الـ CT للثدي يعتبر الأفضل والأكثر راحة
[IMG]//www.mediall1.com/newmedicine/03_2006/03_25_2006/pic/2_b.jpg[/IMG]
إن تقنية التحري عن سرطان الثدي في وقت مبكر والتي تدعى بالتصوير الطبقي المحوري للثدي تعتبر أكثر جودة في إعطاء المعلومات عن وجود آفات الثدي ، وذلك إذا ما قورنت بتقنية الماموغراف ـ تصوير الثدي الشعاعي ـ .

" أنا شخصيا أعتبر ومن خلال الدراسة الأولية التي أجريت لهذا الخصوص أن الـ CT يعتبر مكافئاً لتصوير الثدي التقليدي الذي يسمى الماموغراف في تقييم وتحري السرطان ـ هذا إذا لم يكن أفضل منه ـ " تقول الدكتورة Karen Lindfors .

هذا وقد كان الهدف من الدراسة التحقق ما إذا كانت فعالية الـ CT تماثل فعالية الماموغراف في تحديد الآفات الثديية المختلفة ، ولهذا فقد تمت الدراسة بإشراك النساء اللاتي أشار الماموغراف لاحتمال وجود إصابة سرطانية عندهن ، وبالتالي الاضطرار إلى أخذ الخزعة النسيجية ودراستها .

ولكن قبل أخذ الخزعة تم إجراء تصوير الثدي بالـ CT وذلك لمقارنة نتائج الخزعة وإسقاطها على التقنيتين السابقتين .

وجاءت النتائج بأن التصوير بالـ CT كان أكثر راحة بالنسبة للمريضات من الماموغراف ـ والذي يحدث فيه إجراء ضغط للثدي يسبب إزعاجا للمريضة ـ ، كما أن الـ CT كان أكثر دقة في كشف الآفات الصغيرة الحجم مقارنة مع الماموغراف .

ويعد الباحثون بإجراء دراسة أخرى من أجل التثبت والتأكيد على أفضلية الـ CT على الماموغراف على المستوى التقني ومستوى النتائج .

البوابة الطبية