النتائج 1 إلى 3 من 3



الموضوع: التخين و تأثيره علي الاسنان

  1. #1

    افتراضي التخين و تأثيره علي الاسنان

    التخين وتأثيره علي الاسنان


    لقد اعتبر التدخين أكثر العوامل البيئية خطورة في إحداث المرض حول السني وذلك بسبب مجموعة دراسات حديثة صنفت التدخين على أنه Risk factor وإن خطورة الإصابة بأمراض النسج الداعمة هي أعلى بمرتين لدى المدخنين مقارنة مع غير المدخنين و تشمل المظاهر المرضية لالتهاب الأنسجة الداعمة عند المدخنين:

    • <LI class=MsoNormal dir=rtl style="TEXT-JUSTIFY: kashida; TEXT-ALIGN: justify; TEXT-KASHIDA: 0%">
      عمق الجيوب وخصوصا على السطوح الحنكية للأسنان الأمامية العلوية
      <LI class=MsoNormal dir=rtl style="TEXT-JUSTIFY: kashida; TEXT-ALIGN: justify; TEXT-KASHIDA: 0%">
      إصابات مفترق الجذور :furction involvement
      <LI class=MsoNormal dir=rtl style="TEXT-JUSTIFY: kashida; TEXT-ALIGN: justify; TEXT-KASHIDA: 0%">
      الانحسار اللثوي : gingival recession
    • فقد الأسنان : teeth loss

    حيث تبلغ نسبة فقدان الأسنان عند المدخنين 67% Soder et al 1992
    إضافة لذلك أشارت البحوث إلى أن فقدان العظم لا يحدث فقط بنسبة أعلى وبعمر مبكر عند المدخنين بل له علاقة بزيادة عدد السجائر المستهلكة والتي تؤدي إلى فقدان أكبر في العظم السنخي Alveolar Bone بنسبة لا تتعلق بمستوى المرض حول السني

    وإن خفض عدد السجائر المستهلكة يوميا يزيد من فرصة المحافظة على الأسنان
    Wachtel 1992 لاحظ ازدياد الامتصاص العظمي بازدياد مدة التدخين
    كما يلاحظ الممارسون ضآلة طبقة اللويحة فوق اللثوية Supragingival plaque لدى المدخنين وهذا ما أكدته عدة دراسات بأن التدخين لا يزيد من تشكل اللويحة السنية Dental Plaque
    كثيرا ما يعقد التدخين الإصابة اللثوية عند المصابين حيث يلاحظ انخفاض في ظهور الالتهاب inflammation والنزف Bleeding اللثوي عند المدخنين Danielson etal 1990

    ويمكن فهم قلة الالتهاب اللثوي عند المدخنين على أنه انخفاض في قدرة النسيج اللثوي على القيام برد فعل دفاعي فعال بواسطة العملية الالتهابية ضد التخريش الجرثومي في حين أن قلة النزف اللثوي عند المدخنين يفسر بآلية سنذكرها لاحقا .

    ويمكن أن تخفي الزيادة في التقرن keratosis الالتهابات السطحية لدى المدخنين فالكثير من المركبات الكيمائية للتبغ ومنتجاتها النهائية الاحتراقية مثل القطران والراتنجات هي مواد مخرشة تملك القدرة على توليد تبدلات طلاوية leukoplakia في الغشاء المخاطي الفموي .

    كما تعتبر المواد التي يتم ارتشاحها من التبغ لدى مضغه أو استنشاقه والتي يتم احتباسها ضمن الغشاء المخاطي الفموي الرطب من المصادر الهامة المخرشة.
    يمكن أن يسبب التدخين أيضا تصبغات بلون بني غامق أو أسود على سطوح الأسنان وهناك تصبغ قتاميني سليم موضعي يظهر على اللثة الملتصقة للأسنان الأمامية السفلية بنسبة 33% بين المدخنين ويدعى قيتامينية المدخن smoker melanosis كما وتصيب مدخني الغليون آفات تتظاهر على قبة الحنك تعرف تحت اسم التهاب الفم النيكوتيني stomatitis nicotinic وهي تظاهر بشكل حليمات أو عقيدات أو سطح غير منتظم مجعد.

    إن نجاح المعالجة حول السنية يرتبط بشكل أساسي بمدى السيطرة على اللويحة السنية لكنه يرتبط إلى حد ما بالتدخين حيث أن المدخنين في الغالب يكونوا مهملين للعناية والصحة الفموية كما أن التدخين يعيق شفاء المعالجة الجراحية حول السنية بآليات متعددة

    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة Dr.maha ; 06-02-2007 الساعة 01:26 PM

  2. #2

    افتراضي

    موضوع قيم جدا دكتور جواد
    اشكرك لمجهودك المبذول
    دمت بود

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    أرض الله واسعة
    المشاركات
    989
    سلام .
    موضوع قيم للغاية .
    شكرا جزيلا Dr Jawad .


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •