النتائج 1 إلى 14 من 14



الموضوع: حصيات المسالك البولية

  1. #1

    افتراضي حصيات المسالك البولية


    حَصَيات المسالك البولية
    Urinary Tract Stones (Calculi)





    حصيات الجهاز البولي أو الحصيات البولية تتكون إما في حوض الكلوة أو المثانة البولية.. حوالي 2% من سكان المملكة المتحدة (بريطانيا) يُصابون بحصيات الجهاز البولي في فترة ما , و نسبة حدوث أعلى للحصيات البولية سُجل في الشرق الأوسط .تكوين حصيات المسالك البولية من الأمراض المتكررة الحدوث و 50% من المصابين بالحصيات سوف يُصابون بحصوة أو حصيات جديدة خلال العشرة سنوات التالية لتاريخ بداية المرض.

    الرجال أكثر إصابة بالحصيات البولية من النساء , و النسبة تصل إلى الضعف أي , نسبة الذكور : الإناث = 2 : 1 , و نسبة تكرار الحصيات تزيد مع وجود خلل أيضي أو عيب خَلقي في الجهاز البولي.
    مُعظم الحصيات البولية تتكون من الكالسيوم أوكساليت Calcium Oxalate مع الفوسفات Calcium Phosphate , و هي الأكثر حدوثاً في الرجال , و الحصيات الإنتانية المختلطة Mixed Infective Stones و التي تُشكل 15% من إجمالي الحصيات البولية أكثر حدوثاً في النساء.
    مرض الحصيات البولية ليس من أمراض العصر الحديث , حيث أنه أُكتشف في مومياء فرعونية عمرها 7000 سنة.


    الجدول التالي يُبين أنواع الحصيات البولية و نسبة حدوثها:




    نوع الحصاة البولية Type of Renal Stone
    نسبة ترددها %
    Frequency

    الكالسيوم أوكساليت (عادة) مع الكالسيوم فوسفات
    Calcium Oxalate usually with Calcium Phosphate

    65
    الكالسيوم فوسفات فقط
    Calcium Phosphate alone

    15
    المغنيسيوم أمونيوم فوسفات
    Magnesium Ammonium Phosphate (struvite)

    10 - 15
    حمض اليوريك
    Uric Acid

    3 - 5
    سيستينية
    Cystine

    1 - 2




    مُستببات و أسباب تكوين الحصيات البولية :
    تتكون الحصاة في الجهاز البولي عندما تُكون بعض مكونات البول بلورات (تتبلور) , و التي عادة تكون مذابة في البول. في البول مواد مضادة للتبلور تمنع هذه المكونات (المواد) من التبلور و الترسب و من ثم تكوين حصاة. و من المواد المُضادة للتبلور الغير عضوية هي المغنيسيوم inorganic phosphate و البايروفوسفات pyrophosphate و السيترات citrate. و من المواد المُضادة للتبلور العضوية هي جلايكوز أمينو جلايكان glycosaminoglycans و النفروكالسين nephrocalcin.





    العوامل التي تؤدي إلى تكوين حصيات البولية في الأشخاص الطبيعيين :
    • تركيبة البول الكيمياوية و مكوناته تفضل تكوين الحصيات.
    • إنتاج بول مُركز من جراء التجفاف (الجفاف) أو العيش في مناطق حارة أو العمل في بيئة حارة (مثل الأفران).
    • خلل في المواد المُضادة للتبلور في البول.
    أسباب معروفة لتكوين حصيات الجهاز البولي :
    1. التجفاف Dehydration , و هي قلة السوائل (الماء) في الجسم أي كان السبب , مثل قلة شرب الماء أو زيادة فقد الماء عن طريق التعرق.
    2. فرط الكلسمية Hypercalcaemia : هو إرتفاع مستوى الكالسيوم في الدم مما يؤدي إلى زيادة ترشيح و تركيز الكالسيوم في البول و هذا بدوره يزيد من فرص تبلور و ترسب الكالسيوم و تكوين الحصات. و من أهم أسباب فرط الكلسمية الشائعة هي :
      * فرط الغدة الدُريقة (جُنيب الرقية) Hyperparathyroidism و هذا السبب الأكثر شيوعاً و أهمها.
      * تناول كميات كبيرة من (تسمم)فيتامين دالVitamin D intoxication.
      * مرض الغرناوية Sarcoidosis.
    3. فرط البيلة الكلسية Hypercalciuria:
      هو زيادة تركيز الكالسيوم في البول (طرح الكلية للكالسيوم في البول), و هو أكثر الأسباب شيوعاً في الذين يصابون بالحصيات الكلسية. و تُعرف البيلة الكلسية في الذكور بإفراغ (طرح , إفراز) 7.5 مليمول mmol من الكالسيوم خلال 24 ساعة , و في الإناث بإفراغ 6.25 مليمول mmol من الكالسيوم خلال 24 ساعة.
      أسباب البيلة الكلسية :
      * فرط الكلسيمية.
      * أخذ كميات كبيرة من الكالسيوم في الطعام.
      * إمتصاص الكالسيوم من الهيكل العظمي و الذي يمكن أن يحدث في حالات عدم الحركة لفترات طويلة و كذلك حالات إنعدام الجاذبية.
      * فرط البيلة الكلسية الأساسي Idiopathic hypercalciuria , (مجهول السبب) , آليته بوجود فرط في إمتصاص الكالسيوم من الأمعاء و هؤلاء ينفع معهم تقليل الكالسيوم في الطعام و آلية أخرى هي زيادة تسرب الكالسيوم خلال الأنابيب الكلوية مما يؤدي إلى فرط ثانوي في إمتصاص الكالسيوم من الأمعاء و هؤلاء لا ينفع معهم تقليل الكالسيوم في الطعام.
    4. فرط البيلة الأوكسالية (حُماضية) Hyperoxaluria:
      هو زيادة إفراغ (إفراز , طرح) الأوكساليت Oxalate في البول و زيادة تركيزة مما يؤدي إلى تكون و ترسيب بلورات الكالسيوم أوكساليت Calcium Oxalate في الكلوة , و من أسباب البيلة الأوكسالية :
      * الإكثار من تناول أطعمة غنية بالأوكساليت , مثل السبانخ و عشب الراوند و الشاي.
      * زيادة إمتصاص الأوكساليت من الأمعاء نتيجة للحد من (قلة) كمية الكالسيوم المُتناولة في الطعام.
      * أمراض الجهاز الهضمي مثلمرض كزون تؤدي إلى زيادة إمتصاص الأوكساليت من الأمعاء.
      * التجفاف جراء فقد السوائل عن طريق الجهاز الهضمي يُساعد في تكوين حصيات الأوكساليت.
      * أمراض وراثية تؤدي إلى زيادة إنتاج الأوكساليت في الجسم و تنتقل بصيغة صبغية مُتنحية Autosomal Recessive Mode أي يجب أن يورث الولد المرض من كلا الأبوين, و يؤدي هذا المرض إلى ترسيب واسع الإنتشار لبلورات الكالسيوم أوكساليت في الكلوة و الذي يؤدي إلى الفشل الكلوي في سن المراهقة أو العشرينيات المُبكرة.
    5. فرط اليوريكيمية Hyperuricaemia و فرط البيلة اليوريكيمية Hyperuricosuria :
      تُشكل حصيات اليوريت 3-5 % من حصيات البولية في بريطانيا و لكن في بعض دول الشرق الأوسط تُشكل 40% من الحصيات البولية. هو إرتفاع مستوى حمض اليوريك Uric Acid في الدم و زيادة إفرازه و تركيزه في البول مما يؤدي إلى تكون بلورات اليوريت و تكوين الحصيات. و بعض أسبابه وراثية تؤدي إلى زيادة إنتاج حمض اليوريك في الجسم و بعضها ناتجة عن زيادة إنقسام و تكاثر الخلايا , مثل حالة كُثرة الحُمر(زيادة خلايا الدم الحمراء) Polycythaemia Rubra Vera و مرض الصدفية الجلدي Psoriasis. فقدان السوائل (التجفاف) عن طريق الأمعاء يؤدي إلى فقد البيكربونات Bicarbonate القلوية كذلك و هذا يؤدي إلى حمضية البول و ترسب بلورات اليوريت.
    6. إنتانات (التهابات) الجهاز (المسالك) البولي Urinary tract Infections:
      الحصيات الإنتانية المختلطة تتكون من المغنيسيوم و الأمونيوم الفوسفات
      Mixed Infective Magnesium Ammonium Phosphate Stones ( struvite ) مع كميات متفاوتة من الكالسيوم. و هذا النوع من الحصيات هو الذي يكون الحصاة المرجانية StagHorn Calculusالكبيرة في حوض الكلوة و شكلها يشبه قرن الأيل. و آلية تكوين هذا النوع من الحصيات , يُفسر بأنه بسبب إنتانات الجهاز البولي بأنواع من البكتيريا مثل البروتيوس ميرابيليس Proteus Mirabilis و التي تحلل اليوريا بالماء فينتج عن ذلك القاعدة القلوية القوية هيدروكسيد الأمونيوم Ammonium Hydroxide , و شاردات الأمونيوم Ammonium Ions و قلوية البول تهيأ البيئة المناسبة للتبلور و تكوين الحصيات.
      موضوع إنتانات الجهاز البولي utiالبيلية السيستينية Cystinuria :
      زيادة إفراز و تركيز السيستين Cystine في البول نتيجة خلل في إعادة إمتصاصه في الأنابيب (النُبيبات) الكلوية مما يؤدي إلى ترسبه و تكوين الحصيات , و هو مرض وراثي , و بعض المصابين لديهم خلل في إمتصاص السيستين في الأمعاء كذلك.
    7. أمراض الكلوة الأولية Primary renal Diseases :
      الأمراض الأولية التي تُصيب الكلوة وراثياً أو تكون ولادية تزيد من نسبة اإصابة بحصيات البولية , و منها مرض الكلوة متعددة الكيسات Polycystic Kidney Disease.
      مرض الكلوة اسفنجية اللُب Medullary Sponge Kidney , في هذه الحالة الولادية (موجودة منذ الولادة) تكون الأنابيب الجامعة في الكلوة متوسعة مما يؤدي إلى ركود البول و ترسب الكالسيوم و من ثم تكون الحصيات.
      حُماض كلوي نُبيبي Renal Tubular Acidosis سواء كان أولي أو ثانوي , يؤدي إلى تكوين الحصيات نتيجة قلوية البول المُستديمة و شُح إفراز السيتريت في البول و كذلك لأن هذا المرض يُصاحبه مرض الكُلاس الكلوي Nephrocalcinosis الذي يزيد من تركيز الكالسيوم في البول.
    8. العقاقير Drugs :
      * بعض الأدوية تُشجع تكوين الحصيات الكلسية مثل مدرات البول Diuretics , مضادات الحموضة , الكورتيزون , الثيوفيلين Theophylline(للربو) , فيتامين دال و فيتامين ج (سي).
      * و من الأدوية التي تُشجع تكوين حصيات اليوريت , الأسبرين لأنه يزيد من إفراز الكلوة لحمض اليوريك , الثيازايد Thiazides (نوع من مدرات للبول) , و ألوبيورينول Allopurinol (يستخدم لخفض مستوى حمض اليوريك في الدم).
      * و بعض الأدوية تترسب بنفسها لتكون حصاة , مثل إندينافر Indinavirو تراي أمترينTriamterine.




    حصيات المثانة Bladder (Vesical) Stones :

    تكوين حصيات البولية في المثانة البولية من الجهاز البولي متوطن في بعض دول العالم الثالث و السبب غير معروف , و لكن يبدو بأن عوامل غذائية تلعب دوراً مهماً , و بعض الحصيات المثانية يكون أصلها من حوض الكلوة و نزلت للمثانة . و أسباب تكوين هذه الحصيات :
    • إعاقة تدفق البول من المثانة Bladder Outflow Obstruction , مثل في حالات تضيق الإحليل Urethral Stricture , و إعتلال المثانة العصبي Neuropathic Bladder , و تضخم البروستاتا Prostatic Hypertrophy.
    • وجود أجسام غريبة في المثانة , مثل القثطار Catheter , القثطار عبارة عن أنبوب مرن يُدخل في المثانة عن طريق فتحة البول لإفراغ المثانة , و ذلك في الأشخاص الذين لا يستطيعون إفراغ المثانة من البول لأي سبب كان.
    • الأشخاص الذين لديهم حصيات المثانة لديهم بيلة جرثومية Bacteriuria , أي وجود أعداد كبيرة من البكتيريا في البول.



    [IMG]//www.your-doctor.net/images/nephrology/u_b_stones.jpg[/IMG]</IMG>




    أشعة بسيطة للبطن تُبين وجود عدد كبير من حصيات المثانة البولية (السهم).




    أعراض الإصابة بحصيات الجهاز البولي (حصيات البولية) :
    • مُعظم الأشخاص الذين لديهم حصيات في الجهاز البولي لا يشتكون من أية أعراض.
    • الألم , هو أكثر أعراض الإصابة بالحصيات البولية شيوعاً و حدوثاً , و يمكن أن يكون حاد أو متقطع على شكل مغص كلوي Renal Colic , أو ألم ممل و مستمر (ألم في منطقة الظهر أو الخاصرة).
    • في حال وجود إعاقة (إنسداد) لتدفق البول , مدرات البول أو شرب كميات كبيرة من السوائل تزيد من تدفق البول و بالتالي الألم.
    • بيلية دموية hematuria , وجود كريات دموية حمراء (دم) في البول و إما أن تكون بيلية مجهرية أو يكون الدم كثيراً بحيث يتغير لون البول إلى لون الدم.
    • مغص الحالب Ureteric Colic بسبب نزول حصاة من حوض الكلوة لجوف الحالب أو تحرك حصاة موجودة في جوف الحالب. و هو من أشد الآلام المعرفة عالمياً , و ينتقل من الخاصرة إلى العانة و يصحبه تعرق , شحوب , تقيؤ , تململ المريض و هيجانه.
    • إنتانات الجهاز البولي Urinary Tract Infections , و يمكن أن يكون العرض الوحيد لوجود الحصاة.
    • الحصاة المثانية , مع وجود بيلية جرثومية , تسبب عسر البول Dysuria و تكرار التبول Frequency و بيلية دموية.
    • إنسداد المسالك (المجاري) البولية Urinary Obstructionمما يؤدي إلى زُرام Anuria , و هو عدم تدفق البول كلياً , و الإنسداد إما أن يكون في الحالب أو الإحليل و يسبب ألم كذلك.






    فيلم فلاش توضيحي يُبين أماكن (مناطق) إنحشار الحصاة أثناء نزولها من حوض الكلوة إلى خارج الجسم , اضغط الزر الأخضر.
    1- منطقة إلتقاء الحالب بحوض الكلوة.
    2- المنطقة التي يعبر الحالب فيها فوق الأوعية الدموية في البطن.
    3- منطقة دخول الحالب في المثانة البولية.
    4- في الإحليل .

    التعديل الأخير تم بواسطة الملاك الوردي ; 10-17-2005 الساعة 04:55 AM

  2. #2

    افتراضي

    الإستقصاءات و التحاليل Investigations :
    • فحص عينة من البول تحت المجهر Urine Microscopy, يُبين وجود كريات الدم الحمراء (بيلية دموية) و كذلك البلورات.
      [IMG]//www.your-doctor.net/images/nephrology/renal_stones/c_o_crystals.jpg[/IMG]

      صورة تحت المجهر لبلورات الكالسيوم أوكساليت في عينة بول.

      [IMG]//www.your-doctor.net/images/nephrology/renal_stones/m_a_p_crystals.jpg[/IMG]

      صورة تحت المجهر لبلورات المغنيسيوم أمونيوم فوسفات في عينة بول.
    • زراعة عينة للبول Mid-Stream Urine , مأخوذة من وسط تدفق البول و ذلك ليغسل أول البول الإحليل لإزالة الجراثيم التي في المجرى للحصول على نتائج أفضل.
    • تحليل دم لقياس مستوى الكالسيوم Serum Calcium , اليوريا Serum Urea , الأملاح مثل الصوديوم و البوتاسيوم و الكلوريد , الكرياتينين Serum Creatinine , مستوى البيكربونات في الدم Plasma Bicarbonate و الذي يكون مُنخفضاً في حالات الحُماض الكلوي النُبيبي.
    • أشعة بسيطة لمنطقة البطن Plain Abdominal X-Ray , يمكن العثور على حصاة البولية بهذه الأشعة و خاصة التي تحتوي على الكالسيوم و السيستين , و حصاة اليوريت (حمض اليوريك) و حصاة الإنتانات عادة لا تظهر في الأشعة البسيطة.
      [IMG]//www.your-doctor.net/images/nephrology/renal_stones/kidney_stone_xray.jpg[/IMG]

      صورة أشعة بسيطة للبطن تُبين وجود حصيات في حوض الكلوة اليُمنى (السهم).

      [IMG]//www.your-doctor.net/images/nephrology/renal_stones/kidney_staghorn_xray.jpg[/IMG]

      صورة أشعة بسيطة للبطن تُبين وجود حصاة مُرجانية كبيرة تملأ حوض الكلوة و كؤوس الكلوة (السهم ).
    • تصوير الجهاز البولي الوريدي Excretion Urography , و المعروف عرفاً بالأشعة الملونة , و يُعطى المريض صبغة عن طريق الوريد و يتم بعدها تصوير المسالك البولية أثناء إنتقال الصبغة مع البول في جوف الجهاز (المسالك , المجاري) البولي. هذه الأشعة تُبين الحصاة و موقعها و كذلك تُبين وجود أي عيب خَلقي أو أمراض كلوية أولية أو إنسداد في المجاري البولية. في هذه الأشعة توجد خطورة التحسس من الصبغة و تستغرق وقت طويل للتصوير.
      [IMG]//www.your-doctor.net/images/nephrology/pujunctiono.jpg[/IMG]
      أشعة مُلونة تُبين إنسداد المجاري البولية في الجهة اليُسرى و ذلك لوجود حصاة في الحالب (السهم الأحمر) , السهم الأخضر يُشير إلى حوض الكلوة المتسع نتيجة الإنسداد (إستسقاء الكلوة Hydronephrosis).
    • أشعة مقطعية CT Scan , أسرع من الأشعة الملونة و لا يوجد خطورة التحسس من الصبغة , و يمكن تشخيص أي نوع من الحصاة.
    • تحليل كيميائي للحصاة Stone Chemical Analysis إذا خرجت لمعرفة نوعها , فمثلاً حصاة السيستين سوف تدل على التشخيص مباشرة (سبب تكوين الحصاة أو المرض) و كذلك حصاة اليوريت.
    • قياس إفراز الكالسيوم و الأوكساليت و حمض اليوريك في البول
      Urinary Calcium , Oxalate and uric Acid Output.
    • تحليل لتقصي بيلية السيستين بعمل إختبار بسيط و للتأكيد يعمل إختبار إستشراب البول Urine Chromatography لتشخيص الحالة.

  3. #3

    افتراضي

    العلاج Management :
    • مُسكنات للألم.
    • شرب الكثير الكثير من السوائل (الماء) أو عن طريق الوريد.
    • الحصيات ذات قطر 0.5 سنتيميتر يمكن أن تخرج لوحدها و لا تحتاج للتدخل , أما الحصيات ذات قطر أكبر من
      1 سنتيميتر , يُفضل التدخل لإزالتها.
    • أسباب تدعي التدخل جراحياً لإزالة الحصاة البولية :

      1- ألم مُستمر و الحصاة لم تتحرك أو تخرج.
      2- حصاة كبيرة الحجم و لا يمكن أن تخرج عبر المجاري البولية.
      3- حصاة مُسببة إنتان (إلتهاب) مزمن للمجاري البولية.
      4- حصاة مُسببة تلف لأنسجة الكلوة أو بلية دموية مُستمرة (نزف في البول).
      5- حصاة زاد حجمها أثناء مُتابعة المريض.
      6- حصاة تسد المجاري البولية مُسببةً زُرام.
      [IMG]//www.your-doctor.net/images/nephrology/renal_stones/kidney_staghorn.jpg[/IMG]</IMG>

      صورة لكلوة أُستئصلت جراحياً لتلفها بسبب إحتوائها على حصاة مرجانية كبيرة Staghorn Calculus .
    • هذه الأيام و مع تطور الطب في مجال الجراحة , أصبحت عمليات الجراحة المفتوحة (فتح البطن) تكون غير ضرورية لإزالة الحصيات البولية إلا في حالات نادرة مثل الحصاة المرجانية الكبيرة أو التي لم تخرج مع استخدام الوسائل الأخرى المُتاحة. و من هذه العمليات :


      1- إستخراج حصاة الكلوة خلال الجلد Percutaneous Nephrolithotomy و تُستخدم عندما تكون الحصاة كبيرة في الكلوة أو عندما لا يمكن إستخدام التفتيت لها , و تتم العملية بشق فتحة صغيرة (1 - 1,5 سنتيميتر)في الجلد , و بعدها خلق قناة (مسلك) بين الجلد و الكلوة تحت توجيه الأشعه و إدخال المنظار الكلوي خلالها Nephroscope لتحديد موقع الحصاة بالضبط و إستخراجها. و إذا كانت الحصاة كبيرة و لا يمكن إستخراجها عبر المسلك يمكن تفتيتها بإستخدام أداة لهذا الغرض إلى أجزاء أقل حجماً و من ثم إزالتها بالمنظار.


      فيلم فلاش يُمثل كيفية تفتيت و إزالة حصاة الكلى بالمنظار خلال الجلد. اضغط على الزر الأخضر بالفأرة.

      2- إستخراج حصاة الحالب بالمنظار Endoscopic Ureterolithotomy عبر المثانة البولية بإستخدام منظار الحالب Ureteroscope ,يمرر المنظار عبر المثانة البولية فوق الحصاة و من ثم سحبها خارج الجسم بشبكة (شبكة دورميا) Dormia Basket تفتح من المنظار. بعض الحصيات الكبيرة في الحالب تدفع لحوض الكلوة بواسطة المنظار و من ثم تفتيتها أو إزالتها بالمنظار الكلوي خلال الجلد.

      3- إستخراج حصاة المثانة البولية بالمنظار Endoscopic Removal of Bladder Stone بإستخدام منظار المثانة Cystoscope , و كذلك يمكن تفتيت الحصيات الكبيرة أولاً ثم إزالتها بالمنظار.
    • تفتيت الحصيات بواسطة الصدمات الموجية من خارج الجسم Extracorporeal Shock-wave Lithotripsy "ESWL" :
      و هو عبارة عن تفتيت الحصاة في المجاري البولية بواسطة صدمات موجية (موجات) إلى حصيات صغيرة يمكن أن تعبر خلال جوف المجاري البولية إلى خارج الجسم. يوضع المريض في حوض من الماء و يُعطى الصدمات و الأجهزة الحديثة تستخدم وسادات مائية بدلاً من حوض الماء.

    فيلم فلاش يعبر عن كيفية تفتيت الحصاة إلى أجزاء أصغر , اضغط الزر بالفأرة.


    طرق الوقاية من الحصيات البولية Prophylaxis :

    تختلف طرق الوقاية حسب سن المريض و شدة المرض و نوع الحصيات.
    1. مُكوني الحصيات البولية الأساسي (مجهول السبب) Idiopathic Stone Formers :

      * شرب كميات كبيرة من السوائل (الماء) بحيث يكون حجم البول 2 - 2,5 ليتر في اليوم , خاصة للذين يعيشون في بلدان ذات طقس حار أو يعملون في بيئة حارة يجب عليهم شرب كميات كبيرة لإفراز هذه الكمية من البول , و كذلك مراعاة أن يكون لون البول دائماً أصفر فاتح و ليس داكناً.
      * شرب كأس كبيرة من الماء قبل الخلود إلى النوم و كذلك إذا استيقظ أثناء النوم.
      * تقليل أخذ منتجات الحليب الغنية بالكالسيوم.
    2. فرط البيلة الكلسية الأساسي Idiopathic Hypercalciuria :

      * التقليل من شرب الحليب و أكل الأجبان الغنية بالكالسيوم و الخبز الأبيض الذي يكون مُدعماً بالكالسيوم و فيتامين دال في بعض الدول مثل بريطانيا.
      * تجنب تناول أقراص فيتامين دال.
      * تجنب الأطعمة الغنية بالأوكساليت لأن تقليل أخذ الكالسيوم يزيد من إمتصاص الأوكساليت من الأمعاء.
      * شرب كميات كبيرة من السوائل (الماء) , و الذين يعيشون في مناطق مياه الشرب فيها ثقيلة (محتوى الكالسيوم يكون فيها عالياً) يُفضل أن يشربوا مياه خفيفة.
      * مدرات البول الثيازايد THiazides مثل بندروفلوزايد Bendrofluazide , يمكن استعمالها لأنها تقلل من إفراز الكالسيوم في الكلوة , و لكن لها آثار سلبية مثل رفع مستوى السكر في الدم , رفع مستوى حمض اليوريك في الدم و كذلك رفع مستوى الكوليسترول في الدم.
      * تقليل أخذ الصوديوم (الملح) في الطعام لأنه إذا إزداد إفراز الصوديوم في البول يزيد إفراز الكالسيوم كذلك.
    3. المصابون بالحصيات المختلطة (الإنتانية) Mixed Infective Stones:

      * شرب كميات كبيرة من السوائل (الماء).
      * استخدام مضادات حيوية (ضد البكتيريا في البول) كوقاية من حدوث إنتان المسالك البولية (إلتهاب) للذين يُعانون من الإلتهابات المزمنة للمسالك البولية.
    4. المصابون بحصيات اليوريت (حمض اليوريك) Uric Acid Stones:

      * تغيير نوعية الطعام له تأثير قليل و لا يُجدي و تطبيقه صعب.
      * استخدام عقار ألوبيورينول Allopurinol , الذي يُثبط إنزيم زانثين أوكسيديز Xanthine Oxidase و الذي يحول الزانثين Xanthine القابل للذوبان في الماء إلى حمض اليوريك Uric Acid الأقل ذوباناً في الماء. مما يقلل من مستوى حمض اليوريك في الدم و كذلك إفرازه في الكلوة.
      * بيكربونات الصوديوم Sodium Bicarbonate تجعل البول أكثر قلويةً مما يُساعد على ذوبان حمض اليوريك في البول و منعه من التبلور و الترسب , و ذلك للذين لا يستطيعون أخذ الألوبيورينول لسبب ما. و لكن , المشكلة تكمن في قلوية البول التي تُشجع ترسب الكالسيوم و الفوسفات.
      * شرب كميات كبيرة من السوائل (الماء).
    5. للمصابين بالحصيات السيستينية Cystine Stones:

      * يمكن منع تكوين حصيات السيستين بشرب كميات كبيرة من السوائل , 5 ليتر خلال 24 ساعة. و هذا يعني يجب على المريض الإستيقاظ من النوم مرتين لشرب 0,5 ليتر من السوائل (الماء) , و بعض المرضى لا يحتملون ذلك.
      * عقار بنسلين أمين Penicillinamine , يتحد مع السيستين ليكون مركب بنسلين أمين - سيستايين Penicillinamine-Cysteine الأكثر ذوباناً. العقار يذوب الحصيات السيستينية المتكونة في الجهاز البولي كذلك.
    6. فرط البيلة الأوكسالية Hyperoxaluria:

      * شرب كميات كبيرة من السوائل (الماء).
      * الحد من تناول الأطعمة الغنية بالأوكساليتLow Oxalate Diet .


    د.خليل رضا اليوسفي

    استشاري طب العائلة - الكويت

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    فلسطين48
    المشاركات
    109

    افتراضي السلام عليكم ,

    مشكوووووووووور,

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    483

    افتراضي

    شكرا جزيلا
    جزاكم الله خيرا
    خالص تحياتى

  6. #6

    افتراضي

    مشكووووووور :)
    جزاك الله الف خير

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    53

    افتراضي

    شكرا جزيلا على الموضوع المهم نعم الحصوات مهمه في حياتنا يجب تجنبها الف شكر على الموضوع

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    عمان الاردن
    المشاركات
    24,747
    مقالات المدونة
    86

    افتراضي

    كل الشكر للملاك الوردي على هذا الموضوع القيم

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    مكة
    المشاركات
    12

    افتراضي

    جزاك الله الف خير

  10. #10

    افتراضي

    بارك الله فيك وجعل الله تعالى في صفحتك يوم القيامة. بقلم الشيخ مناف الطائي المتخصص بالطب النبوي والرقية الشرعية لمعالجة الفشل الكلوي عبر الاشعة فوق البنفسجية

  11. #11

    افتراضي

    جزاك الله الف خير

  12. #12

    افتراضي

    بارك الله فيك وجعل الله تعالى في صفحتك يوم القيامة. بقلم الشيخ مناف الطائي المتخصص بالطب النبوي والرقية الشرعية لمعالجة الفشل الكلوي عبر الاشعة فوق البنفسجية

  13. #13

    افتراضي

    الله يعطيك العافية اخي العزيز

  14. #14

    افتراضي

    شكري وامتناني على هذه المقالة الغنية


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •