النتائج 1 إلى 7 من 7



الموضوع: لدغ النحل وفوائده

  1. #1

    افتراضي لدغ النحل وفوائده

    العلاج بلدغ النحل
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد...
    عرف في العلم البشري الطب منذ القدم والعالم في ازدياد في اكتشاف الأدوية سواء عن طريق الطب الشعبي أو الطب البديل وسواء كانت الأدوية أدوية شعبية من الأعشاب وغيرها أو كانت أدوية كيمائية وقد قدر أن تكون إحدى اكتشافات الطب الشعبي لأحد الأدوية الفعالة بشكل سريع وهي لدغة النحلة تلك الحشرة الصغيرة وقد اكتشف ذلك منذ زمن بعيد ولكن تم التحقق من فعاليته في وقتنا الحاضر.
    إن سم النحل هو عبارة عن إفراز حامض سائل تفرزه الغدد الحامضية وهي غدد سمية وتكون في إحدى أجزاء النحلة وتكون في الخلف من جسمها ويوجد لها آلة لسع مبتدئة بإبرة رقيقة جدا وصغيرة وتنتهي بكيس السم وأكثر ما يستعمل اللدغ من النحل هي النحلة الشغالة لأنها هي أكثر حماية للخلية ولان الذكور من النحل ليس لها آلة لسع أبدا وأما الملكة فهي لا تستخدم آلة لسعها إلا عند الهجوم على ملكة أخرى والشائع عند الناس أن النحلة عندما تقوم بلدغ الإنسان أنها تموت في حينها وهذا شيء غير صحيح فهي تقوم بلدغ الإنسان في وقت هجومها عليه ومن ثم تقوم بالطيران عليه عند وجهه خاصة لأنها تريد الانتقام ولكن لا يمكنها ذلك لان آلة لسعها قد خرجت فهي لا تمتلك إلا آلة لسع واحدة والذكر لا يمتلك آلة لسع والملكة تمتلك آلتين للسع ولكنها لا تلسع الإنسان إنما تلسع الملكات الأخرى وتختلف قوة وألم اللسعة من نحلة إلى أخرى فقد تكون نحلة كبيرة الحجم لسعتها غير مؤلمة وقد تكون نحلة صغيرة جدا كالنحل البري فلسعتها مؤلمة وكذلك مكان اللسع ففي الرأس هي غير مؤلمة جدا أما في باقي الأعضاء مؤلمة إلى حد ماء وقد ثبت علميا أن اللدغة وما يخرج معها من إفرازات سمية هي علاج وكذلك إن الطب الحديث يستخدم سم النحل في أكثر من 30 نوعا من الأدوية والعقاقير.
    وقد قال تعالى: ( يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه ) فالعسل له ألوان عده ولكن حينما ننظر أن الله تبارك وتعالى لم يقل في الآية الكريمة عسل مختلف ألوانه وإنما قال شراب مختلف ألوانه فسبحان الله وحينما يريد الإنسان البدء في العلاج بلدغ النحل فانه يأخذ اللدغ بالتدريج كي يكتسب الجسم مناعة كي لا تنتفخ الأماكن التي أصابها اللدغ وتتورم ودائما سم النحل ذو فعالية أكثر من الوخز بالإبر وان سم النحل يجمع معظم الكيماويات التي يستخدمها الأطباء في الإبر فهو يعالج الكثير من الأمراض ولان سم النحل يتكون من تركيبات كيماوية معقدة إلى حد بعيد فهو مكون من المكونات البروتينية الإنزيم الهيالوروتيديز وهذا الإنزيم موجود في كثير من سموم العقارب والأفاعي والحشرات وكذلك البروتين والبيتيدات وأمينات نشطة فسيولوجية وسكريات وغير كذلك وقد تم علاج اغلب الأمراض المزمنة والاعتلالات الجسدية بلدغ النحل وذلك بعد دراسة أوربية وآسيوية من سنة 1935م حتى سنة 1979م.
    وان العلاج بمنتجات النحل قد تمت ممارسته منذ قديم الزمن وفي الطب الحديث قد وجد أن سم النحل له استخدامات كثيرة في علاج التهاب المفاصل وأمراض الالتهاب الأخرى ويوجد حوالي 140 مرجع علمي للعلاج بلدغ النحل ويحتوي سم النحل حوالي على 15مادة نشطة منها الميللتين وهو يعتبر احد العوامل القوية ضد الالتهابات فهو يعالج أي اللدغ بسم النحل حمى الروماتيزم وعلاج التهاب وألم الأعصاب وكذلك يعالج التليف المخي في خلايا المخ وكذلك يعالج الأمراض الجلدية كالندب الغليظة الناشئة عن إفراط في نمو النسيج الليفي والندب الناشئة عن جرح أو حرق وكذلك الندب الداخلية وللدغ النحل علاج في أمراض العيون وضغط الدم وكذلك علاج الملا ريا وعلاج تضخم الغدة الدرقية وعلاج التهاب الكبد الوقائي .
    وهناك فروق بين العلاج عن طريق اللدغ بالنحل مباشرة وبين الوخز بالإبر ومن تلك الفروق:
    1- أن لدغ النحلة يكون غالبا في نفس مكان الألم وأما الوخز بالإبر فيكون في أماكن معينة.
    2- أن اللدغ بالنحل لا يستدعي مسحة طبية قبل اللدغة في حين أن الوخز بالإبر لابد له من مسحة طبية .
    3- أن اللدغ بالنحل يعتبر أقوى فعالية من الوخز بالإبر.
    4- أن اللدغ بالنحل يعطي تنبيه للجلد فقط ولا يحطم الروابط أو الخلايا فهو يعطي أكثر أمانا من الوخز بالإبر.
    5- أن السم الناتج عن اللدغ يحاول أن ينتشر بسرعة في الدم أسرع من الدواء المعطى عن طريق الوخز بالإبر.
    6- أن اللدغ بالنحل له خاصية التعقيم القوية فلدغة واحدة من النحلة لها القدرة أكثر من ألف مرة على قدرة وظيفة المضاد الحيوي البنسلين على إزالة الجراثيم المختلفة والفيروسات والتلوث وان الضاد الحيوي بشكل عام قد ينتج عنه صدمة عند التوقف عنه فجأة ولكن لدغ النحل لا يفعل ذلك.
    7- أن التطبيق بلدغ النحل يتم بيسر وسهولة جدا.
    8- أن سم النحل لا ينتج عنه مقاومة.
    9- أن العلاج بلدغ النحلة لا يشترط فيه وقت معين في ساعة معينة كل يوم.
    10- أن المداومة على العلاج بالوخز بالإبر يسبب سوادا على الجلد في مكان اخذ الوخز بالإبر في حين اللدغ بالنحل لا يسبب ذلك.
    11- أن العلاج بلدغ النحل أسرع فعالية بإذن الله من الوخز بالإبر.
    وهذه الفروق هي ما استطعت جمعها وهناك الكثير.
    وهناك الأمراض التي يناسبها العلاج بلدغ النحل وقد ثبتت علمياً ومن تلك الأمراض:
    الالتهاب الصديدي ، الروماتيزم المزمن ، الكدمات ، التواء المفاصل فجأة ، ضغط الدم المرتفع ، التهاب المفاصل ، الربو ، التهاب الأوتار ، الألم المزمن في الرقبة والظهر ،
    دسك الرقبة ، النقرص ، متاعب الشعب الهوائية ، الم اللثة ، الإمساك المستمر ، حب الشباب .
    وبهذا قد اختصرت العلاج بلدغ النحل اختصارا شديدا وأتمنى أن تنال الفائدة منه
    وأتمنى الشفاء العاجل لكل مسلم مريض بإذن الله سواء بلدغ النحل أو غيره وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصبحه وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين.



    كتبه :
    عبدالعزيز اللحيدان

  2. #2

    افتراضي

    موضوع رائع عن فوائد لدغ النحل
    بس بصراحة احسة شيء مخيف واحاول الهرب دائما من الاماكن التي تتواجد فيها النحل في حديقتنا

  3. #3

    افتراضي

    اشكر مرورك اختي كامي وانا مثلك اخاف من النحل

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    سوريا -الأردن
    المشاركات
    1,695

    افتراضي

    والله انا اكلتها مرة في البستان وكانت جداً مؤلمة لا تذكروني
    بذلك اليوم وجع أليم .........
    شكراً الفراق على الموضوع المميز

  5. #5

    افتراضي

    هههههههههههههههههههههههههههه
    سلامتك ياليلى من اللدغ ان شاء الله مااجربها
    مشكوره لمرورك

  6. #6

    افتراضي

    بارك الله فيك على هذه المعلومات القيمة
    تقبل التقدير

  7. #7

    افتراضي

    جزاك الله خيرا على هذا الموضوع الرائع ولكن هل يمكن ان يستخدم فى علاج الاورام الحميده او الخبيثه


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •