النتائج 1 إلى 3 من 3



الموضوع: الفوبيا

  1. #1

    افتراضي الفوبيا

    ما هي الفوبيا ؟


    الفوبيا: هي مرحلة متقدمة من الخوف المتواصل والشديد وغير المعقول من شيء أو موقف معين

    وتكون غير متناسبة مع الموقف و يؤدي إلى تجنب ذلك الشيء أو الموقف وقد يتضمن ذلك التجنب

    درجة من العجز. وكذلك لا يمكن تفسيرها منطقيا ولا يستطيع الفرد التحكم فيها إرادياوتنتج الفوبيا بعد

    تجربة سلبية لأمر ما تنعكس على موقف الشخص من هذا الأمر والتشدد في عدم الخوض فيه

    فالسبب الرئيسي للفوبيا هو عدم تخطي حوادث سابقة في سن الطفولة أو البلوغ. وكشف

    هذه الحوادث ببساطة سيكون العلاج لذلك المرض

    تبدأ أغلب الحالات في أواخر العقد الثاني وأوائل العقد الثاني من العمر, ومن النادر نسبياً أن يبدأ

    المرض قبل سن الخامسة عشرة, أو بعد سن الخامسة والثلاثين, ولكن الأغلبية حسب الإحصائيات

    هي من النساء لأنهن يعترفن بهذا الخوف أما الرجال فقد يخشون ذلك حتى لا تمس

    رجولتهم بشيء !



    بعض انواع الفوبيا


    الفوبيا الاجتماعية: " الرهاب الاجتماعى "

    وهي مرتبطة بحضور أشخاص آخرين، ويتضمن أي نشاط

    يتم أمام أية مجموعة من الناس ويسبب القلق الشديد وضعفا في الأداء ويصل أحيانا إلى التهرب من

    النشاط بحجج واهية و يؤكد أكثر الاختصاصيين في معالجة الرهاب أن الأذكياء وبعيدي الخيال

    يشكلون نسبة مئوية كبيرة من مرضى الرهاب والفوبيا تؤثر كثيرا على نشاط الإنسان

    واختياره لمهنته.



    فوبيا المرتفعات :

    المصابون بفوبيا المرتفعات، يشعرون بدوار عنيف، وفقدان تام للاتزان، وترتجف

    أطرافهم، وتتيبَّس، وقد تعجز سيقانهم عن حملهم أيضاً، إذا ما تواجدوا فى مكان مرتفع، أو حتى

    شاهدوا صورة تم التقاطها من مكان مرتفع..




    فوبيا الظلام (الستينوفوبيا):

    فوبيا الظلام هذه هى أكثر أنواع المخاوف المرضية انتشاراً، وتعود أسبابها، فى نظر معظم علماء
    النفس إلى خوف الإنسان الغريزى من المجهول



    فوبيا الدم الهيموفوبي

    من أشهر تلك المخاوف، التى يعرفها ملايين البشر، الخوف من رؤية الدم، ذلك السائل الحيوى، الذى

    يجرى فى عروقنا، وارتباط الإنسان بالدم ارتباط عجيب للغاية، فهو يعشقه عندما يجرى فى عروقه،

    ويورِّد وجنيته، ويملأ قلبه، ويعلن حيويته وقوته ونشاطه، بل ويسعى دوماً إلى أية أطعمة أو

    مشروبات، يقال عنها أنها قادرة على تقويته، وتنشيطه، ودفعه أكثر وأكثر فى أوعيته الدموية،

    وخلاياه الحية، وحتى نصف الحية..أما لو تدفَّق هذا الدم خارج جسده، أو حتى خارج

    أجساد الآخرين، فهى الطامة الكبرى، والكارثة، والمصيبة، ومصدر الرعب والهلع




    وغيرها وغيرها من الفوبيا حوالى 500 نوع يغطى كل جوانب الحياة تقريبا وفى أنواع غريبة جدا



    منقوووووووول

  2. #2

    افتراضي

    موضوع قيم ومهم
    جزاكي الله كل خير

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    في دنيا ليس فيها أمان و لا ثقة
    المشاركات
    29

    افتراضي

    أشكرك عيوني بانتظار كل ما هو جديد ..


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •