النتائج 1 إلى 6 من 6



الموضوع: كيف اتعامل مع هذا الطفل

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    بلد العزة والكرامة
    المشاركات
    16

    افتراضي كيف اتعامل مع هذا الطفل

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ارجوو ان تساعدوني ..


    كيف اتعامل مع طفل يشعر بالغيرة الشديدة من اخوته ... ويبدي لهم الحقد الشديد


    بدات اشعر من تصرفاته انها اصبحت فوق المعقول ..!!

    مع العلم انه لايخاف من احد ويتعمد ان يؤذي الاخرين وان يغضبهم ..


    ارجووو ان تساعدوني

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    بلد العزة والكرامة
    المشاركات
    16

    افتراضي

    ليش ما حدا ساعدني

    انا زعلت كتير ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    الامارات العربيه المتحده
    المشاركات
    525

    افتراضي

    لا تزعلي يمكن ما حدا رد لان مشكلتك مشابهه لمعظم مشاكل الاسر التي عندها طفل تاني فيشعر الاول بالغيره
    وهنا دور الاسره
    حاولي دائما تحسيسه انك تحبيه متل اخواته ولا تعاقبيه بقسوه امامهم وحاولي ان تشعريه بحبك وحب اخواته له
    ودائما الجئي الي الحوار معه وتذكري انه طفل وليس رجل كبير سيستجيب من اول كلمه او كلمه اسطت او كفي تنهيه عما يفعله
    والله يعينك

  4. #4

    افتراضي

    السلام عليكم انا ماني اخصائيه لاكن اعرف شخص زي كد لازم تحطي كل اهتمامك فيه وتحسسيه انك تحبيه ودلعيه وكافئيه وابدا لاتضربيه اوتخاصميه اذ سواشي عاقبيه بس الحب اهم شي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    363

    افتراضي

    الغيرة فى الطفولة المبكرة تعتبر شيئاً طبيعيا حيث يتصف صغار الأطفال بالأنانية وحب التملك وحب الظهور ، لرغبتهم فى إشباع حاجاتهم ، دون مبالاة بغيرهم ، أو بالظروف الخارجية ، وقمة الشعور بالغيرة تحدث فيما بين 3 – 4 سنوات ، وتكثر نسبتها بين البنات عنها بين البنين.
    والشعور بالغيرة أمر خطير يؤثر على حياة الفرد ويسبب له صراعات نفسية متعددة ، وهى تمثل خطراً داهما على توافقه الشخصى والاجتماعى ، بمظاهر سلوكية مختلفة منها التبول اللاإرادى أو مص الأصابع أو قضم الأظافر، أو الرغبة فى شد انتباه الآخرين ، وجلب عطفهم بشتى الطرق ، أو التظاهر بالمرض، أو الخوف والقلق ، أو بمظاهر العدوان السافر.

    ولعلاج الغيرة أو للوقاية من آثارها السلبية يجب عمل الآتى:


    • التعرف على الأسباب وعلاجها.

    • إشعار الطفل بقيمته ومكانته فى الأسرة والمدرسة وبين الزملاء.
    • تعويد الطفل على أن يشاركه غيره فى حب الآخرين.
    • تعليم الطفل على أن الحياة أخذ وعطاء منذ الصغر وأنه يجب على الإنسان أن يحترم حقوق الآخرين.
    • تعويد الطفل على المنافسة الشريفة بروح رياضية تجاه الآخرين.
    • بعث الثقة فى نفس الطفل وتخفيف حدة الشعور بالنقص أو العجز عنده.
    • توفير العلاقات القائمة على أساس المساواة والعدل ، دون تميز أو تفضيل على آخر ، مهما كان جنسه أو سنه أو قدراته ، فلا تحيز ولا امتيازات بل معاملة على قدم المساواة .
    • تعويد الطفل على تقبل التفوق ، وتقبل الهزيمة ، بحيث يعمل على تحقيق النجاح ببذل الجهد المناسب ، دون غيرة من تفوق الآخرين عليه ، بالصورة التى تدفعه لفقد الثقة بنفسه.
    • تعويد الطفل الأنانى على احترام وتقدير الجماعة ، ومشاطرتها الوجدانية، ومشاركة الأطفال فى اللعب وفيما يملكه من أدوات.
    • يجب على الآباء الحزم فيما يتعلق بمشاعر الغيرة لدى الطفل ، فلا يجوز إظهار القلق والاهتمام الزائد بتلك المشاعر ، كما أنه لا ينبغى إغفال الطفل الذى لا ينفعل ، ولا تظهر عليه مشاعر الغيرة مطلقاً.
    • فى حالة ولادة طفل جديد لا يجوز إهمال الطفل الكبير وإعطاء الصغير عناية أكثر مما يلزمه ، فلا يعط المولود من العناية إلا بقدر حاجته ، وهو لا يحتاج إلى الكثير ، والذى يضايق الطفل الأكبر عادة كثرة حمل المولود وكثرة الالتصاق الجسمى الذى يضر المولود أكثر مما يفيده. وواجب الآباء كذلك أن يهيئوا الطفل إلى حادث الولادة مع مراعاة فطامه وجدانياً تدريجياً بقدر الإمكان، فلا يحرم حرماناً مفاجئاً من الامتياز الذى كان يتمتع به.
    • يجب على الآباء والأمهات أن يقلعوا عن المقارنة الصريحة واعتبار كل طفل شخصية مستقلة لها استعداداتها ومزاياها الخاصة بها.
    • تنمية الهوايات المختلفة بين الأخوة كالموسيقى والتصوير وجمع الطوابع والقراءة وألعاب الكمبيوتر وغير ذلك..... وبذلك يتفوق كل فى ناحيته ، ويصبح تقيمه وتقديره بلا مقارنة مع الآخرين.
    • المساواة فى المعاملة بين الابن والابنة ، لآن التفرقة فى المعاملة تؤدى إلى شعور الأولاد بالغرور وتنمو عند البنات غيرة تكبت وتظهر أعراضها فى صور أخرى فى مستقبل حياتهن مثل كراهية الرجال وعدم الثقة بهم وغير ذلك من المظاهر الضارة لحياتهن.
    • عدم إغداق امتيازات كثيرة على الطفل المريض ، فأن هذا يثير الغيرة بين الأخوة الأصحاء ، وتبدو مظاهرها فى تمنى وكراهية الطفل المريض أو غير ذلك من مظاهر الغيرة الظاهرة أو المستترة .
    منقول للافادة
    التعديل الأخير تم بواسطة نوران ; 10-10-2008 الساعة 03:06 AM

  6. #6

    افتراضي

    الله يعينك
    ولكن لا يوجد دخان بدون نار ، لذا يجب الحرص على تفاهم اخوانه ومعاملتهم له وايضا معاملة الأبوين ولابد من اعطاء الطفل الثقة وعدم تمييز اخوانه عنه زلا بد من اشغاله بألعاب جماعييه مع اخوانه بالمنزل او خارجه.


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •