النتائج 1 إلى 4 من 4



الموضوع: الحمل

  1. #1

    افتراضي الحمل

    الحمل


    يشعر الزوجان بسعادة غامرة عندما تكتشف المرأة أنها حامل. ولكن هذه السعادة عادة ما يشوبها العديد من مظاهر عدم الراحة للزوجة والتي عادة ما تنعكس على الزوج ايضاً. ورغم أن مثل هذه الاعراض مزعجة في العديد من الاحيان ، إلا انها لا تشكل ما يخشى منه وغالباً ما يمكن معالجتها والتغلب عليها



    التبول غير الاعتيادي

    وهي اولى مظاهر الحمل والتي قد تؤكد حالة الحمل نفسها. تنحسر هذه الحالة بعد الشهر الثالث من الحمل ، ولكنها قد تعود في الاشهر الاخيرة، ويكون سببها الضغط الذي يسلطه الجنين على المثانه. أنها حالة طبيعية جداً ولا يمكن عمل اي شيء للحد منها. تعايشي مع الحالة وخففي من الضغط على مثانتك وإلا سيزداد شعورك بعدم الراحة، ويرفع من احتمال التهاب المثانة والكلى ,إذا ما صاحب التبول أي شعور بالحكة أو الحرقة يجب مراجعة الطبيب حالاً. لا تقللي من شرب السوائل على اختلاف انواعها وبصورة خاصة الماء والحليب والعصير بمختلف أنواعه.


    الشعور بالغثيان

    تعود هذه الحالة التي عادة ما تكون على اشدها في الشهر الاول من الحمل الى تغيرات هورمونية. وتشكو منها نصف عدد النساء الحوامل. ورغم أن الحالة تبدأ في الاسبوع السادس أو السابع من الحمل إلا انها نادراً ما تستمر الى الشهر الثالث منه. تكون على اشدها عند الصباح، إلا انها قد تصيب الحامل في اي وقت من النهار. وإذا كانت حالة الغثيان شديدة جداً بحيث تؤدي الى فقدان الكثير من السوائل يجب مراجعة الطبيب فوراً. ولا تتعاطي أي نوع من الادوية أو العقاقير الشعبية دون موافقة الطبيب. وقد يكون من المفيد بعض الشيء تناول بعض الحبوب أو الحبز اليابس أو البسكويت . تجنبي تناول اي نوع من الاطعمة الدسمة أو التوابل. حاولي تجنب تناول السوائل مع الوجبة الغذائية بل من المستحسن أن تكون ما بين الوجبات

    الحرقة
    الشعور بالحرقة أو فيما يدعى أحياناً بالحرقان ناتج عن تغيرات هورمونية أيضاً تؤدي الى تباطؤ في عملية الهظم إضافة الى الضغط الناتج عن دفع الجنين على المعدة . وبهذا تندفع المواد الغذائية المخلوطة باحماض المعدة الى الاعلى مسبة الحرقان وبصورة خاصة بعد الوجبت الغذائية
    ولتجنب حدوث الحرقان يمكن اتباع النصائح الواردة عن الغثيان. تناولي خمسة وجبات من الطعام وتجنبي المواد الدسمة ,لا تتناولي بيكاربونات الصودا للتخفيف من الحرقان واتبعي نصائح الطبيب

    الإمساك
    كما هو الحال في الغثيان والحرقان فسبب الامساك يعود الى التغيرات في الهورمونات المسؤولة عن ارتخاء العضلات في جهاز الهظم. اشربي بين ستة الى ثمانية أقداح من الماء والسوائل الاخرى يومياً. قدح من الماء البارد او العصير قبل الافطار غالباً ما يكفي. تناولي الوجبات الغذائية التي تحتوي على الالياف. والفواكه والخضراوات. بعض التمارين الرياضية والتعود على الذهاب الى الحمام في نفس الوقت يومياً ذا نفع كبير. لا تتناولي المسهلات الكيميائية إلا إذا اشار بها الطبيب

    الإرهاق
    من الطبيعي أن يكون نمو الطفل في داخلك سبباً في انقطاع نفسك وتعبك عند القيام باي مجهود. اجعلي من حركتك البطيئة عادة ولا تتعبي نفسك وخاصة في الشهر الاخير من الحمل. لم يبقى الا القليل وبالسلامة

    تظخم الشرايين
    يعود تظخم الشرايين في الجزء الاسفل من الساق والذي قد يمتد الى الجزء الاعلى من الفخذ. الى تظخم الرحم الذي يضغط على شرايين البطن مما يؤدي الى تباطؤ في رجوع الدم من الأرجل. عادة ما تعود الشرايين الى حالتها الطبيعية بعد الاسابيع الاولى من الولادة ,لا ترتدي الجوارب غير المريحة. ولا تقفي في نفس الموضع لفترة طويلة ولا تعقدي رجليك عند الجلوس
    إذا حدث أن تضخمت شرايين الارجل، حاولي الاستلقاء على الفراش أو على الارض وارفعي رجليك الى الاعلى ومن ثم اسنديهما الى الحائط، ولمدة اثنان الى خمسة دقائق عدة مرات في اليوم

    الرشح المهبلي
    قد يصاحب الحمل رشح مهبلي على شكل سائل أبيض سميك القوام. من المستحسن استشارة الطبيب عند حدوث مثل هذه الحالة

    البواسير
    تجنبي الامساك واستشيري الطبيب لعلاج مثل هذه الحالة

    وجع الظهر
    كلما تقدم الحمل، كلما ازداد حجم الرحم وبذلك يزداد الضغط المسلط على عضلات الظهر إضافة الى ذلك فإن عظام الحوض تتوسع مما يتسبب في وجع الظهر. لا ترتدي الكعب العالي . واعتدلي في مشيتك وجلوسك. تجنبي الأحمال الثقيلة واستعيني بالآخرين في رفعها











    [IMG]//www.doctorinternet.co.uk/java/line.gif[/IMG]



    سكري الحمل



    بالتعاون مع الدكتور جعفر علاوي استشاري أمراض السكر- لندن



    مرض السكري على نوعين، النوع الأول الذي يصيب الانسان منذ الطفولة ويجب علاجه بالأنسولين. والنوع الثاني يصيب كبار السن وهو الأكثر شيوعاً حيث يصيب 85-90% من مرضى السكري .يتم علاج النوع الثاني بالحمية الغذائية والرياضة غير العنيفة والأدوية وفي بعض الأحيان قد يحتاج المريض الى العلاج بحقن الأنسولين








    تحدث الإصابة بمرض السكر عندما لا يتمكن الجسم من السيطرة والمحافظة على نسبة السكر في الدم ضمن المعدل الطبيعي والذي هو: 70-110 ملغم في القياس القديم او 3.5-5.9 ملمول في القياس الحديث. وسبب المرض هو فقدان أو نقص هرمون الأنسولين الذي تنتجه خلايا معينة في غدة البنكرياس تسمى خلايا بيتا



    من أهم أعراض مرض السكر هي فقدان الوزن و التعب السريع وكثرة العطش والتبول وفي بعض الأحيان غواش العين. قد يعاني المريض من هذه الأعراض جميعا، او بصورة جزئية او قد لا تظهر على الإطلاق في بعض الأحيان




    الهورمونات الأنثوية تؤثر على مستوى الأنسولين


    تؤثر الهورمونات الأنثوية التي ترتفع او تنخفض في فترة الحمل او فترة سن اليأس على فعالية هورمون الأنسولين الذي ينتجه جسم الإنسان او الذي يستعمل للزرق كعلاج. ويشمل هذا التأثير أيضا الهورمونات النسائية المستعملة في حبوب منع الحمل او في بعض الأدوية المستعملة في علاج بعض الأمراض النسائية



    المضاعفات التي يحتمل ان تصاب بها مريضة السكري


    من أهم المضاعفات هي الإصابة بأمراض القلب، والإصابة الشديدة للعين خاصة إذا لم يكن المرض مسيطراً عليه . هذا إضافة الى احتمال فشل الكليتين وارتفاع ضغط الدم وعدم إمكانية السيطرة عليه بالأدوية وخصوصاً إذا لازمه وجود كمية عالية من الزلال في الإدرار. ومن مضاعفات السكري أيضا إصابة الجهاز العصبي اللاإرادي الذي يسيطر على كافة أعضاء الجسم التي تعمل بدون إرادة من بينها الجهاز الهضمي. مما يؤدي الى الإسهال والتقيؤ


    بعض الأمور الأساسية التي تختلف بها المرأة عن الرجل عند الإصابة بمرض السكر هنالك فروق جوهرية أهمها


    أولا: تعرض المرأة للإصابة بالمرض عند الحمل . حيث تتعرض 5% من النساء الحوامل الى ارتفاع السكر في الدم وظهور أعراض مرض السكر وخصوصاً بعد الشهر الثالث من الحمل. ويكون السكري في مثل هذه الحالات كامناً ويسمى سكري الحمل Gestational Diabetes


    ثانياً: تكثر نسبة الالتهابات الجرثومية والفطرية في المجاري البولية والتناسلية عند المصابات بمرض السكر قياساً الى الرجال المصابين بهذا المرض. وقد تزداد الإصابة بالفطريات خصوصاً بعد فترة من تناول المضادات الحيوية كالبنسلين او التتراسايكلين او غيرها التي توصف لأسباب مرضية أخرى


    ثالثاً: تتمتع النساء حتى سن انقطاع الطمث بمناعة طبيعية ضد أمراض تصلب الشرايين. وقد يكون السبب هو وجود الهورمونات النسائية التي تكون منخفضة عند الرجال وعند النساء بعد سن اليأس. عندها تفقد المصابة بالسكري هذه المناعة وتتعادل مع الذكور بارتفاع نسبة تصلب الشرايين


    بالنسبة للنساء الحوامل توجد حالتان لمرض السكري ، مرض السكري الذي يظهر للمرة الأولى في فترة الحمل ويسمى سكري الحمل، والحالة الثانية هي الحمل للمصابة بمرض السكري.



    سكري الحمل Gestational Diabetes


    تظهر عادة أعراض سكري الحمل كالعطش وكثرة الإدرار والتعب المبكر او الإجهاد السريع خلال الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل . وفي بعض الأحيان يكون المرض بدون أعراض. حيث يكتشف ارتفاع السكر للمرة الأولى عند الفحص الشهري لدم الحامل وإدرارها. ويختفي هذا النوع من مرض السكر بعد الولادة عادة، وفي بعض الأحيان يعود بعد فترة طويلة قد تكون عدة سنوات، ليظهر على شكل مرض السكر من النوع الثاني الذي لا يحتاج الى الأنسولين.


    - هل من الممكن ان يستمر مرض السكري عند المرأة بعد الولادة؟ قد يستمر مرض السكري في بعض الحالات النادرة بعد الولادة خصوصاً اذا كان من النوع الذي يتطلب علاج الأنسولين وبهذا فانه يصنف على انه من النوع الأول الذي يحتاج الى العلاج بالأنسولين مدى الحياة. وقد يعود مرض السكري من النوع الثاني الذي لا يحتاج الى الأنسولين بعد سنوات عديدة من الولادة. وتقدر نسبة السيدات المعرضات لهذا الى 40-60% من النساء ولكن بالإمكان تفادي هذا اذا حاولت المرأة خفض وزنها بعد الولادة والاهتمام بالرياضة للتخلص من الشحم الزائد وخاصة في منطقة البطن.



    إرضاع الطفل يساهم في منع عودة سكري الحمل بعد الولادة


    وانصح السيدات بإرضاع أطفالهن حيث ان عملية الإرضاع تساهم عادة بتقليص الوزن وبالتالي تفادي رجوع حالة ارتفاع السكر في الدم، وذلك لفقدان طاقة حرارية عالية خلال عملية الإرضاع.



    كيف يختلف سكري الحمل عن مرض السكر الاعتيادي؟


    يختلف هذا المرض عن السكري الاعتيادي بنقطتين أساسيتين، الأولى هي ان سكر الحمل لا يؤدي الى مضاعفات تصلب الشرايين الذي يكثر عند مرضى السكري الاعتيادي. النقطة الثانية والمهمة ، هي ان احتمال المضاعفات التي قد يصاب بها الجنين لا تزيد عن الحالات الطبيعية في غير المصابات بمرض السكر



    هل هنالك مؤشرات لاحتمال الإصابة بسكري الحمل؟


    هنالك بعض المؤشرات التي تدل على ان سكري الحمل قد يصيب بعض النساء اكثر من غيرهن



    الحمل بسن متأخرة.


    إصابة أحد أفراد العائلة بالسكري.


    الإصابة بسكري الحمل في حمل سابق .


    اذا كانت السيدة مصابة بالسمنة.


    ولادة سابقة لطفل بوزن يتجاوز 4 كيلو غرامات.


    تعدد حالات الإسقاط او وفاة طفل سابقاً بعد الولادة بفترة قصيرة لاسباب غير معروفة.


    ولادة لطفل معاق من حمل سابق .


    وجود السكر في الإدرار قبل الفطور وبعده باستمرار.


    الالتهابات المستمرة الجرثومية او الفطرية وخصوصاً في المجاري البولية. وينصح السيدات الحوامل بمراجعة الطبيب وفحص الدم والإدرار، للتأكد من عدم الإصابة بسكري الحمل، وخاصة السيدات المشمولات بالنقاط التسعة التي ذكرناها



    ما هي أهم سبل العلاج للحمل السكري؟


    يعتمد علاج سكر الحمل على إبقاء نسبة طبيعية للسكر في الدم، والانتباه الى الوزن المعتدل والغذاء الصحي . كما يجب مراقبة الجنين في الرحم من قبل الدكتور المختص بواسطة الطرق السريرية، كحساب سرعة ضربات قلب الجنين وحركته واستعمال الأمواج فوق الصوتية Ultrasonography .وعلى السيدة الحامل التي اكتشف عندها مرض سكر الحمل ان تتعلم استعمال جهاز فحص السكر في الدم. او مراجعة المركز الطبي كل أسبوع او أسبوعين لإجراء فحص السكر قبل الإفطار وبعد ساعتين منه. وان يكون الهموجلوبين أ-1 والفركتوزامين بالمعدل الطبيعي



    نصائح للنساء المصابات بسكري الحمل


    على النساء اللاتي أصبن بسكر الحمل إرضاع الطفل حيث ان هذا يساهم في منع عودة سكري الحمل بعد الولادة، و مراجعة الطبيب بعد شهرين من الولادة لإجراء الفحص اللازم ومن ثم مرة واحدة في السنة بعد ذلك



    الحمل للمصابة بمرض السكري


    هنالك الكثير من المحاذير بالنسبة للحمل في حالة ان تكون المراة مصابة بمرض السكري، وعلى السيدة التي تقرر الحمل ان تكون في حالة صحية جيدة جداً وخالية من مضاعفات مرض السكر. ولا يجوز للسيدة هنا ان تقرر الحمل وتاريخه بدون استشارة طبيبها المشرف على علاجها من مرض السكر وفي بعض الأحيان طبيبها المختص بالأمراض النسائية أيضا.



    هل باستطاعة السيدة الحمل اذا كانت مصابة بالسكري؟


    تحتاج المريضة بالسكري الى السيطرة على مرضها بدرجة دقيقة جداً قبل فترة طويلة من توقع الحمل تتراوح من شهر الى شهرين والاحتفاظ بتحاليل الدم والهيموكلوبين-أA11 والفركتوزامين Fructosamine في المستوى والنسب الطبيعية


    ان عدم السيطرة على مرض السكري يسبب ازديادا ملحوظا في المضاعفات للحامل وطفلها خلال الحمل وعند الولادة وبعدها


    كما يجب التأكيد هنا ان المصابة بالسكري من النوع الثاني المعالج بالغذاء والأدوية فقط، عليها إيقاف تناول هذه الأدوية خلال فترة الحمل واستبدالها بحقن الأنسولين. ويفضل ان يتم هذا التغيير خلال فترة لا تقل عن الشهر او الشهرين قبل الحمل



    مريضة السكري: يجب استبدال الادوية بالانسولين اثناء الحمل



    موانع الحمل


    لا يجوز للسيدة المصابة بمضاعفات مرض السكر الحمل قبل الحصول على موافقة الطبيب المعالج. ولذلك يجب الاهتمام بموضوع موانع الحمل وأنواعها ومناقشة ذلك مع الطبيب وعدم إيقافها لغرض الحمل الا بتصريح من الطبيب حيث ان الحمل في هذه الحالة يسرع في تدهور صحة الأم وقد يؤثر على صحة الجنين



    هل يشكل تقيؤ الحامل المريضة بالسكري خطورة على صحتها؟


    من أهم الأخطار هو تأثير التقيؤ على السيطرة على المرض ، وهنا تأتي أهمية فحص نسبة السكر في الدم عدة مرات في اليوم. وفحص مادة الكيتون في الإدرار ، حيث تدل وجود هذه الأحماض في الإدرار









    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة الملاك الوردي ; 06-14-2006 الساعة 04:05 PM

  2. #2

    افتراضي

    ملف شامل شكرا لكي من الاعماق

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الدولة
    حيث القلب يعشق
    المشاركات
    180

    افتراضي

    شكراَ على الموضوع المهم


    بورك بك

  4. #4

    افتراضي

    شكراً للمرور


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •