السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

تعتبر تقنيات أطفال الأنابيب وتوابعها من أكثر الثورات العلمية والتقنية على الصعيد الطبي والاجتماعي فائدة للبشرية حيث أنها تحاكي الغرائز الطبيعية وتركز على هدف واحد هو حصول الأبوين على مولود حي يكمل دورة الحياة الطبيعية .
ومنذ أولى محاولات أطفال الأنابيب الناجحة والأبحاث تجري على قدم وساق في سبيل الارتقاء بفرص النجاح وتحقيق أعلى نتائج حمل صحي يتمخض عن ولادة صحيحة .
من ضمن هذه الأبحاث والتقنيات والتي أعلن عنها في عامنا الحالي(2003) صمغ الأجنة Embryo Glue بعد بحث أجري على 141 حالة أطفال أنابيب لهذه المادة التي طالت دراستها وإجراء الأبحاث لمعرفة حقيقة فائدتها . وقد تم اختيار هذه الحالات تحت شروط واحدة ومتطابقة من حيث العمر , مستوى هرمون FSH في اليوم الثالث من الدورة , عدد الأجنة التي تم إرجاعها ,وتحت ظروف الزراعة نفسها وتم تقسيم المنضمين إلى قسمين عشوائياً في القسم الأول تم استخدام صمغ الأجنة وفي القسم الثاني بدون استخدام صمغ الأجنة و كانت النتائج مذهلة إذ ارتفعت نسبة الحمل بنسبة 21% كما ارتفعت نسبة انغراس الأجنة 34% عن النسب السابقة . وهي فروق رائعة في موضوع أطفال الأنابيب .
ما هو صمغ الأجنة وكيف يعمل ؟
صمغ الأجنة عبارة عن تركيب كيميائي يتكون بشكل رئيسي من مادة (Hyaluronan) وهي المادة المتواجدة في قنوات فالوب والرحم والحويصلات والتي تلعب الدور الرئيسي في تحويل بطانة الرحم إلى طبقة أكثر تغذية دموية وغددها أكثر نشاطاً وإفرازاتها أغنى لاستقبال الحمل والاستمرار في تغذيته . فهي المسئولة عن محاكاة الرحم للجنين قبل لحظة انغراسه وأثناء احتضانه .
كما يحتوي التركيب على مواد غذائية أهمها الألبيومين البشري إضافة الى الماء والبايكربونات . هذه المواد الغذائية مجتمعه هي التي تساعد على تغذية الجنين منذ لحظة إرجاعه وحتى انغراسه. نلاحظ مما سبق أن تركيب صمغ الأجنة يعمل على محورين المحور الأول تهيئة الرحم لاستقبال الأجنة بنفس الطريقة التي يتم بالوضع الطبيعي والمحور الثاني تغذية الجنين المناسبة من لحظة إرجاعه وحتى التصاقه .
طريقة عمل صمغ الأجنة
عملية الانغراس تمر بثلاث مراحل :-
  1. مرحلة التلامس : بعد إرجاع الأجنة إلى الرحم مع استعمال لاصق الأجنة تساعد المادة العالية اللزوجة الموجودة على تسهيل امتداد المادة إلى الإفرازات الطبيعية الموجودة في داخل الرحم. تشابه مادة لاصق الأجنة مع إفرازات الرحم الطبيعية تساعد الأجنة على أيجاد الموقع في بطانة الرحم للالتصاق .
    مرحلة الالتصاق : ويساعد صمغ الأجنة في هذه المرحلة على التصاق الجنين بشكل أكثر ثباتاً حيث يعمل على أنزيمات متخصصة يفرزها الرحم تزيد من فرصة الالتصاق .
  2. انغراس الجنين : حيث يتم انغراس الأجنة في بطانة الرحم وتلاحم خلايا الجنين بخلايا بطانة الرحم .
من كل ما سبق نجد أن صمغ الأجنة يزيد فرص الحمل بنسبة 21% عن فرص الحمل من دونه كما ويساعد على استمرارية هذا الحمل وثبوته.