النتائج 1 إلى 4 من 4



الموضوع: المضاعفات الطبيه والنفسية للخمر

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    K.S.A
    المشاركات
    807

    المضاعفات الطبيه والنفسية للخمر

    قال الله عز وجل في كتابة الكريم ( يأيها الذين امنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون).
    والأمراض الناتجة عن تعاطي الخمور تأتي في المرتبة الثالثة بعد أمراض القلب والسرطان . وهناك الكثير من حالات الوفاة الناتجة عن الانتحار وأمراض الكبد وحوادث السيارات لها علاقة بتعاطي الخمور . ويحتوى الخمر على الكحول الإثيلي وهو مادة مثبطة للجهاز العصبي، وفي الوقت نفسه هي مادة سامة تؤثر سلبا على الجهاز العصبي .ولا تستطيع أن تحصل على الجانب الايجابي للكحول (مادة مثبطة) دون أن تحصل على الجانب السلبي (مادة سامة للجهاز العصبي).
    والخمر يحتوى أيضا على مواد عضوية أخرى مثل الميثانول والبيتانول والالدهايد والفينول، وجميعها لها آثار سلبية على الجسم ، ويمتص نحو 90 % من الكحول عن طريق الأمعاء الدقيقة ونحو 10% عن طريق المعدة ، وتصل أعلى نسبة في الدم بعد نحو نصف ساعة إلى ساعة ونصف ، حيث أن الطعام يؤخر امتصاص الكحول ، وبعد الامتصاص يصل الكحول إلى تيار الدم ، حيث يتم توزيعه على جميع أنسجة الجسم ، وحيث أن الكحول يذوب في الماء الموجود في الجسم ، لذلك فالأنسجة التي تحتوى على ماء كثير يصلها نسبة أعلى من الكحول . وبالنسبة لتمثيل الكحول نجد أن نحو 90% من الكحول الممتص يؤكسد في الكبد، وان 10% يتم طردها من الجسم كما هي دون تغير من خلال الكليتين والرئتين (مع البول والنفس) ونسبة الأكسدة في الكبد تتم بمعدل ثابت ولا تعتمد على حاجة الجسم للطاقة ، ويتم في الجسم تحويل الكحول إلى اسيتالدهيد ، وهي مادة سامة، ويتبع ذلك تحويل الاسيتالدهيد إلى حامض الخليك.
    تأثير الخمر على المخ والجهاز الهضمي لا يوجد للكحول مستقبلات عصبية بالمخ يعمل من خلالها ، ولكن يؤثر على غشاء الخلية العصبية أو من خلال تأثيره على مستقبلات مادة الجابا والسيروتونين والاستيل كولين(النوع النيكوتيني) ومعروف أن مادة الجابا (نوع أ) هي مثبطة للجهاز العصبي . وكذلك بعض نواتج هدم الكحول في الجسم ترتبط بمستقبلات الأفيون ، وتؤدي إلى اعتماد الجسم عليه ليكون في حالة التوازن الخلوي(شبة طبيعي) ، ويحدث ما يسمى بالاعتماد والتحمل للكحول ، وكذلك الانسمام ، حيث يؤدي الكحول إلى فقدان السيطرة على التفكير والنسيان والعدوان وعدم الانضباط الاجتماعي والوظيفي واضطراب الحكم على الأمور ، وتلعثم الكلام والمشية المترنحة ، ثم عدم الحركة وتشوش في الوعي التي قد تؤدي إلى حدوث الغيبوبة . وفي حالات نادرة تحدث الوفاة نتيجة تأثير المراكز الحيوية في المخ الخاصة بالتنفس ونبض القلب.
    ويؤدي الكحول إلى تضخم الكبد والإصابة بالكبد الدهنية والالتهاب الكبدي وضمور وتليف الكبد. كذلك يؤدي الكحول إلى التهاب المريء والتهاب المعدة وقرحة المعدة والتهاب البنكرياس وصعوبة الهضم ، وعدم امتصاص الأحماض الامينية وفيتامين (ب) ، وكذلك ارتفاع ضغط الدم وزيادة التعرض لأمراض القلب والأوعية الدموية ، والكحول يساعد على الدخول في النوم ، ولكنه يؤدي إلى قله فترة النوم الحالم، ويقلل من النوم العميق ويؤدي إلى النوم المتقطع.
    وعند محاولة التوقف المفاجئ عن تعاطي الكحول يحدث للمتعاطي أعراض عديدة تسمى الأعراض الانسحابية ، حيث يحدث العرق الغزير ويزيد النبض وتظهر رجفة في اليدين ويصعب النوم ويصبح متقطعا، ويتخلله أحلام مزعجة ، كذلك تحدث خداعات الإدراك سواء هلاوس بصرية أو سمعية أو حسية ، والتي تحدث أثناء اليقظة ، يصاحب ذلك زيادة النشاط الحركي وقلق مع سرعة الاستثارة، وقد يصاحب تلك الحالة حدوث نوبات صرع كبرى ويحدث تشويش بالوعي (الهذيان ألارتعاشي) كذلك نحو 30 إلى 40 % من متعاطي الكحول يعانون من الاكتئاب وهو سبب أساسي في حالات الانتحار بين مدمني الكحول.
    بعض مرضى القلق يتعاطي الكحول كعلاج ذاتي للرهاب الاجتماعي والهلع ، حيث يعاني هؤلاء من خجل اجتماعي ونقد ذاتي وشعور بالنقص ، وعدم ثقة بالنفس ، فيلجأ المريض للخمر حتى يستطيع مواجهه العالم.
    والحل الصحيح في مثل هذه الحالات هو استشارة الطبيب النفسي، كذلك بعض مرضى الذهان يلجأ إلى الخمر للحد من الضلالات والهلاوس ، وعدم التوافق الاجتماعي ولا ننسى أن البعض من متعاطي الامفيتامينات يتناول الكحول لكن يستطيع النوم فتزداد الحالة تدهورا، والكحول يسبب الضعف الجنسي ، ما يؤدي إلى ظهور هذاءات الغيرية ومن ثم الانفصال أو الطلاق ، ويهمل المتعاطي ذاته وعمله ويفقد ثقة بنفسه وينعزل عن المجتمع ، ويفقد اهتماماته في الحياة . والعلاج أن يتوقف الشخص عن تعاطي الخمر تماما، ويطلب المساعدة من المختصين بمجمع الأمل ، وذلك بعد طلب العون من الله وعقد النية على التوبة من شرب الخمر.
    وفق الله المسلمين إلى تجنب الخمر وإضرارها فالوقاية خير من العلاج
    مقال من مجلة الامل العدد 36 للدكتور عادل إبراهيم عبد السلام أخصائي الطب النفسي
    التعديل الأخير تم بواسطة malhothali ; 08-24-2007 الساعة 08:13 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    فى قلب بسمتى.egypt
    المشاركات
    595

    افتراضي

    بجد اخى الموضوع قيم كتير وفعلا الخمر من الاشياء الخطيرة الى بتسسبب امراض كثيرا الله يكفينا ............. ولك منى خالص تحياتى وتقديرى على هذا الموضوع القيم . ميرفا ونستنظر منك الجديد

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    K.S.A
    المشاركات
    807

    افتراضي

    شكرا لكي أخت ميرفا على المتابعه . ونحن كذلك ننتضر منك الكثير الكثير.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    فى قلب بسمتى.egypt
    المشاركات
    595

    افتراضي

    الله يعطيك العافية اخى


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •