التهاب المعدة و الأمعاء

د. هاشم دعدوش - أخصائي الأمراض الداخلية



التهاب المعدة والأمعاء أو كما يطلق عليه في بعض الأحيان (كريب المعدة)، هو إنتان في الطريق المعدي والأمعاء. وهو مرض شائع يزول عادة خلال ( 1-3 إيام).

الأسباب :-

إن معظم هذه الانتانات تسببها الفيروسات، ولكن القليل منها قد يحصل نتيجة جراثيم مثل سالمونيلا، شيغللا، كامبيلوباكتر. هذا الانتان يحدث نتيجة تناول أطعمة ملوثة غالباً، ويمكن أن تنتقل من شخص لأخر عن طريق الأيدي الملوثة وخاصةً من الذين لا يغسلون أيديهم بعد الخروج من التواليت.

الأعراض:-

تتضمن التالي:
الإسهال وهو غالباً مائي.
تشنجات بطنية.
تجشؤ.
إقياء، غثيان.
نقصان الشهية.
حمى، قشعريرة.


الاختبارات:-

معظم المرضى لا يحتاجون لأي اختبارات، ولكن في الحالات الشديدة قد نلجأ إلى:
اختبارات دموية لتحري نقصان السوائل أو الشوارد.
اختبار البراز لمحاولة كشف العامل المسبب للانتان.
و نادرا ما نحتاج لتنظير المستقيم من أجل أخذ عينة أو خزعة لتأكيد وجود المرض.


العلاج:-

الراحة حتى زوال الأعراض. غسل اليدين بعد الخروج من التواليت، وقبل الطعام وبعده، مع تجنب السباحة وعدم المشاركة بتحضير الطعام حتى زوال الأعراض.

الحمية:-

يجب التركيز على السوائل (الماء، كولا، سفن آب، نعناع، بابونج ..) حتى زوال الأعراض وعلى الاقل لمدة 24 ساعة بعدها، وبعد ذلك الانتقال للأطعمة الطرية السهلة الهضم تدريجيا لمدة 24 ساعة: شوربة دجاج، بطاطا مسلوقة ورز مسلوق و معكرونة مسلوقة، ثم لبن عيران ثم البدء بغيرها من الأطعمة بالتدريج.

الأدوية:-

معظم الحالات لا تحتاج أدوية. في الحالات الشديدة قد نضطر لأخذ أدوية تنقص من حركة الأمعاء أو لإزالة الغثيان أو التشنجات. ويجب الحذر عند تناول هذه الأدوية، فأدوية الإسهال قد تسبب اضطراب خطير يسمى القولون العرطل، قد تطيل المرض عوضاً عن إيقافه أحياناً. Antibiotic والصادات

الاختلاطات:-

معظم الحالات ُتشفى دون أية مشاكل، لكن من الاختلاطات المحتملة:
التجفاف: والذي يتظاهر بضعف شديد وتعب وجفاف في الفم وقلة البول.
عدم توازن الشوارد نتيجة نقصان المعادن مثل الصوديوم والبوتاسيوم من الجسم عن طريق البراز، مما يسبب الضعف، الدوار، تشنجات عضلية وأعراض أخرى.
نزف من المعدة أوفي البراز والتي قد يحدث في الحالات الشديدة.


اتصل بالطبيب في حال حدوث الأعراض التالية:-

ألم بطني شديد أو مستمر.
إقياء مدمى، دم في البراز، براز أسود.
.c 38.5 حمى فوق
ضعف، دوار.
تشنجات عضلية.