النتائج 1 إلى 5 من 5



الموضوع: كيفية تعديل السلوك الخاطئ لدى الطفل

  1. كيفية تعديل السلوك الخاطئ لدى الطفل

    أخذ المقال من انجاز elissaoui abdelmonim
    الشروط التي يجب توفــرها قبل تعديل أي
    سلوك خاطــــيء:
    1. الاستقرار النفسي والعاطفي للمربي (الوالد والوالدة وغيرهما).
    ( فليس من المعقول تعديل سلوك أبناؤنا ونحن غاضبون أو ثائرون مثلاً).
    2. تعلم الأساليب التربوية المختلفة وكيفية تطبيقها.
    3. تعاون جميع من لهم دور في تربية الأطفال في تطبيق هذه الأساليب لضمان فعاليتها.
    4. القناعة بإمكانية التغيير والتعديل فالعملية التربوية تحتاج لوقت طويل فهي عملية بناء مستمر.
    5. معرفة أهمية هذه الأساليب ونتائجها الإيجابية على الفرد والأسرة والمجتمع.
    6. أهمية الاستعانة با لله عز وجل والاستنارة بهدي الحبيب صلى الله عليه وسلم ونهل فيض المعرفة من سنته وسيرته عليه الصلاة والسلام فهو معلم البشرية الخير والهادي إلى صراط الله المستقيم.
    7. الاتصال الروحي با لله عز وجل والارتباط الديني بتعاليم الإسلام يجعل للعملية التربوية علاقة عمودية ( بين الفرد وربه ) غير العلاقة الأفقية المحدودة ( بين الأفراد فيما بينهم ) والتي تتعامل مع الإنسان بمادية بحته فالهدف ليس تعديل سلوك خاطيء فحسب إنما تأسيس جيل صالح من الشباب المسلم.
    8. كسب ثقة الطفل وخلق جو جديد مبني على الاحترام والتقدير المتبادل.
    9. تهيئة الطفل وشرح الأساليب التربوية له وتبسيطها له حسب سنه ليكون له دور فعال في عملية تعديل السلوك ويستعيد ثقته بنفسه.
    10. اختيار الوقت المناسب والسلوك المراد تغييره حسب الأولوية والأهمية.

    لماذا لا يتعلم كل الأطفال السلوكيات الاجتماعية المرغوبة؟
    • ربما لأنهم لا يعرفونها أساساً فهم بحاجة إلى تعليم.
    • ربما يعرفونها لكن لا يعرفون كيف يطبقونها فهم بحاجة إلى ممارسة وتطبيق.
    • أو ربما هناك أسباب عاطفية تحول دون تطبيق السلوك المرغوب.
    • بل هناك بعض الأطفال الذين يمارسون سلوكيات غير مرغوبة، لماذا؟ (ليس لأنهم أشقياء، أشرار، أطفال آخر زمن) بل لأنه تم تعزيز هذه السلوكيات الخاطئة من بيئتهم ولم يتم تعزيز السلوكيات الصحيحة، مثل ذلك الطفل الصغير الذي ينطق أول ما ينطق بشتيمة معينة... فتجد البعض يضحك له ويظهر علامات الاستغراب والبهجة والتي تدل على الموافقة مع أن ما فعله يعتبر غير صحيح ... ومع مرور الوقت وبتصرفنا هذا تعزز هذه الشتيمة فيه ويستمر الطفل في تردادها.

    خطوات التعليم المنظم
    • التعلم بالإقتداء والمشاهدة والتقليد.
    • لعب الأدوار (إظهار السلوكيات المكتسبة عن طريق التمثيل).
    • ردة فعل الآخرين لأداء الطفل في الدور الذي لعبه.
    • نقل هذه الخبرة المكتسبة إلى الواقع ليتدرب عليها الطفل.


    كيفية تعديل السلوك الخاطـــيء
    1. يجب أن نبعد مشاكلنا النفسية وخلافاتنا الشخصية ولا ندعها تؤثر على أسلوبنا في التعامل مع أطفالنا فبعض الأمهات للأسف إذا كانت غاضبة من زوجها تفرغ جم غضبها في أطفالها (تشفي غليلها فيهم).

    2. يجب أن يكون الهدف هو الإصلاح والتقويم وليس العقاب في حد ذاته.

    3. يجب أن نفرق بين شخصية الطفل وهويته وبين ما ارتكبه من سلوكيات، فمثلاً عندما يرتكب طفل ما خطأ تجد الوالد ينهال عليه بالزجر والنهي وربما السب والشتم وربما الضرب (يا كذا ... يا كذا ... ياللي فيك ... ويخطيك) وهذا يؤدي إلى تحطيم شخصية الطفل وتقليل معنوياته وثقته بنفسه والصحيح أن نتعامل بأسلوب (أب الدقيقة الواحدة) نصفها الأول مدح وثناء للطفل والنصف الثاني توضيح للخطأ الذي صدر عنه مثال (أنت يا ابني كويس، طيب، ممتاز لكن التصرف هذا خطأ... التصرف هذا كذا وكذا...)، وبهذه الطريقة نكون قد صححنا السلوك الخاطيء مع الاحتفاظ بمعنويات مرتفعة للطفل ومستوى جيد من الثقة بالنفس لديه.


    4. يجب علينا مسبقاً أن نعرف احتياجات أطفالنا العاطفية والفكرية ونغمرهم بالعطف والحنان والحب والرحمة كل حسب احتياجاته، والخطأ الحاصل في معظم الأحيان هو أننا مشغولون عنهم ولا نلتفت إليهم إلا بعد صدور أخطاء منهم ربما تكون هذه السلوكيات الخاطئة بمثابة لفت انتباه لنا لنهتم بهم ونشاركهم.

    5. إذا حصل سلوك مرغوب فعلينا أن نعززه تعزيزاً إيجابياً بمكافأة أو هدية أو كلمة شكر أو ضمة حب أو ابتسامة رضا. أما إذا حصل سلوك غير مرغوب فيه فعلينا أن نتجاهله لكي لا نعززه باهتمامنا له إلى أن ينطفيء هذا السلوك ويتلاشى شيئاً فشيئاً.

    6. يمكننا أن نستخدم التعزيز السلبي وذلك بسحب معزز كانوا يحصلون عليه بصورة تلقائية كحرمانهم من مشاهدة برنامجهم التلفزيوني المفضل مثلاً.

    7. بعـــد ذلك كله يمكننا أن نستخدم أســـلوب عقابياً مناسبـاً لحجم المشكلة مثل:
    • الإرشاد إلى الخطأ بالتوجيــه.
    • الإرشاد إلى الخطأ بالملاطفة.
    • الإرشاد إلى الخطأ بالإرشــاد.
    • الإرشاد إلى الخطأ بالتوبيــخ.
    • الإرشاد إلى الخطأ بالهجــــر.
    • الإرشاد إلى الخطأ بالحرمـان.
    • والبعد كل البعد عن الضرب.
    التعديل الأخير تم بواسطة تعلم و علم ; 02-12-2009 الساعة 10:44 AM سبب آخر: عذراً ، يمنع وضع روابط لمواقع أخرى

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    أرض الله واسعة
    المشاركات
    989
    سلام .

    إن حسن معاملة الطفل يخلق لديه نوعاً من الثقة بالنفس ، و يُشعِره بروح المسئولية تجاه من عامله بإحسان و مع كلّ الناس كذلك .
    و تقويم الطفل عند الخطأ يجب أن يكون بالطرق "السلمية" لا بالعنف ، لأنّ ذلك يولّد التّمرد ، فيحوّل سلوكه من سيّء إلى أسوأ ..

    موضو قيّم جداّ أخي الكريم .

    شكراً لك و جزاك الله خيراً .




    نُقل إلى القسم المناسب .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    الامارات العربيه المتحده
    المشاركات
    525

    افتراضي

    أتفق معك أخ تعلم وعلم علي وجهة نظرك
    بس للحق
    انا احيانا حين ألجأ لتعديل السلوك أكون في قمة الغضب واري نظرة الذعر في عيني طفلي
    ماذا افعل؟؟؟؟؟
    نحن نريد تقويم سلوك للاسره قبل الطف
    جزاك الله خير أخي علي الموضوع

  4. #4

    افتراضي

    موضوع قيم وكثير منا تعرض لمواقف مع اطفاله انا شخصيا طبقت بعض ما ذكرت منه مع ابنى والحمدلله انصلح الوضع لاحظت انه يحب دائما المدح والتشجيع سلمت على الموضوع

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    المملكة العربيه السعودية(مدينة الخبر)
    المشاركات
    131

    افتراضي

    جزاك الله خير عن هذا الموضوع
    والله انا كنت بافكر فيه وكنت ناوية اناقش هذا الموضوع معاكم
    لان معظم الناس بتشتكي من الاطفال
    بس للاسف الاطفال مظلومين معنا
    زحمة الحياة جعلتنا تعاملهم كانهم كبار ونسينا انهم صغار بحاجة لنا لنعلمهم !
    نطلب منهم الكثير في حين انه يجب علينا ان نعطيهم الكثير والكثير ..............
    الكثير من الحب ، الكثير من العطف
    الكثير من الاهتمام


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •