النتائج 1 إلى 4 من 4



الموضوع: منقول: النوم عند الأطفال موضوع متكامل لكل أم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    K.S.A
    المشاركات
    181

    افتراضي منقول: النوم عند الأطفال موضوع متكامل لكل أم

    النوم

    النوم رحمة من رب العالمين ، قال تعالى : " وجعلنا الليل لباسا " أي لباسا لكم ولذلك اجمع العلماء أن النوم في الليل مهم جدا لصحة الأبدان .
    كثيرا من الاباء يهتمون بنوم الطفل . لأن الوقت الذى ينام فيه الطفل يكون بمثابة لحظات من الاسترخاء والاستمتاع بالحياة ولكن النوم أمر حيوى لنمو وتطور الطفل . وذلك لأنه خلال النوم تنطلق هرمونات النمو وتنمو الخلايا الجديدة بسرعة أكبر . كما أن قلة النوم تسبب عصبية الطفل وعدم تفاعله بشكل سليم مع المحيطين .

    إن عادات النوم عند الأطفال بعد الشهور الأولى من ولادتهم يتم اكتسابها من خلال التعلم والتعود ، ففى الشهر الثالث أو الرابع يمكن أن ينام الطفل من 6-8 ساعات يوميا وبتعويد الطفل على ذلك نجد أن الطفل يمكن أن ينام فى فترة نوم الأسرة فى الليل طالما تعود على ذلك .


    ما فائدة النوم للطفل ؟
    يعتبر النوم مطلب أساسى لنمو الطفل . فخلال النوم يخزن الجسم الحريرات التى اكتسبها من غذائه ويحولها إلى طاقة للنمو والدفء . ونجد أن جميع خلايا الجسم والدماغ تتكاثر بسرعة فائقة . بالأضافة إلى تصنيع كريات الدم البيضاء الهامة للجهاز المناعى . والسبب فى هذه الفائده هو تنبيه افراز هرمونات النمو ونشاط الدماغ أثناء النوم . وعندما يكون الطفل نائما تعالج المعلومات التى استوعبها طوال اليوم وتخزن للرجوع إليها فى المستقبل . ومما سبق
    يتضح أن جسم الطفل بحاجه للراحه لتخزين الطاقه واكتساب القوة والنمو

    النوم عند الرضع
    حالات التبية السته عند الأطفال
    غفوات منتصف النهار
    كم يحتاج الطفل من النوم
    تطوير نمط وكمية النوم حسب السن


    تختلف دورة النوم لدى الأطفال عن البالغين إذ تبلغ دورة النوم لدى الطفل الوليد حوالى 45 دقيقة مقابل 90 دقيقه عند الشخص البالغ . وبالرغم من قصر دورة نوم
    الطفل عن البالغين إلا أن الطفل يقضى فترة أطول ( حوالى خمسين بالمئة ) فى المرحلة الخفيفة من النوم من نوع REM ( حركة العينين السريعة ) ، وفى هذه المرحلة ينتفض جسم الطفل . وتتحرك عيناه بسرعة وذلك لأنه يحلم . وفى هذه المرحلة يكون الطفل أكثر عرضة للاستيقاظ . أما بقية وقت النوم فيكون من النوع الغير مترافق بحركة العين السريعة non –REM وهو نوم أكثر هدوءا ويزداد عمقا على أربعة مراحل يصعب الأستيقاظ خلالها .
    فى الأحوال العادية ينتقل الطفل بين حالات من النوم الخفيف والنوم العميق . وأثناء مرحلة النوم الخفيف ( والتى تحدث من خمس لست مرات فى الليلة الواحدة ) قد يستيقظ الطفل ويفتح عينه . وقد يبكى فى حالة عدم وجودك . ولكن يجب عليكى أن تتركيه حتى يعتاد أن يخلد للنوم بمفرده .

    ولكن قد لا يتحقق ذلك عند بعض الأطفال بسبب المرض أو التسنين أو معاناة الطفل من قلق الافتراق . أو بسسب عدم تعود الطفل على عادات نوم صحيحة .


    حالات التنبه الست للرضيع

    أن النوم عند المولود يمر بعدة مراحل

    المرحلة الأولى : النوم الهادئ العميق
    - ينام الطفل نوما عميقا
    - لايبدى أى حركات ظاهرة
    - يتم فى هذة المرحله أفراز هرمون النمو

    المرحلة الثانية : النوم الناشط المتناقض
    - يبدوا وجهة معبرا بأبتسامات- تقلصات
    - جفنيه شبه مفتوحه ووتحرك عيناه
    - يحرك يديه ورجليه كل فتره
    - لايتنفس بأنتظام
    - قد يتوقف التنفس لمدة 15ثانية
    - يبدو كما لو أنه سيفيق

    المرحلة الثالثة : التغافل
    - يظهر الطفل كأنه بين الإغفاء واليقظة
    - لاتحاولى حمله أو التحدث إليه لأنك قد توقيظه

    المرحلة الرابعة : اليقظه الهادئة
    - يظهر الطفل فيه هادئ
    - يكون الطفل منتبها إلى ماحوله
    - لايتحرك كثيرا
    - يكون قادر على الاستجابه بابتسامه أو بحركه من وجهه

    المرحلة الخامسه : اليقظة الناشطة
    - يكون الطفل فيه مضطربا
    - يحرك ذراعيه وساقيه
    - يبدوا كأنه مستعد للبكاء أو الصراخ

    المرحله السادسة : اليقظه المضطربة
    - يبكى الطفل كثيرا حيث يكون مضطربا ومنفعلا
    - لاتتوصل الأم إلى تهدئته على الرغم من محاولاتك
    - تسود هذه الحالة الأسابيع الأولى من عمر الطفل وتكرر أكثر من حالت اليقظه الهادئه والنوم العميق
    - تزول شيئا فشيئا فى حدود الشهر الثالث




    عفوات منتصف النهار



    مثل الكبار تماماً، الأطفال لا يستطيعون النوم عندما يشعرون بتعب زائد، لذا فقد يعانى طفلك من صعوبة أكثر فى النوم ليلاً إذا لم يكن قد أخذ قسطه المعتاد من النوم أثناء النهار.


    تعد عفوات منتصف اليوم هامه لكى يستطيع الطفل مواصلة يومه . ولاستعادة نشاطه وليس لجميع الأطفال القدرة على البقاء مستيقظا طوال اليوم . كما أن مثل الكبار تماماً، الأطفال لا يستطيعون النوم عندما يشعرون بتعب زائد، لذا فقد يعانى طفلك من صعوبة أكثر فى النوم ليلاً إذا لم يكن قد أخذ قسطه المعتاد من النوم أثناء النهار.. ولكن احرصى على قلة فترات تلك الغفوات وأن تكون قبل نوم المساء بفترة كافية . ولمساعدة الطفل على غفوات منتصف اليوم يمكنك أن توفرى للطفل الكثير من الهواء الطلق .خلال نزهة سريعة فمن الشائع أن الهواء الطلق ينهك الأطفال . كما أنه من المحتمل أن ينعس الرضيع نتيجة الحفز الذى يتعرض له من خلال المشاهد الطبيعية والأصوات


    كم يحتاج الطفل من النوم


    يحتاج الطفل من النوم



    يحصل الطفل على حاجته من النوم . لأنه ينام عندما يحتاج جسمه للراحة أو عندما يحصل دماغه على القدر الكافى من التنبيه . ويستيقظ عندما يحصل على ما يكفيه من النوم . ومن الصعب تغير ذلك لأن الطفل فى الأشهر الأولى يكون مركب فيزيولوجيا للنوم والاستيقاظ حسب حاجته . فيقضى الطفل الوليد حوالى18 ساعة فى اليوم نائما . وبمرور الأشهر يقل هذا المقدار حتى يصل إلى من 12-14 ساعة فى الشهر السادس . ويلاحظ على طفل الستة أشهر أنه قد يجاهد نفسه ليبقى مستيقظا فى حالة وجود ما ينبهه بعد أن كان ينام عندما يشعر بالحاجة لذلك فى الأشهر السابقة . وتختلف الحاجة إلى النوم من طفل لآخر بحسب طبيعته والعادة التى تعود عليها .
    ويلاحظ أن الطفل الطبيعى لا ينام أكثر بكثير من الوقت المعتاد . ويعتبر النوم الزائد دليل على وجود خلل أو مرض الطفل . وإذا استمر على هذا الحال فيفضل استشارة الطبيب لعل هنالك مرض غير ملحوظ الأعراض . وفى حالة خلوه من الأمراض راقبى تصرفات الطفل حين استيقاظه . فربما يكون النوم دليل على عدم قدرة الطفل على التكيف وانزعاجه . فحاولى محادثة الطفل ( فقد يفقهمك بالرغم من عدم ظهور استجابة تدل على ذلك ) . وفى حالة غيابك عنه فى لحظات النهار يمكنك مناقشة الأمر مع من يتولى رعايته أثناء غيابك .

    وماذا عن قلة النوم :-
    إذا كان الطفل ينام لفترات أقل من المعتاد دون أن يؤثر ذلك على صحته . فلا يوجد مشكلة فى ذلك . وحاولى التكيف من نمط نوم الطفل .

    عدد ساعات نوم الأطفال

    عند الميلاد يكون نومه الطفل غير منتظم و قد تكون ساعات نومه من 18 إلى 20 ساعة
    عند بلوغ الطفل الشهر يكون عدد ساعات نومه من 16 – 20 ساعة موزعة على مراحل قد تصل المرحلة من 3-4 ساعات دون التفريق بين الليل والنهار

    الشهر الثانى من 16 -18 ساعة مقسمة على فترات من 5-6 ساعات فى الفترة الواحدة
    3 شهور 9 -10 ساعات ليلا 5-6 ساعات (على 3 مرات) خلال اليوم
    الشهر الرابع 9-12 ساعات ليلا من 6 شهور 11 ساعة ليلا 3 ساعات (على مرتين ) خلال اليوم
    9 شهور 11ساعة ليلا 3 ساعات (على مرتين ) خلال اليوم
    12 شهر 11 ساعة ليلا ساعتين ونصف (على مرتين) خلال اليوم4-6 ساعات ( على ثلاث مرات ) خلال اليوم
    يلاحظ أن بعض الأطفال قد يستغنوا عن غفوات النهار ويريدون البقاء مستيقظين طوال النهار .

    * الأطفال فى فترة التسنين قد يعانون من الأرق، وحتى بعد انتهاء الألم قد تمر بضعة أيام قبل أن يعود الطفل إلى نظام نومه المعتاد.

    * أى تغيير قد يؤدى إلى إخلال التوازن فى نظام نوم طفلك بشكل مؤقت، فإذا غيرت غرفته، أو حتى غيرت موضع فراشه فى نفس الغرفة،أو حتى بعد الرجوع من أجازة بالخارج و قد يستغرق منه ذلك بضعة أيام إلى أن يعتاد على المحيط الجديد.

    تطوير نمط وكمية النوم حسب السن
    النوم فىا لثلاثة شهور الأولى
    · فى البداية لا يستطيع الطفل أن يفرق بين الليل والنهار ، سيستيقظ كلما شعر بالجوع أو وجد ما يزعجه ،يجب توفير الراحة للطفل مثلا الحرارة المناسبة وعدم اتساخ الحفاضة .

    نوم الطفل فى الشهر الأول :-
    عند الميلاد يكون نومه الطفل غير منتظم و قد تكون ساعات نومه من 18 إلى 20 ساعة

    . ويكون نوم الطفل فى نصف هذا الوقت نوما منتناقضا . ولا يميز الرضيع فى الأسابيع الأولى بين الليل والنهار . ويستيقظ طلبا للغذاء لأن الجوع احساس جديد عليه فلم يعد يتغذى من الحبل السرى وقد يستيقظ الطفل كل ثلاثة أو أربع ساعات . ومن العبث محاولة تغير نمط نومه لأنه سوف ينظم أوقات يقظته ونومه بمفرده بعد ذلك . ولكن عليكى تنظيم أوقات نومك حسب أوقات نومه . وحاولى توفير متطلباته لينام ولا يشترط توفير الهدوء التام فقط تجنبى الضخة القوية مثل صوت المكنسة أو غلق الباب بشدة . وذلك لأن الطفل الذى يعتاد النوم فى هدوء تام يصعب عليه النوم بعد ذلك فى أبسط ضوضاء . ويجب إلا تخلطى بين حالات اليقظة عنده وحالات النوم المتناقض . فبالرغم من أن الطفل قد يبدو حين النوم المتناقض أنه مضطرب ويكون وجهه معبرا بظهور الابتسامات والتقلصات وقد يبكى أو يحرك يديه أو رجليه . إلا أنه سيصعب عليه اكمال نومه إذا انهضتيه على اعتبار أنه أفاق . لذا لا تسرعى على حمل الطفل عندما تسمعيه يبكى ولا تحاولى ارضاعه ولكن تأكدى أن كل شئ على ما يرام وبذلك تتجنبى التوتر والأكل الزائد لأن ذلك يكون عند الطفل عادات نوم غير صحيحة .



    الطفل بين الشهر الأول والرابع :
    يبدأ الطفل بالتدريج فى التميز بين الليل والنهار . فتطول عنده مرحلة النوم الليلى . وتطول فترات اليقظة والهدوء أثناء النهار . ولكن الأمر لا يخلو من المصاعب وخاصة أنه قد يبكى كل يوم فى الساعة نفسها . ولا شئ يوقفه . ويسمى البعض ذلك بكاء المساء أو بكاء أواخر النهار . وهذا البكاء فى الغالب غير مرتبط بآلام الطفل ولكنه ناتج من التغيرات الطارئة على نظام النوم واليقظة .

    خلال الثلاث شهور الأولى يعانى الأطفال كثيراً من نوبات مغص،. فى هذه الحالة يكون حمل الطفل أو المشى به ورأسه على كتفك قد يساعده، كما قد يساعده أيضاً وضعه على فخذيك وبطنه إلى أسفل والطبطبة برفق على ظهره أو تدليك ظهره. لو استغرق طفلك فى النوم أثناء الرضاعة احمليه ورأسه على كتفك لبضع دقائق ليتجشأ )يتكرع) قبل وضعه لينام.

    وعلى الأم أيضا خلال هذه الفترة أن تساعد طفلها تدريجيا على التميز بين النوم واليقظة وذلك بوضعه فى الفراش حينما يشعر بالنعاس وتجلس معه وتداعبه وتغمره بحنانها فى ساعات اليقظة .
    وبفضل مساعدتك للطفل على إدراك الليل والنهار . يبدأ الطفل بعد الأسبوع الرابع أو الخامس بتطوير نمط نومه لينام بالليل أكثر من النهار . ويتضح هذا النمط بمرور الأشهر القليلة الأولى . ولكن الطفل فى بادئ الأمر لا يستطيع التميز بين الليل والنهار ويمكنك مساعدة الطفل على النوم خلال فترة الليل عن طريق :-
    · جعل الطفل ينام فى غرفة مظلمة ليلا لكى يشعر الطفل أن الليل يختلف عن النهار
    · من المستحسن أن تعلمى أوقات الرضاعة ليست كلها مماثلة وصالحة للهو وذلك عن طريق
    1. اتباع طقوس مختلفة باختلاف أوقات الرضاعة فعند إرضاع الطفل ليلا اجعلى الأنوار خافتة من حولك و أعيدى طفلك إلى سريره فور انتهائه من الأكل والتجشؤ
    2. عند تغير الحفاظة ليلا بدلى حفاظه بسرعة
    3. لكن عند إطعامه أثناء النهار ، تأكدى من أنه مستيقظ تماما . تكلمى معه وداعبيه ، وإذا داعبتى طفلك قبل وبعد إطعامه وجبة النهار ستساعديه على أن يحفظ قسطا من نومه لليل .

    بعض الأطفال حديثى الولادة يشعرون بالراحة والأمان إذا كانوا ملفوفين "باللفة" فى الأسابيع الأولى لهم، كما يفضلون النوم فى فراش صغير مثل الكارى كوت، حيث يشعرون فيه بالدفء والأمان.

    النوم من الشهر الرابع وحتى السادس : -
    تصبح فترات نوم الطفل شبه منتظمة . فقد ينام طوال الليل دون استيقاظ لمدة قد تصل إلى اثنى عشرة ساعة ليلا . وقد يشعر بالأمان إذا امتص ابهامه ثم يعود إلى النوم وحده . ويختلف نظام غفوات النهار من طفل لآخر . والسبب فى استقرار نوم الطفل هو نمو قدرة الطفل على التكيف وقلة الشعور بآلام البطن وتناوله للحليب بشهية . مما يساعده على قضاء الليل نائما ليستعيد وظائفه الطبيعية .
    وفى هذه المرحلة قد يستيقظ الطفل دون بكاء ثم يعود للنوم وحده إذا استيقظ قبل موعده .
    ولكن قد تؤثر بعض المنغصات كالمرض أو تغير البيئة على نوم الطفل . ولكن تعود الطفل على عادات نوم صحيحة يساعده على تخطى تلك الآزمات .

    النوم فى النصف الثانى من السنة الأولى
    تنخفض ساعات النوم التى ينامها الطفل ويتراوح عدد ساعات النوم من 14 -16 ساعة ،وليس شرطا فى هذه الفترة أن ينام الطفل بعد كل وجبة طعام
    والكمية المثالية للنوم فى هذه الفترة هى 14 ساعة وهذه الكمية قد تستمر أو تنقطع فبجانب نوم الطفل ليلا يكون هناك فترة وجيزة للنوم أو فترتين أثناء النهار تتراوح مدة النوم فيهما بين عشرين دقيقة إلى ثلاث ساعات وغالبا ما تكون بعد الظهر أما النوم فى الصباح فيخف أو يزول . وقد تحدث اضطرابات فى النوم قرابة الشهر الثامن . ويختلف الأطفال فى نمط نومهم وفى قدرتهم على النوم المتواصل فقد نجد بعض الأطفال لا يغفون بسهولة ويكون نومهم مضطربا . ومشحونا بالأحلام . ويجب عليكى الا تسارعى على حمله فقط تأكدى من أن كل شئ على مايرام . وحاولى تهيئة الجو المناسب الذى يساعده على النوم بهدوء . ويلاحظ أن الاستيقاظ من النوم خلال الليل يزداد في النصف الثاني من السنة الأولى، وتستمر هذه المشكلة في السنة الأولى وحتى السنة الثانية من العمر. إلا أنه أن الأطفال عادة ما يتخلصون من هذه المشاكل مع مرور الزمن ولا يكون لها أي تأثير على نمو الطفل وصحته.

    _________________
    لعمري ان قوة الشباب في الشباب اقوى من حكمة الشيوخ في الشيوخ وما نفع الحكمة إذا لم تكن إلا رأيا ليس له ما يمضيه كرأي الشيخ الفاني يرى بعقله الصواب حين يكون جسمه هو الخطأ مركبا في ضعفه غلطة على غلطة لا عضوا على عضو...... للرافعي

    عدل من قبل د محسن سليمان النادي في السبت يونيو 09, 2007 1:06 am, عدل 1 مرة



    د محسن سليمان النادي
    المشرف العام


    اشترك في: 17 يوليو 2005
    مشاركات: 2599
    المكان: نابلس -فلسطين
    ارسل: السبت يونيو 09, 2007 1:02 am

    --------------------------------------------------------------------------------
    وضع الطفل أثناء النوم
    ملابس الطفل أثناء النوم
    الرضاعة أثناء النوم
    النوم طوال الليل
    أرق الطفل


    وضع الطفل أثناء النوم


    يمكن أن ينام الطفل على جنبه أو ظهره أو بطنه . ولكن هنالك بعض المعلومات الهامة يجب أن تكون الأم على دراية بها للحكم على الوضع المناسب حسب الظروف .

    النوم على الظهر :
    يفضل بعض المتخصصين حاليا وضع الطفل على ظهره . لتجنب الاصابة بالحرارة الزائدة ( حمى مرتفعة ذات خطورة على الرضيع ) .وذلك لامكانية قفد الحرارة من جبينه ووجهة ورأسه كما أن الطفل فى هذه الحالة يكون وجهه معرضا للهواء فيشتنشق الأكسجين وويمكنه التحرك بشكل أفضل مما يقلل من مخاطر انغمار الأنف والفم فى الفراش .
    مخاطر النوم على الظهر :-
    · إذا تقيأ الطفل فقد لا يستطيع التنفس مما يسبب الاختناق .
    · النوم الدائم على الظهر . يجعل الرأس منبطحا وذلك لأن العظام تكون لينة وطرية جدا ويجب تنمو شيئا فشيئا فى أمكنتها الطبيعية . وفى حالة النوم على الظهر توضع الرأس فى وضع واحد لا يتغير مما يتسبب فى استطالة ذلك الجانب وجعله مفلطحا . وأن كان ذلك لا يؤثر على نمو المخ .
    وبالرغم من أن الرأس سوف تأخذ شكلها الطبيعى بعد ذلك ولكن ليس قبل عامين لذا يفضل التغلب على هذا التأثير بتغير وضع الطفل من حين لآخر . فعند وضع الرأس مكان القدمين على سبيل المثال سنجد أن الطفل سوف يدير رأسه فى الاتجاه المخالف وبذلك لا يظل جانب واحد من الرأس هو الملازم للفراش دائما .

    نوم الطفل على الجانب :
    من المستحسن أن ينام الطفل على الجانبين بالتبادل . وسنده من الخلف بواسطة وسادة . ويجب أن ينام الطفل على فراش صلب ومسطح دون وسادة ولكن يمكن رفع الفراش ليكون فى وضع مائلا قليلا .
    النوم على البطن :-
    تفضل كثير من الأمهات ارقاد الطفل على بطنه وذلك لخروج القئ إلى الخارج وتأمين دفء الطفل ولخروج الغازات مما يقلل من المغص .
    و يمكن للأم تمديد الطفل على بطنه أثناء النهار وذلك لأن الطفل عندما يكون ممدا على بطنه لا يستطيع التواصل بعينه مما يدفعه لمحاولة الانقلاب على الظهر . وأثبتت الدراسات أن حركة انقلاب الطفل من النوم على البطن إلى الظهر تساعد على التبكير بالمشى .
    ويلاحظ أنه بعد أسابيع قليلة بعد ميلاد الطفل . يفضل الطفل وضع دون آخر . مما يسبب صعوبة فى تغير هذا الوضع . لذا ينصح بتعويد الطفل على النوم على بطنه من البداية . وسوف يغير وضعه عند رغبته فى ذلك حينما يصبح فى مقدرته الانقلاب على الظهر .






    ملابس الطفل أثناء النوم



    يفضل استعمال الملابس القطنية ويجب تجنب الملابس المصنوعة من الألياف الصناعية والناليون وإذا بدأ الطفل فى تحريك جسمه بقوة أثناء نومه فقد يتسبب ذلك فى ازاحة الغطاء عنه وإذا كان الجو بارد فسوف يزعجه ذلك مما يوقظه ولذلك يفضل الباس الطفل غطاء يشبه الشوال يحوى جسمه مع أطرافه ويحافظ على دفء الجسم دون تدفئة الحجرة .



    الرضاعة أثناء الليل



    بعد مرور الشهر السادس يكون الطفل قادرا على النوم طوال الليل دون الحاجة للرضاعة . وهذا دليل على النمو بشكل سليم ونمو عادات نوم صحيحة . لأنه لا يوجد سبب جسدى لإطعام الطفل ليلاٌ فى هذا السن .
    أما إذا ظل الطفل يستيقظ لطلب الطعام فذلك يكون بسبب تعوده على ذلك . حيث نجد أن الأطفال الذين يرضعون من الثدى على الأخص يصعب عليهم التخلى عن احتضان الأم أثناء الليل . لذا من الأفضل أن تجعلى شخص آخر يحاول مساعدته للعودة للنوم . لأن الطفل عندما لا يشم رائحة الأم وبالأخص رائحة حليبها . من المتوقع أن يعود للنوم مرة آخرى . ولكن لا تتوقعى النجاح السريع فقد يحتاج الأمر لبعض الوقت . ولكن النتيجة مؤكدة .

    إطعام الرضيع كميات كبيرة من الحليب أثناء الليل قد يؤثر على نوم الطفل، وقد ينتج عنه الاستيقاظ المتكرر(عادة من 3 إلى 8 مرات في الليلة الواحدة) . ففي عمر الستة أشهر، عادة ما يحصل الأطفال الأصحاء على القدر الكافي من الغذاء أثناء النهار، لذلك إذا تكرر استيقاظ طفلك من النوم طلباً للغذاء فننصحك باستشارة طبيب الأطفال للوصول إلى خطة علاجية للخفض من عدد مرات الاستيقاظ تدريجياً




    النوم طوال الليل



    تختلف طبائع نوم الأطفال . فقد نجد بعض الأطفال يستطيع النوم طوال الليل من عمر ستة إلى ثمانية أسابيع ولكن معظم الأطفال لا ينامون لأكثر من خمس ساعات متواصلة إلى أن يتجاوزوا الثلاثة أشهر . وعندما يبلغ الطفل الشهر السادس ( وخاصة أن جسده لم يعد يلزمه الرضاعة ليلا ) فمن المفترض أن يكون قادرا من الناحية الجسديه على النوم طوال الليل وربما لمدة تصل إلى 11 أو 12 ساعة .

    ولكن لماذا يستيقظ الطفل خلال النوم :
    أن استيقاظ الطفل خلال الأشهر الستة الأولى مرتبط بحاجة الطفل للطعام . وربما يمر الطفل بنشاط فى النمو مثلا . مما يزيد من حاجته للطعام . لذلك يعتبر اضطراب النوم خلال الأشهر الستة الأولى أمر طبيعى . ولكن الألتزام بروتين معين يساعد الطفل على تخطى تلك مرحلة نشاط النمو بسلام . ويلاحظ أن كثير من الأطفال لا ينتظم نومهم حتى بلوغ الشهر السادس . ولكن يوجد أسباب عدة لاستيقاظ الطفل فربما يكون الطفل يعانى من ألم فى المعدة أو حفاظه متسخ . وقد يكون الطفل يعانى من انسداد الأنف لأن الأطفال لا يتعلمون التنفس من فمهم إلا فى عمر الشهرين أو الثلاثة . ويعتقد البعض أن بلوغ الطفل مرحلة تطور جديدة يؤثر على أنماط النوم فمثلا التنبيه العقلى الناتج من تعلم الجلوس أو الحبو قد يتسبب فى اضطراب نوم الطفل ولكن فى نفس الوقت هنالك نظريات تدعى أن هذا الأمر يتسبب فى نوم الطفل لفترات أطول . كما أن الأطفال فى فترة التسنين قد يعانون من الأرق، وحتى بعد انتهاء الألم قد تمر بضعة أيام قبل أن يعود الطفل إلى نظام نومه المعتاد.
    العودة للخلود النوم :
    قد يستيقظ الطفل ولكنه من الممكن أن ينيم نفسه (دليل على اعتياده على العادات الصحية ) . وبعد الشهر السادس يكون الطفل مهيأ للنوم طوال الليل من الناحية الجسدية . لأن الطفل أصبح قادرا على النوم طوال الليل دون الحاجة للطعام وربما ينام الطفل لمدة تصل إلى 11أو 12 ساعة . ولكن كثيرا من الأطفال يستيقظون بسسب عدم اعتيادهم على عادات نوم صحيحة. وكثيرا ما يستيقظ الطفل ويفتح عينه وقد يبكى إذا لم يشعر بك . لذلك نجد أن الأطفال الذين يعتادون على النوم عن طريق الارضاع أو الهز يصعب عليهم العودة إلى النوم وبالاخص إذا استيقظوا خلال مرحلة النوم الأخف ولكن الطفل المعتاد على روتين جيد فمن المؤكد أنه يعود للنوم العميق من جديد. لذا ننصح بتدريب الطفل على عادات نوم صحية لتعويد الطفل على تهدئة نفسه بمفرده والعودة إلى النوم العميق من جديد .



    أرق الطفل



    يختلف الأطفال فى أنماط نومهم وهناك بعض الأطفال يكونوا أرقين مما يؤدى إلى انهاك الأم ولكن هؤلاء الأطفال بعد ذلك يكافئون أمهاتهم بأنهم عادة ما يصيروا غاية فى الذكاء والحب فالنوم الخفيف يزيد من ذكاء الطفل لأنه يبقى الدماغ يقظا وفاعلا ويعزز نموه . وطفلك اليقظ يطالب دائما بقربك منه ليس للأنتقام منك ولكن لأنه فى حاجة لتعلم التخالط الاجتماعى . فكل لحظة يقضيها معك ينمى صلات جديده مع محيطه الاجتماعى . ويكتسب مهارات جديدة . فلماذا ينام ومن الأفضل له البقاء معك

    وإليكى بعض النصائح لمساعدة الطفل على النوم .
    · تأكدي من أن الطفل قد أطعم وغير ملابسه وينعم بالدفء قبل وضعه في فراشه وتجنبى وصول الحشرات المؤذية إلى فراشه
    · . قللي الضوضاء والضوء في الحجرة حتى يدخل الطفل فى النوم ولكن هناك شئ هام يجب معرفته وهو أنه فى بداية حياة الطفل لا تقلقه من نومه الأصوات والأنشطة إلا إذا كانت فجائية وقوية ولكن لو اعتاد الطفل على النوم فى جو هادىء فقد يأتى الوقت الذى لا يستطيع فيه أن ينام مع وجود صوت . لذا لا تبالغى فى تحقيق الهدوء للطفل . . كما أن هنالك بعض الأطفال يهدئون على إيقاع الأجهزة المنزلية .
    · يمكنك وضع ساعة بجوار مهد الطفل فإن الأصوات المنتظمة ذات التردد المنخفض تهدئ الرضيع . وذلك لإعتقاد بعض المتخصصين أن حضن الأم يهدىء الطفل لأنه يحس بنبضات قلب الأم وهذه النبضات منتظمة وعلى وتيرة واحدة مما يجعله يهدأ ،ويفسر البعض ذلك أنه قد تآلف مع هذه النبضات عندما كان فى بطن أمه .
    · تجبنى وجود أزرار بارزة أو نوم الطفل على شئ بارز بشكل يزعجه .
    · يظهر الأطفال استجابة للموسيقى المهدئة خاصة الكلاسكية . فديرى للصغير الموسيقى المفضلة له . ويفضل الموسيقى التى اعتاد الاستماع إليها أثناء الحمل .
    · يفضل أن ينام الطفل قليلا على ظهره . وكثيرا على جنبه مع تغير وضع الرأس وتبديل الجانبين فينام تارة على الجانب اليمين وتارة أخرى على الجانب اليسار . كما ينصح بوضع الطفل على بطنه ورأسه إلى جنب .
    · يجب أن يكون الوقت السابق للنوم لحظات ممتعة وذلك باتباع روتين يومى بما يحب الطفل سواء الاستحمام أو مداعبة الطفل ولكن يجب التفريق بين ملاطفة الطفل والهدهدة المنومة .
    · يساعد الروتين اليومى على تأهب الطفل للنوم وهذا أفضل من قطع لعب الطفل من أجل النوم
    · علقى جسما متحركا فوق سريره . ليراقبه لحين يغلبه النعاس .. كما يمكن وضع لعب تصدر أصوات وملامس مختلفة فى متناول يد الطفل ليتسلى بها بعد استيقاظه ولكن احترسى من وجود الأجسام الصغيرة التى قد يشدها الطفل ويبتلعها .
    · يفضل عدم تغير المكان الذى ينام فيه الطفل
    · إذا اضطرب الطفل كثيراً ولم يكن مبتلاً ولا جائعاً فليس من الضروري أن تحمليه وبدلاً من ذلك ضعيه على ظهره برفق أو غني له بنعومة .كما أن محاولتك اقترابك من الطفل وهو نائم لملاحظته قد تتسبب فى قلقه
    · هناك طريقة يمكن أن تساعد على تقليل بكاء الطفل أو تهدئةالطفل العصبي وهي أن تهزي ذراعيه وساقيه بلطف وإنتظام . هزي ذراعيه أولاً ثم ساقيه حتى يبدأ جسم الطفل في الهدوء .
    · طريقة أخرى تساعد طفلك على الهدوء هي تدليك الطفل . دلكي ذراعي الطفل برفق أولاً ثم ساقيه وإنتهى بتدليك الظهر أو بعمل حركات دائرية بخفة حول المقعدة .
    · إن لعبة أو وسادة لينة أو لعبة تصدر موسيقى تساعدطفلك على النـــوم عادة .
    إن إضطراب النظام أو عدم وجود أوقات منتظمة للنوم من الممكن أن تكون أسباباً لعدم نوم الطفل بصورة مناسبة . لذا ينصح بعمل روتين النوم بدء من الشهر الثانى أو الثالث .
    · أحياناً لا يحتاج الطفل لأكثر من بعض الأحضان التى تساعده على النوم
    · عدم إيقاظ الطفل من النوم مثال الأب الذى يوقظ طفله لكي يلعب معه أو غيره ، لأنك بذلك تقطع على الطفل النوم الهادئ ومن الصعب أن ينام مرة أخرى بارتياح .

    ويمكنك ببساطه أن تنظمى أوقات نوم الرضيع ليكون يقظا حين عودة والده ليستطيع الأب أن يقضى بعض الأوقات مع الطفل .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    الأردن-فلسطين
    المشاركات
    2,252

    افتراضي

    موضوع قيم جدا

    تشكرين عليه كل الشكر

    يعطيك ألف عافيه

    لكن مكانه المناسب هو قسم الطفولة

    شكرا لك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    KSA
    المشاركات
    1,051

    افتراضي

    يعطيك العافيه على الموضوع,,,,,المتكامل....
    ينقل لقسم الطفل...

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    K.S.A
    المشاركات
    181

    افتراضي

    ربي يخليكم عالمرور الدائم........


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •