السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


تمكن الباحثون من التعرف على الجين الذي يعرض البشر لخطر الإصابة بمرض كرونز المعوي.
وقال علماء من جامعة تورنتو إن هذا الاكتشاف سيؤدي إلى تشخيص وعلاج أفضل للمرض الذي يسبب التهابا في الأمعاء.
ويقوم الجين الذي تعرف عليه العلماء بإنتاج بروتين يعمل بشكل غير صحيح عند المصابين بالمرض.
وقال الأطباء إن جينات عديدة ترتبط بالمرض لكن الاكتشاف الأخير قد يثبت فعالية في التوصل إلى سبل علاجية جديدة.
ويسبب مرض كرونز التهاب الأمعاء ويرتفع معدل الإصابة به بشكل ملحوظ في الدول الصناعية، كما أن الإصابات الحالية بالمرض تحتاج إلى جراحة في بعض الأحيان.
وقد استخدم الباحثون عينات من الحامض النووي "دي إن إيه" من أعضاء عائلة واحدة لتحديد مكان الجين.
واكتشف الباحثون أن هذا الجين ينتج بروتينا يستقر على سطح الخلية وينظم دخول المواد وخروجها من الخلية.
وفي معظم الحالات يعمل هذا البروتين بشكل خاطئ ويسمح بدخول المواد السامة إلى الخلية بسهولة. علاج كيماوي
وقد يسمح إجراء اختبارات على هذا الجين للأطباء أن يميزوا بين مرض كرونز وبين التهاب القولون.
ويعمل الأطباء الذين قالوا إن هذا الجين ليس المسؤول الوحيد عن المرض، على تحضير علاج كيماوي قد يتمكن من إصلاح البروتين كي يعمل بشكل صحيح.
وقالت البروفيسورة كاثرين سمينوفيتش من جامعة أتلانتا: "عزل هذا الجين يمثل خطوة مهمةنحو تحسين القدرة على تشخيص المرض وتطوير عقاقير جديدة مضادة له. هناك حاجة ماسة لتطوير سبل العلاج لمرضى كرونز."
وأضافت: "إذا تمكنا من التعرف على معظم الجينات المسؤولة عن المرض فسيمكننا حينئذ معرفة كيفية عمل هذه الجينات سويا وهو ما يسبب المرض. ستساعدنا هذه المعلومات على منع العوامل البيئية التي تثير المرض."
وقال الدكتور بيتر هوكر أخصائي المعدة في مستشفى هوريك إن هناك عددا من العوامل المسؤولة عن المرض من ضمنها العامل الجيني.
وأضاف: "هناك بعض الأشخاص يصعب تشخيص المرض عندهم ومن ثم لا يمكن وضعهم في قائمة المصابين بمرض كرونز على الرغم من أنك تعرف أن شيئا ما لا يعمل بشكل صحيح في أمعائهم." غير أن الدكتور هوكر قال إنه الآن في انتظار مزيد من الاكتشافات الجينية التي تؤدي إلى سبل علاجية جديدة، مشيرا إلى أن الدراسة وحدها لن يكون لها أثر كبير."
المصدر: Bbc