النتائج 1 إلى 4 من 4



الموضوع: شحوم الحمل بماذا تنذر

  1. #1

    افتراضي شحوم الحمل بماذا تنذر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    المرأة الحامل تحتاج لمتابعة دورية وبشكل شهري خلال فترة الحمل بهدف مراقبة صحتها وصحة جنينها.
    وخلال فترة الحمل تحدث وبشكل تلقائي زيادة في وزن الام الحامل..
    وهذا امر طبيعي لا يدعو للقلق والجدل.
    لكن عندما تكون الزيادة كبيرة وغير منتظمة فمثل هذه الحالة تحتاج لتدخل فوري للسيطرة على هذه الزيادة. وهناك سيدات يحافظن على هذه الزيادة حتى بعد الولادة وبشهور مما يؤدي ذلك لحدوث امراض تعرض صحتهن للخطر حيث حذرت دراسة علمية حديثة اجريت بواشنطن ان زيادة الوزن اثناء الحمل لما يعادل 23 كيلوجراماً وعدم فقدانه بعد الولادة يضاعف خطر اصابة المرأة بسرطان الثدي بعد بلوغها سن اليأس واشارت ان زيادة الوزن في الحمل يسبب زيادة مستويات هرمون الاستروجين الذي بدوره يزيد خطر الاصابة بسرطان الثدي. كما قالوا ان زيادة الوزن الكبيرة في الحمل قد تسبب تغيرات في نسيج الثدي وتزيد حساسيته لنمو السرطان لاحقاً ولها نفس اثر البدانة بعد سن اليأس. كما تتعرض السيدات اللاتي يحتفظن بهذه الزيادة بعد الحمل ولا يحاولن التخلص منها لخطر اكبر أيضاً. حول الوزن الزائد اثناء الحمل والاصابة بسرطان الثدي. المعروف ان زيادة الوزن تضر بصحة السيدة الحامل وصحة الطفل خاصة اذا كانت الزيادة غير طبيعية فالزيادة المسموح بها للوزن طيلة فترة الحمل ما بين 12 و14 كيلو جراماً أي بمعدل كيلو وربع شهرياً.
    فنرجو من السيدات الحوامل عدم الاكثار من اكل النشويات والمعجنات والحلويات والابتعاد عن المواد الدسمة والدهون والاكثار من الفواكه والخضار والحليب الطازج اذ ان زيادة الوزن في الحمل تسبب زيادة في مستويات هرمون الاستروجين الذي يزيد بدوره من خطر الاصابة بمرض سرطان الثدي وهناك بحوث ودراسات اجريت في مختلف انحاء العالم اوضحت ان زيادة الوزن بصورة كبيرة في الحمل قد تسبب تغيرات في نسيج الثدي وتزيد حساسيته لنمو السرطان في الحياة اللاحقة ولها نفس التأثير بعد دخول المرأة سن اليأس. كذلك السيدات اللواتي يحافظن على هذه الزيادة بعد الحمل ولا يحاولن التخلص منها فإنهن يعرضن انفسهن لخطر اكبر في التعرض لهذا المرض فلذلك ارجو من السيدات الحوامل مراجعة الطبيب لاعطائهم الارشادات الغذائية المناسبة خلال الحمل وعدم الاستماع إلى اقوال الصديقات والجيران وعدم الركون إلى الفكرة الخاطئة الشائعة في المجتمع الغربي والتي تقول ان على أي حامل ان تأكل طعام سيدتين لها وللجنين.
    ويجب ادراك ان الطفل يتغذى من الام وليس هناك حاجة للاكثار من الطعام.
    ان العلماء مشغولون دائماً بالبحث عن المسببات التي تؤدي إلى الاصابة بالامراض وخصوصاً السرطان الذي لاتزال اسبابه غامضة إلى حد ما.. وحيث ان الثدي هو اكثر اعضاء الجسم عند السيدات تعرضاً للسرطان وهو من احد الأسباب الرئيسية التي تؤدي للوفاة في العالم المتحضر فإن تحديد اسباب حدوثه تؤرق العلماء كثيراً وتدفعهم للاجتهاد بالبحث عن اسبابه فهناك واحدة من كل 11 سيدة في الولايات المتحدة الأميركية معرضة للاصابة بسرطان الثدي خلال حياتها وتزداد النسبة اذا كان هناك تاريخ عائلي للاصابة بسرطان الثدي وخصوصاً عند الام او احد الاخوات مع انه وجد ان 90% من المصابات لايوجد تاريخ مرضي في عائلاتهن. ومن الاسباب التي تزيد الاحتمال ايضاً هو حدوث الدورة للمرة الاولى في سن مبكرة وتأخر سن اليأس عند السيدة وهذا يسبب تعرضها للهرمونات لفترة اطول في حياتها.. كذلك يزداد الخطر عند السيدات اللواتي لم ينجبن او انجبن للمرة الأولى بعد سن الخامسة والثلاثين.أما في الدراسة اعلاه فقد توصل العلماء نتيجة لعمل احصائيات ان هناك علاقة بين سرطان الثدي وزيادة الوزن اثناء الحمل وهذا من احدى الاحصائيات المتوفرة حالياً والمعلومات حولها قليلة ولكن للعلم فان نسبة الزيادة الطبيعية اثناء الحمل يجب ان تكون بين 8 و12 كيلوجراماً خلال فترة الحمل واية زيادة اكثر من ذلك قد تؤدي إلى تراكم الدهون في الجسم كله وكذلك في منطقة الثديين. وكما نعلم فإن للاستروجين دوراً رئيسياً للاصابة بسرطان الثدي والانسجة الدهنية لها دور رئيسي في تحول الهرمونات من نوع إلى آخر وكذلك وجود مستقبلات للهرمونات في خلايا الثدي. وكلما كانت هناك مستقبلات اكثر لهرمون الاستروجين في خلايا الاورام كلما كانت الاستجابة للعلاج افضل بوساطة الهرمونات وكما ذكرت فالمعلومات عن الاحصائية السابقة قليلة وهذه واحدة من عدة احصائيات للتوصل للبحث عن أسباب السرطان.
    قامت دراسات عديدة في فنلندا وواشنطن بالبحث عن العلاقة بين زيادة الوزن خلال الحمل والاصابة بسرطان الثدي في مرحلة سن اليأس عند النساء واثبتت هذه الدراسات ان ز يادة الوزن في الحمل لها علاقة بزيادة مستوى الاستروجين في الدم وبالتالي تؤثر هذه الزيادة على نسيج الثدي وخلاياه مما يسبب زيادة في حدوث سرطان الثدي. ان زيادة الوزن ما بين 12 و15 كيلوجراماً تعتبر طبيعية خلال الحمل وليست لها تأثيرات سيئة اما زيادة الوزن اكثر من كيلوجراماً فهي تزيد احتمالية الاصابة بسرطان الثدي بنسبة 40% عند النساء في مرحلة سن اليأس خصوصاً السيدات اللواتي يحافظن على هذه الزيادة بعد الحمل ولا يرجعن للوز ن الطبيعي فهؤلاء لديهن استعداد اكثر للاصابة به ولكن هذه الدراسات تحتاج إلى ابحاث اكثر واعمق لتأكيدها ولكن من المهم ان ننتبه إلى ان زيادة الوزن لها علاقة بأمراض كثيرة منها امراض القلب وداء السكري وارتفاع الضغط الشرياني وارتفاع الكوليسترول في الدم ولذلك انصح دائماً بالحفاظ على الوزن الطبيعي بالتمارين الرياضية والحمية وهي أفضل حل للابتعاد عن المشاكل الصحية المختلفة.
    فالحمل والولادة مسألة طبيعية ولا تحتاج لأي توتر وقلق وتفكير دائم بها فالأم الحامل تدرك جيداً ان للحمل متطلبات وحاجات كثيرة عليها تجنب بعضها ومزاولة البعض الآخر بأمر من الطبيب المختص.. فكل سيدة تخوض تجربة الحمل والولادة بسلام والوزن الزائد خلال الحمل اتصور انه امر طبيعي لأن الأم تغذي جنينها بشكل جيد وعليها ان تتناول جرعات كبيرة جداً من الطعام وخاصة من السلطة والفواكه والخضروات التي تمد جسم الام الحامل بالحديد والمقويات اللازمة لنمو الجنين وتعينها في النهاية على الولادة بأمان ولكن اذا زاد الوزن عن الحد المسموح فالأمر هنا يحتاج لتدخل سريع من الطبيب والأم وعلى كلا الطرفين التعاون جنباً إلى جنب حتى تمر تجربة الحمل والولادة بيسر دون خوض اية عملية قيصرية،هناك الكثير من السيدات الحوامل يشعرن بأن وزنهن يزداد اكثر فأكثر بعد الولادة حتى لو تناولن طعامهن بشكل معتدل ويتعجبن من هذا الشيء، واتصور ان زيادة الوزن بعد الولادة تحتاج لحرص ومراقبة شديدة من الام حتى تعود لوزنها الطبيعي. فالزيادة بعد الولادة امر في غاية الخطورة ومسألة تتطلب السيطرة على الطعام وممارسة الرياضة بصورة منتظمة
    ان الوزن يزيد خلال فترة الحمل وهذا امر جداً طبيعي ولا داعي للقلق من هذا الامر فالجنين في رحم الام له وزن معين وعلى الام ان تكون حريصة على تغذية هذا الجنين بما يلزمه فقط وتحاول قدر المستطاع السيطرة على وزن الجنين في الرحم حتى لا يزيد وزنه بشكل غير طبيعي والزيارات المتتالية لطبيبة الولادة والنساء تكون بهدف فحص وزن الام والجنين والسيطرة على الوزن الزائد بشكل غير طبيعي بجانب متابعة حالة الام والجنين من فترة لاخرى. لو زاد وزن الجنين عن الوزن الطبيعي فالولادة في هذه الحالة تكون غير طبيعية وتتطلب الولادة في هذا الوضع تدخلاً جراحياً واجراء عملية قيصرية للأم لاستخراج الطفل. لذلك انصح كل السيدات الحوامل بضرورة الحرص الشديد على الاطعمة التي تتناولها الام الحامل خلال فترة تسعة الشهور ومتابعة اي طاريء قد يحدث خلال هذه الفترة بالاتصال بالدكتورة او مراجعة أية عيادة للولادة والنساء وعدم الاكتراث بنصائح الصديقات عندما يطلبن من الام الحامل الاكل وبشراهة خلال فترة الحمل وعدم تناول كل ما يوضع على مائدة الطعام بشكل عشوائي.. فالتغذية السليمة مطلوبة خلال الحمل والاعتدال في تناول السكريات والموالح والمخللات وغير ذلك من الاطعمة. وانصح بالمشي لفترات طويلة خلال شهور الحمل الاخيرة لانها تساعد كثيراً في السيطرة على وزن الام الحامل بجانب تسهيل عملية الولادة الطبيعية

  2. #2

    افتراضي

    جزاك الله كل خير اختي الغالية لولو
    موضوع قيم
    بارك الله فيك

  3. #3

    افتراضي

    شكرا لمرورك

  4. #4

    افتراضي

    شكرا على المعلومات المفيده


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •