إصابة الحامل بالمياه الزرقاء
المياه الزرقاء (الغلوكوما) تتمثل في ارتفاع ضغط العين، وغالبا ما يصيب هذا المرض كبار السن والأطفال، خصوصا من لديهم استجابة للعوامل الوراثية، بالاضافة الى مرضى السكري، ومن الممكن ان تصاب المرأة خلال فترةالحمل بهذا المرض الذي يطلق عليه اسم «لص الإبصار»، وتختلف انواع الغلوكوما، فمنها ما هو مفتوح الزاوية ومنه ما هو منغلق الزاوية، الا انه لا يوجد نوع معين خاص بالحمل.
أما فيما يخص تأثير الأدوية والعقاقير المستخدمة في علاج الغلوكوما على الجنين اثناء فترة الحمل فإن آخر التجارب المعملية القياسية قد أثبتت انها آمنة على الأم والجنين في فترة الحمل، بالاضافة الى خلو معظمها من أي اعراض جانبية او تشوهات خلقية، وان ما يحدث من زيادة فسيولوجية لضغط العين اثناء الولادة الطبيعية هو مؤقت وليس له تأثير سلبي على الغلوكوما. أما اذا كانت السيدة تخضع لعلاج مرض الغلوكوما بالقطرات قبل الحمل فعليها الاستمرار في العلاج والمراجعة المستمرة، واذا اكتشفت انها مصابة بالمياه الزرقاء بعد الحمل فعليها التشخيص واجراء الفحوصات المناسبة لمعرفة النوع ليتم وضع النظام اللازم للعلاج.