النتائج 1 إلى 6 من 6



الموضوع: أطفال أكبر من سنهم

  1. #1

    افتراضي أطفال أكبر من سنهم



    لماذا يحاول بعض الأبناء أن يظهروا للآخرين أنهم أكبر سناً من أعمارهم الحقيقية؟
    الإجابة عن هذا السؤال تكون في عدة اتجاهات، فقد يكون المجتمع وضغوط الحياة وراء هرب الأبناء من طفولتهم ليصبحوا راشدين، وقد يكون الوالدين أنفسهم وراء ذلك النمو الصناعي المتعجل للأبناء .. هل تريد التفاصيل ؟ إليك بها .

    1-الأبناء في مرحلة الطفولة :
    من المعروف أن مرحلة الطفولة تستمر سنوات طويلة وهي تتميز بالنمو الجسدي والعقلي والأخلاقي .. وبالطبع فإن هذه المرحلة لها أفراحها وأحزانها ولها مشكلاتها أيضاُ .. وبعض الأطفال أكثر قلقاً من غيرهم نتيجة ظروفهم الأسرية والاجتماعية وتركيبتهم الشخصية .

    2-الأبناء في مرحلة المراهقة :
    يشعر الأبناء في تلك المرحلة بالقلق والتوتر والاضطراب ويزداد عندهم الشعور بالإحباط والتمرد، وتكثر الأسئلة الأساسية حول قيمة المراهق أو المراهقة وقدراته وثقته بنفسه .

    ـ كيف يحدث النمو الصناعي المتعجل ؟
    عندما تحاول الطفلة المراهق بدءاً من سن 11 ـ 12 سنة أن تظهر بشكل أكبر من سنها من خلال ثيابها أو حركاتها أو تصرفاتها فإن ذلك يمكن أن ينتج عن عدة أسباب .
    1-ضغط الأهل والقيم الاجتماعية من أجل النمو السريع، فالأهل يكونون قلقين باستمرار من مرحلة المراهقة واضطراباتها ويسعون بجد إلي تسريع عملية النضج وبشكل غير واقعي في كثير من الأحيان .

    3-العوامل النفسية :
    تحاول البنت أن تصبح مثل أمها أو أخواتها الكبيرات وأن تقلدهن في الثياب والأقوال والأفعال ولا ضرر من ذلك ما لم تدل علي رفض المراهقة لذاتها وكراهيتها لنفسها .

    4-المسؤوليات المبكرة :
    إن المسؤوليات التي تلقي علي عاتق الطفلة يمكن أن يكون لها دور في ذلك .. كأن يطلب من الطفلة القيام بواجبات رعاية الأطفال الصغار إضافة إلي واجبات منزلية أخري وهذا ما يجعلها تفقد طفولتها مبكراً بسبب ظروف الأسرة .

    5-الصراعات الأسرية :
    يمكن للصراعات الأسرية بين الوالدين والتي يتحمل أعباؤها الأبناء أن تكون سبباً في التعجيل بالنمو للخروج من هذه الصراعات .

    سلبيات النمو الصناعي
    1-يحرم الأبناء من معايشة مراحل أعمارهم المختلفة بعمق وكفاية .
    2-تشجيع الوالدين الأبناء علي هذا النمو يعزز كثيراً من الفجوات في شخصيات الأبناء .
    3-عندما تلجأ المراهقة لتكبير سنها فهذا لأنها تفقد ثقتها بسنها الحقيقي وتحاول محاربة الشخصية الصناعية وتتقمص أدواراً أكبر بدلاً من كسب الثقة لعمرها الحقيقي .
    4-تحميل الأبناء مسؤوليات أكبر يحرمهم من الحياة علي طبيعتهم وفطرتهم .
    5-حرمان الأبناء من التجارب المتعددة التي يجب أن يمروا بها وهي وإن كانت فاشلة لكنها تقوي من شخصيتهم وتزيد نضجهم .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    بريطانيا
    المشاركات
    114

    افتراضي

    الله يعطيك العافية اخوي ابو ضياء وانا اؤيدك في كل حرف كتبته.
    فعلا لو يلاحظ كل منا من لديه بنت فإنها غالبا بل معظم الاوقات تتقمص شخصية الام او الاخت او اي شخص تميل اليه فأنا عن تجربتي الشخصية لدي بنتان الله يحفظهم لولوة (6) سنوات و سارة ( 3 ) ونصف الاحظهم يعشقون تقمص دوري وشخصيتي مثلا سارة ترتدي الشيلة (الحجاب ) وتضع الحمرة وترتدي حذائي اعزكم الله وتمسك الهاتف النقال وتتحدث بنفس طريقتي في الكلام وتجدها تندمج في تقمص هذا الدور .
    وانا من وجهة نظري جميل ان الطفلة تلعب تعيش دور الام او الاخت الكبرى لكن بطريقة معقوله فجميل ان تعيش الطفلة مراحل عمرها ولا تعطى واجبات وادوار اكبر من طاقتها وعمرها .
    اعتذر عن الاطاله اخي ابوضياء واشكرك للمرة الثانية لحسن انتقائكه للمواضيع المهمه والمميزة فبارك الله فيك .

  3. #3

    افتراضي

    مشكووورة اختي الفاضلة المحترمة ام لولوة على مرورك الطيب وتعليقك البناء الدي ينم عن شخصية واعية بمراحل نمو الطفل...ودائما تعليقك اختي الفاضلة يضيف قيمة نوعية لموضوعي فجزاك الله خيرا وادام تواجدك في المنتدى وتقبلي كل متمنياتي الخالصة

  4. #4

    افتراضي

    موضوع رائع وقيم اختي ابو ضياء
    بارك الله فيك وجزاك الله كل خير

  5. #5

    افتراضي

    شكرا اختي الكريمة ناديطا على حسن المرور والتعليق الرائع

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    بريطانيا
    المشاركات
    114

    افتراضي

    العفو اخوي ابوضياء الصراحة مواضيعك شيقة .


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •