تصبغات الأظافر شائعة المشاهدة وغالبيتها العظمى تعود لأسباب حميدة؛ فالكثير من تصبغات الأظافر القديمة ناجم عن استعداد عرقي وراثي أو عن وحمات موجودة بأم الظفر.
ومعظم تصبغات الأظافر الحديثة أو المفاجئة تنتج عن أسباب حميدة مثل الالتهابات الفطرية أو الجرثومية، أو الرضوض المؤدية لتجمع الدم تحت صفيحة الظفر إلا أن حالات نادرة من تصبغات الأظافر ذات البدء المفاجئ قد تنجم عن نوع من الأورام الجلدية المعروفة بالميلانوما الخبيثة. والسؤال متى يجب أخذ هذا التصبغ بجدية؟
- يجب مراجعة الطبيب لمعرفة سبب التصبغ في الحالات التالية:
- إذا بدأ التصبغ فجأة بين عمر 40 إلى 60 سنة بإصبع واحد.
- إذا تبدل اللون الأول، فأصبح أقتم وأفتح أو غير واضح من ناحية النهاية الداخلية للظفر.
- تصبغات الأصابع التالية: الإبهام السبابة إصبع القدم الكبير.
- إذا ترافق التصبغ مع تخرب الصفيحة الظفرية أي تشوه بشكل الظفر.
- إذا كان لدى المريض أو عائلته أورام مشابهة على الجلد.
رغم ما قلناه سابقاً ستبقى النتيجة الأعظم من التصبغات الظفرية سليمة لكن كما قيل قديماً (درهم وقاية خير من قنطار علاج).
د. لبنى الشلتوني