مرض السكري النوع الثاني في الأطفال
في بداية الأمر كان الإعتقاد السائد بأن مرض السكري من النوع الثاني Diabetes Type 2 لا يصيب الأطفال و المراهقين و لكن يصابون بالنوع الأول فقط Diabetes Type 1 . و لكن الآن أكتشف بأن 15-45% من حالات السكري الجديدة المكتشفة في سن 15-18 سنة هي من النوع الثاني و التي لا تحتاج للأنسولين للسيطرة على المرض مع مراعاة احتمال الإحتياج للأنسولين في بداية العلاج.
الحالات في ازدياد على مستوى العالم أجمع فقد زادت النسبة من 0,7 في كل 100,000 شخص إلى 7,2 في كل
100,000 شخص من سنة 1982 حتى سنة 1994.

العوامل المساعدة على ظهور المرض:

1- السمنة 85% من الحالات.
2- تاريخ عائلي للإصابة بمرض السكري في أقارب من الدرجة الأولى 74-100% من الحالات.
3- الإناث أكثر من الذكور.
4- سن البلوغ.

يتم تشخيص مرض السكري (عموماً) بوجود أحدى المؤشرات التالية في يومين مختلفين:

1- وجود أعراض مرض السكر مثل (فرط العطش و شرب الماء و التبول) مع مستوى السكر في الدم في أي وقت (Random Blood Sugar)
أكثر من أو يعادل 200 مليجرام/100 مليلتر دم أو 11,1 مليمول/لتر دم.
أو
2- مستوى السكر في الدم صائماً (8 ساعات على الأقل بدون طعام) أعلى من أو يعادل 126 مليجرام/100 مليلتر دم أو 7 مليمول في لتر دم.
3- مستوى السكر في الدم بعد ساعتين من فحص اختبار تحمل الجلوكوز
(Glucose Tolerance Test)
أكثر من أو يعادل 200 مليجرام/100 مليلتر دم أو 11,1 مليمول/لتر دم.


يعتبر الشخص مصاب بالنوع الثاني من مرض السكري إذا:

1- كان لديه مقاومة للأنسولين (Insulin Resistance) و نقص نسبي في الأنسولين و ليس اختفاءً كاملاً للأنسولين في الجسم.
2- لا يحتاج للأنسولين للعيش على الأقل ابتداءً.
3- لا يوجد لديه تحطيم ذاتي (أضداد ذاتية في الدم) لخلايا بيتا في البنكرياس أو سبب آخر للمرض مثل (أدوية مسببة للسكري مثل الكورتيسونات- خلل وراثي في جزئ الأنسولين-أمراض البنكرياس).