النتائج 1 إلى 2 من 2



الموضوع: النوم لدى حديثي الولادة

  1. #1

    افتراضي النوم لدى حديثي الولادة

    النوم لدى الطفل حديث الولادة
    سينام طفلك بالقدر الذي تفرضه عليه حاجاته الفيزيولوجية وليس هناك ما يمكنك فعله لتجعلي الطفل ينام أكثر من حاجته..
    التمييز بين النوم والاستيقاظ:
    خلال الأيام الأولى من العمر كثيراً ما ينجذب الطفل من حالة الاستيقاظ إلى النوم بشكل يصعب فيه معرفة الحالة التي يكون عليها في لحظة ما.قد يبدأ بالرضاعة وهو في تمام الاستيقاظ ثم يغيب في غفوة هادئة ولا يعني هذا النوع من الانتقال التدريجي بين النوم والصحو أي شيء على الإطلاق من وجهة نظر الوليد فهو ببساطة يفعل ما يحتاج لفعله في الوقت الذي يحتاج لفعل ذلك.
    أما من وجهة نظرك فإن ذلك يعتبر فرصة جيدة لمساعدته تدريجياً على التفريق الأكثر كمالاً بين حالة الاستيقاظ وحالة النوم..
    لذلك بدلاً من ترك الطفل ينجذب تدريجياً إلى حالة النوم ثم يغفو على حجر أحدهم فإنه من المفيد البدء منذ البداية بوضع الطفل في الفراش عندما يحتاج للنوم والعكس عندما يكون مستيقظاً
    ما يزعج نوم الوليد:
    إن نوم الطفل لا يعني الحاجة إلى جو هادئ تماماً في المنزل فالأصوات والفعاليات المنزلية الاعتيادية لن تزعجه في هذا العمر المبكر أما إذا مشى الجميع حوله على رؤوس أصابعهم وتكلموا في همس بينما هو نائم فسيأتي وقت لا يستطيع فيه النوم ما لم يحدث ذلك فعلاً لذلك فإنه من المهم أن يترك لينام في جو المنزل العادي.
    سوف ينزعج في هذه المرحلة بتأثير المنبهات والمؤثرات الداخلية فالجوع سيزعجه وكذلك شعوره بالبرد كما سيوقظه الألم أو التغوط أو التجشؤ وتزعجه أحياناً حركات أطرافه وجسمه المفاجئة.
    وبالطبع فيمكن للمؤثرات الخارجية أن تزعج الوليد ولكن عندما تفعل ذلك قد يكون السبب هو التغير المفاجئ في تلك المنبهات فقد ينام الطفل بسعادة تامة رغم أن جهاز (التلفزيون) يعمل لكنه ربما استيقظ عندما (يطفأ) الجهاز ويسود الهدوء الغرفة.
    مساعدة الوليد على قضاء معظم وقت نومه في الليل:
    رغم أن الكائنات البشرية مخلوقات نهارية بشكل رئيسي تنام ليلاً وتنشط نهاراً لا يبدو أن المواليد يتقيدون بنظام واضح كهذا فهم ينامون ويستيقظون بشكل عشوائي خلال الـ 24 ساعة ويتطلب إقناعهم وحثهم على قضاء معظم وقت نومهم في الليل ومعظم وقت يقظتهم في النهار
    ويكنك أن تسرّعي حدوث هذا الأمر بجعل الوليد يحس بفرق واضح بين الذهاب إلى الفراش في الليل وبين فترات النوم الاعتيادية أثناء النهار وذلك منذ البداية ويمكن أن يكون تنظيف الرأس والمؤخرة وإلباس الوليد ثياب الليل جزءاً من ذلك التسريع كما يمكن أن يكون إعطاء رضعة وقت العشاء في غرفة نومه جزءاً من ذلك أيضاً وفوق كل ذلك ضعيه لينام في المهد والغرفة التي سيقضي فيها ليلته ولا تضعيه في عربته في أي مكان آخر في المنزل كما تفعلين أثناء النهار..
    أماكن النوم:
    يستطيع الوليد أن ينام في أي مكان تقريباً شريطة أن يكون مدثراً بشكل مريح وتكون معظم الأسرة المخصصة لنوم الوليد سهلة الحمل أما السرير المجهز بعجلات فيساعد على نقل الطفل دون إيقاظه وإن تأمين الدفء تحته أمر ضروري لذا فإنه يحتاج لفراش يكون مناسباً لقياس السرير بحيث لا يترك فراغاً أكثر من 2.5 سم بينه وبين جوانب السرير وبذلك لا ينحشر رأسه بين الفراش وحواف السرير.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    الدولة
    المــــــغرب
    المشاركات
    763

    افتراضي

    بارك الله فيك اخت لولو


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •