النتائج 1 إلى 5 من 5



الموضوع: الكآبـة مرض ام حالة عابــــــــــرة !!!!!!!!!

  1. #1

    افتراضي الكآبـة مرض ام حالة عابــــــــــرة !!!!!!!!!

    ناهد بنت أنور التادفي/عضو الجمعية السعودية للإعلام والاتصال

    عندما تتفشى ظاهرة ما في منطقة ما.. صحية أو بيئية أو اجتماعية أو إنسانية يتوجب إضافة إلى البحث عن علاج، تقصي الأسباب. وظاهرة الاكتئاب ليست أمراً خاصاً يعني المكتئب فقط بل هي أيضا ظاهرة مرضية يمكن أن تكون عامة وتخضع لأسباب عامة أيضا، فهل نستطيع أن نكتشف تلك الحالة على فرد يهمنا أمره قبل أن تستعصي عن الحل؟ وكيف يمكن أن نتعامل معها سواء في العلاج أو الوقاية؟ وهل يمكن أن نحدد المسؤول والمسبب؟ وهل هي ظاهرة مرضية مستعصية؟.
    الاكتئاب شعور بالخواء أو بحالة انخفاض حادة بالمعنويات، وهي ظاهرة أو مرض يصيب كلا الجنسين المرأة والرجل، تبدأ بالمعاناة من مشاعر خفيفة الوطأة كالحزن والغم وتنتهي بوصول المريض إلى حالة أشد وطأة والمتعارف على تسميتهاب: الكآبة أو الاكتئاب، ولا شك في أن بعض ظروف الحياة العامة هي سبب مساعد للإصابة بالاكتئاب لكنه ليس السبب الرئيس، ولو أمعنا التأمل في الحالة لوجدنا أن السبب الحقيقي للكآبة هو في الموقف من الظروف التي تمر بنا، فذات الظروف التي قد يكون وقعها قاهراً وأليماً على شخص ما، يكون عادياً على شخص آخر وهذا يعتمد على كيفية تفاعل وتعامل وتلقي كل منهما لذات الظرف، ومن هنا نرى أن التكوين النفسي للفرد ونسبة نضج الشخصية التي تتعرض لظروف معينة هي العامل الحقيقي الخفي وراء التعرض أو النجاة من الشعور بالكآبة، وهذا يترتب على كيفية استقبال الحدث الطارئ والتعامل معه، ففي حين أن شخصاً ناضجاً نفسياً يستطيع أن يستقبل الحدث بتوازن نفسي دون أن يحدث أثراً عاطفياً سلباً في أعماق كيانه، يمكن لذات الحدث أن يزلزل كيان شخص آخر يملك بنية نفسية غير متماسكة أو ضعيفة ويُقوِّض أركانه فينهار تحت وطأة الشعور بالحزن أو الخيبة أو القهر أو قلة الحيلة، ويتفاقم هذا الشعور تدريجياً ليصل إلى التسبب في حالة مرضية أخطر وأكثر جدية تسمى الكآبة، وهي حالة مرضية بحتة، لو تمكنت من شخص ما، يصبح التخلص والشفاء منها أمراً شاقاً، لأنها حالة مرضية كما أسلفنا أول ما تخلخل البنى الأساسية لشخصية المصاب، بحيث يفقد الشخص ثقته بنفسه وبالآخرين، وتنتابه حالة تقهقر نفسي مستمر من النور إلى العتمة، ومن الدفء العاطفي إلى البرد، ومن الامتلاء الوجداني إلى الخواء إلى أن يتملك المريض شعور وكأنه مسافر إلى ضياع وإلى لا مكان وفراغ في رحلة بلا عودة، ولا يجد مناصاً من محاولة الهروب من حالته والتخلص من الشدة ووضع حد لكل آلامه النفسية إلى درجة التفكير أو محاولة الهرب من واقعه أو يصل إلى الجنون.
    حالة غير سوية صحياً، حيث يشعر المريض بأن كل من حوله أعداء له، وأن المجتمع ظالم وشرس وأنه عاجز عن التواصل والتعامل مع من حوله أو حتى تحمل أسلوبهم في الحياة أو تجريحهم لشخصه، وهذا التقوقع المتواصل، يضعف من معنويات الفرد المعاني ويطرحه في أتون الظنون والهواجس، فيصاب بحالة عدم توازن من أعراضها أن يعزف عن تناول الطعام، فيصاب بفقدان الشهية ويتسبب عن ذلك حالة مرض أنوركسيا anorexia (الخلقة أو فقد الشهية إلى الطعام).
    ومن المفيد أن نأتي بمثال على ذلك فقد تراجع وزن الأميرة ديانا بشكل ملحوظ أثناء خلافاتها المستمرة مع زوجها الأمير تشارلز عندما ساورتها الشكوك أو اكتشفت بأنه على علاقة مع امرأة أخرى، وأنها لم تكن سوى وعاء نظيف لإنجاب الأطفال دون الاهتمام بمشاعرها كامرأة وشريكة حياة.. مما أدخل في تكوينها النفسي إحساساً بأن شخصيتها ملغاة، وأنها مهمشة، وأوصلها هذا الشعور إلى حالة فقدان الثقة بنفسها.
    وقد تترافق حالة الشعور بالكآبة إلى رغبة غير طبيعية في الأكل المفرط (الشراهة، والإصابة بالسمنة مما يؤدي إلى مشاكل صحية، ومن العوارض أيضا فقدان النظرة الإيجابية الراضية عن الذات بسبب تشوه الصورة الخارجية للشخصية، وفي الحالتين السابقتين يصاب المعاني بحالة أخرى أسوأ من الأولى وهي: فقدان القدرة على النوم أو عكسها الإفراط المرضي بالنوم، وكل حالة أسوأ من الأخرى لأن كلتيهما تسببان مشاكل نفسية وصحية كنقص الفيتامينات في حالة الأنوريكسيا (فقدان الشهية والتجويع المتعمد) وزيادة الكولسترول والشحوم في حالة السمنة المفرطة.
    عادة ما تتعلق الأحداث التي تؤدي إلى الكآبة بتغيير كبير في مجرى حياة الفرد بحيث انها تشكل خطراً يتربص بعواطفه وهي أشبه بماء نهر جارٍ فجأة يعيق جريانه عائق مفاجئ لم يحسب له أي حساب كأن يكون صخرة كبيرة يخلخل طبيعة جريانه فيتدفق كيفما اتفق، وفي لحظة (التصادم) هذه بين الطبيعي وغير الطبيعي يحدث الضياع والتشتت.
    ومن الأسباب التي تساعد على وصول المهيأ نفسياً للإصابة بالاكتئاب، فقدان شخص عزيز إما بحادثة أو بموت مباغت، أو فقدان عمل، أو خيانة صديق، أو طلاق، أو التعرض لظلم جائر، أو اضطراب عمل الهرمونات لدى المرأة في السن المتعارف عليها علمياً (بسن اليأس) والأسباب كثيرة بل أكثر من أن تحصى، ولو راجعنا عيادات الأطباء النفسيين لسمعنا بحالات غريبة ومدهشة تسبب الاكتئاب وكلها تخضع لبنية المريض ودرجة تقبله وتحمله لحدث مستجد.
    هنا لا بد أن نقف لنبحث عن حلول لتفشي هذه الظاهرة بشكل مقلق في مجتمعاتنا، وكأن الكآبة أصبحت مرضاً من أمراض العصر..!! يقترح الطب الحديث استخدام الأدوية المركبة كيميائياً لمعالجة والشفاء من الكآبة، لكن مشكلة هذه الأدوية الكيميائية في أنها مهدئات مركبة تعطي تأثيراً سلبياً على المريض، وقد تسبب أمراضاً جسدية كالإصابة بمرض الفشل الكلوي بسبب السموم الكيماوية التي تدخل الجسد، فتعيث فيه فساداً، كما أنها تسبب الإدمان لمن يتعاطاها (كما كل المهدئات إلا ما ندر) فلو افترضنا أن المعاني استعاد صحته، فهو سيعاني من أمر آخر هو في كيفية التخلص من تناول الأدوية وقد اصبحت إدمانا غزا دماءه، وفي حالة كهذه فهو سيخضع حتماً لما يخضع له المدمن ليتخلص تدريجياً، تماماً كالتوقف عن التدخين أو الشفاء من مرض الإدمان بشكل عام، التي يمكن لها أيضا كما يحدث في حالات مماثلة أن تأتي بمضاعفات جسدية لا يحتملها المعاني، ومن هنا حاول الطب البحث عن بديل للأدوية المركبة كيميائياً باللجوء إلى أدوية مكونة من أعشاب طبيعية غير ضارة وقد اقتصر الأمر على إيجاد مركبات طبيعية ليست أكثر من مهدئات تصيب المريض بحالة تخدير كلي ورغبة دائمة في النوم، بينما تقوم الأدوية الكيماوية بتنقية الدم من هرمونات معينة التي تسبب الشعور بالكآبة، ولأنها مركبات مهدئة فهي تعرض المريض إلى حالة خمول جسدي وفكري وعاطفي فيستسلم لرغبة حادة في النوم وهذا يؤدي مع الوقت إلى تحطيم معنوياته بسبب انعزاله المستمر عن المجتمع وعدم مقدرته على الانخراط في الحياة العملية التي تصبح هاجساً يومياً بالنسبة له، ومع كل صباح يستقبل المريض نور النهار بتثاقل عاطفي، وكأنَّ لسان حاله يقول: يوم آخر!! ولِمَ خلقتني يارب؟ ولم أنا مختلف عن الآخرين، كلهم هانئون سواي؟ هل بي لوث فكري، عاطفي..؟ ولم أنا بالذات؟.. الخ.
    وهكذا نرى أن اللجوء لطبيب نفسي قد يفيد في التخفيف من وطأة المرض بسبب الفضفضة اللغوية عن أحمال الذات، وكأن المريض يقذف بحمم بركانية من أتون ذاته إلى حضن صديق مدفوع الأجر، ولو عدنا إلى حالة الأميرة ديانا لوجدنا أنها وجدت حلاً آخر للتخلص من الكآبة فقد نفضت عنها خيوط العزلة وغادرت الكهف المعتم، كهف رثاء الذات وخرجت للنور لتنخرط مع الناس ولتكون لهم سفيرة للسلام على الأرض، فاستعادت ثقتها بطاقاتها فأسعدت نفسها وأسعدت غيرها، صارت مصدر بركة لنفسها وللآخرين، نقول إن الإرادة لها الدور الأكبر والأهم، الانغماس والآنشغال في ممارسة نشاطات اجتماعية، أو ثقافية أو إنسانية يكفل نظرة إيجابية راضية عن الذات يعيد بناء أسس متينة متوازنة للشخصية، ليبدأ الشخص بفعل الثقة بالنفس يشع نوراً ويتدفق عطاء على كل من حوله يعطيه الرضا عن الذات هذا الشعور وهو الفاعل الأهم في كمال الشخصية، كما أن ممارسة الرياضة وخاصة المشي السريع أو الركض البطيء أو أي نوع من أنواع الرياضات الخفيفة أو الشديدة تكفل للفرد سلامة صحية طريقاً إلى سلامة نفسية، وقد قالوا قديماً: (العقل السليم في الجسم السليم) وأوصى نبينا العظيم (علموا أولادكم الرماية والسباحة وركوب الخيل) كلها إشارات مهمة إلى ضرورة شغل البدن بأمور إيجابية تساعد على صحة النفس.
    وهنا لا بد من وقفة جريئة مع الذات، لندرك أن لا شفاء إلا من عطاء ورضا الخالق (سبحانه) فهو الذي سوانا وهو الأدرى بحالنا وبشفائنا، والإيمان هو الذي يملأ قلوبنا بالثقة وبالإرادة، نعقل ونتخذ أسباب السلامة بالإرادة والثقة بالنفس وفي حب مجتمعنا ثم نُسلِّم أمورنا للمولى العزيز القدير في كل لمحة ونفس ومع مطلع كل فجر، ونثق مؤمنين بأنه وحده سبحانه القادر على إرشاد خطواتنا إلى الخير والسداد، فالإيمان بقدرة الله سبحانه، وفضله على عباده يعطي الروح جرعات صفاء، ويوصل النفس إلى ثقة مطلقة بقضاء الله وقدره، عندها يصبح كل مستجد مهما كان مفرحاً أو حزيناً ليناً أو قاسياً، أمراً طبيعياً يدخل في حكمة الله جلت قدرته التي لا يمكن لنا أن ندركها، فنستسلم راضين لها، تهبنا وتمنحنا غاية الأمان والثقة بالنفس، وتنجينا من وساوس الشيطان.
    علينا أن نقدم الطاعة والشكر لله تعالى في كل وقت، نشكره على نعمائه وفضله، كي يمتعنا بحواسنا لندرك أن كل ما حولنا من بديع صنعه وفي أنفسنا، وقد صدق القائل (كن جميلاً ترى الوجود جميلاً).
    anwarnah9@hotmail.com
    الرياض/فاكس: 014803452


  2. #2

    افتراضي

    موضوع قيم ومفيد
    جزاكي الله كل خير

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    K.S.A
    المشاركات
    807

    افتراضي

    الله يعطيك العافية

  4. #4

    افتراضي

    الف شكر لك على الموضوع القيم
    جزاك الله خيرا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    فلسطين48
    المشاركات
    109

    افتراضي السلام عليكم ,

    بارك الله في الجهود الطيب ,


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •