11/04/2008 قال فريق دولي من الباحثين ان مواد تستخرج من نبات الحنظل الذي يؤكل ويستخدم طبيا في مناطق كثيرة من آسيا يمكن ان توفر أساسا لعقاقير جديدة لعلاج داء البول السكري والبدانة.
وأشار الدكتور مون جيا تان من الأكاديمية الصينية للعلوم في شنغهاي وزملاؤه في دورية (الكيمياء والأحياء) انه اتضح ان النبات الخضري الذي يعرف أيضا باسم (كمثرى البلسم) يخفض نسبة السكر في الدم في دراسات أجريت على الحيوان والانسان.
وأضافوا ان هناك حاجة الى بدائل للعقاقير الحالية للسكري بسبب آثارها الجانبية ومحدودية فعاليتها.
وفي هذه الدراسة استخلص تان وزملاؤه ووصفوا بضعة مركبات من الحنظل يطلق عليها كوكوربيتان تريتوربينويدس واختبروا آثارها على سكر الدم والتمثيل الغذائي للدهون (الايض) في خلايا بشرية وفي فئران.
وحين اختبروها في خلايا العضلات والدهون وجد الباحثون ان المركبات حفزت مستقبلات سكر الدم (جلوت 4) على الانتقال من داخل الخلية الى سطح الخلية وهذا يسهم في تحقيق مزيد من التمثيل الغذائي الفعال لسكر الدم. ووجدت آثار مشابهة لتلك الموجودة في الانسولين في بضعة مركبات اخضعت للاختبار.
وأظهرت الاختبارات التي أجريت على اثنين من المركبات في الفئران انها أسهمت في خفض سكر الدم وحرق الدهون وكان أحدها فعالا بشكل خاص في خفض سكر الدم في الحيوانات التي تستهلك غذاء عالي الدهون.
وأشار الباحثون الى انه يوجد ما قد يصل الى 70 نوعا من المركبات النشطة في نبات الحنظل. وخلصوا الى ان "الدراسة الحالية تقدم أساسا هاما لمزيد من التحليل للعلاقة ذات الصلة بالبناء النشط لتحقيق أفضل استغلال لنبات الحنظل في علاج مقاومة الانسولين والبدانة."
نيويورك (رويترز)