فيتامين K (فيلوكينون / ميناكينون)

ما هو فيتامين K (فيلّوكينون / ميناكينون)؟

فيتامين K هو فيتامين قابل للإذابة في الدهن ويُحتاج إليه لتخثر الدم (لتصنيع البروثرومبين) وعمليات العظام الأيضية (إضافة الكاربوكسيل لبناء العظام) . ويُحتاج أيضاً إلى فيتامين K لغرض الفعالية التامة لبروتين بناء العظام ، ذلك لأنه وجد أن الأفراد المتقدمين في العمر والذين يتناولون كميات قليلة من فيتامين K تكون عظامهم أقل كثافة وتزداد مخاطر إصابتهم بمرض تخلخل العظام . من كلا النوعين لفيتامين K المتوفرين بشكل طبيعي يكون إمتصاص الفيلّوكينون من الأغذية النباتية رديئاً وأن الكميات القليلة للميناكينون المنتجة من قبل البكتريا الموجودة في الأمعاء لتجهز الجسم بجزء قليل من إحتياجاته اليومية لهذا الفيتامين .


مصادر فيتامين K (فيلوكينون / ميناكينون)

الخضراوات الخضراء (كالسبانخ ، الّلهانة ، الكرفس والقرنبيط) ، لحم الكبد ، الأفوكادو والزيوت النباتية المستخرجة من فول الصويا ، بذور القطن والزيتون .


الإدّعاءات

يساعد على تخثر الدم – كثافة العظام وقوتها .

جرعة فيتامين K (فيلوكينون / ميناكينون)

الكمية اليومية للبالغين من فيتامين K هي 60-80 مايكروغرام . إن الأشكال الطبيعية لفيتامين K الموجودة في الأغذية تعتبر أقل فعالية من الأشكال المصنعة ، رغم أن كلاً منهما يستعمل بشكل فعّال داخل الجسم . إن مستويات فيتامين K الموجودة في معظم المستحضرات متعددة الفيتامينات (10-120 مايكروغرام) تعتبر أمينة لمتناوليها .

زيادة الجرعة

لايُنصح الأفراد الذين يتناولون أدوية مضادة لتخثر الدم كالوارفرين بأخذ كميات عالية من فيتامين K ، سواء كان عن طريق الأغذية أو الإضافات ، حيث هناك إفتراض بوجود تداخل بالتفاعل بين فيتامين K والوارفرين . لذلك يُنصح المرضى الذين يتعاطون هذه الأدوية بتناول كمية غذائية ثابتة من فيتامين K. كما في أي من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون فإنه من غير المفيد تعاطي كميات كبيرة تزيد على الحد الأعلى الموصى بتناوله يومياً وذلك بسبب خطورة خزنه بكميات عالية في الجسم وسميته .