط.

* التخثر بالأشعة تحت الحمراء: يسمي أيضًا باسم التخثر الضوئي بالأشعة تحت الحمراء، وهو جهاز يستخدم لحرق أنسجة البواسير، تستخدم هذه التقنية لعلاج البواسير من الدرجة الأولى والثانية.

* استئصال البواسير: تتم إزالة الأنسجة الزائدة المسببة للنزيف جراحيًا، يمكن القيام بذلك بطرق مختلفة وقد يتضمن مزيجًا من التخدير الموضعي أو التخدير النخاعي أو التخدير العام، هذا النوع من الجراحة هو الأكثر فعالية لإزالة البواسير تمامًا، ولكن هناك خطر حدوث مضاعفات، بما في ذلك صعوبات في إخراج البراز وكذلك التهابات المسالك البولية.

* تدبيس البواسير: يمنع تدفق الدم إلى أنسجة البواسير، عادة ما يكون هذا الإجراء أقل إيلامًا من استئصال البواسير ولكن يمكن أن يؤدي هذا الإجراء إلى زيادة خطر تكرار حدوث البواسير وتدلي المستقيم، حيث يخرج جزء من المستقيم من فتحة الشرج.

المصادر

 
استشارات طبية منوعة