تسمح قناة الدماغ "المزدوجة، أي التشابهية والرقمية، لخلايا الدماغ البشري بالتواصل بعضها البعض. وفي الآلة الأكثر تعقيداً وفعالية حتى اليوم، أي الدماغ، لا تتواصل الخلايا الدماغية بنفس طريقة التلغراف لكن بالأحرى عبر هاتف خاص فعال جداً. ويعود الفضل في اكتشاف آلية التواصل الجديدة، المستعملة من جانب أعصاب الدماغ لنقل المعلومات بصورة دقيقة، الى العلماء من جامعة
(Yale School of Medicine). إذن، يعارض الاكتشاف الجديد نتائج البحوث السابقة التي تنسب الى أعصاب الدماغ (وعددها الإجمالي 100 بليون عصب) فقط القدرة على التواصل عن طريق نظام رقمي. وتفسيرات الاكتشاف الأخير متعددة الجوانب، إما لأنها تسمح بفهم متعمق في كيفية عمل الدماغ أو لأنها تلقي الأضواء على الخلل العصبي الدماغي. وفي الدماغ، تتواصل الأعصاب بعضها البعض عبر اقتران الكروموسومات (Synapsis) التي تنطلق منها المرسلات العصبية مختلقة بالتالي تياراً كهربائياً داخل الخلايا العصبية. هنا، تحدث ردة فعل ثانية تختلق موجة كهربائية أخرى تصل الى محطات الأعصاب الطرفية.
وهذه العملية تحصل بفضل اقتران إشارات الدماغ الرقمية (الكهربائية) والإشارات التشابهية (Analogical Signals) المكونة من إشارات دماغية متواصلة.

المصدر: ايلاف