النتائج 1 إلى 9 من 9



الموضوع: التكبر والثقة بالنفس لا يلتقيان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    49

    57 التكبر والثقة بالنفس لا يلتقيان

    التكبر والثقة بالنفس.. لا يمكن أن يلتقيا

    الثلاثاء، 23 ديسمبر 2008 - 16:12
    [IMG]//mawhopon.net/upload/image/basic_photo/3%2819%29%281%29.jpg[/IMG]
    "الثقة بالنفس ليست شعورا بالتفوق، بل بالتحرُّر"

    إن التكبُّر والثقة بالنفس لا يمكن أن يلتقيا عند الشَّخص نفسه. فالتكبُّر مبنيّ على قوالب فكريَّة غير موضوعيَّة تقول بأن الآخرين "غير كاملين"، وبالتالي، "أنا أفضل منهم".

    فالمتكبَّر يبالغ بتضخيم نواقص الآخرين ويبالغ في الوقت عينه، في التقليل من نواقصه هو، وذلك بسبب فقدانه للأمان الداخليّ، ولثقته بنفسه.

    إن عدم توفُّر الثقة بالنفس يؤدّي إلى الشُّعور السلبي بعدم المساواة مع الآخرين ويتحوّل إلى عقدتين مرضيّتين وهما:

    عقدة التكبُّر:

    "الآخرون غير كاملين، يعني أنا أفضل منهم".

    فكما يقول جيكار ينتسيف "إنّ أبسط طريقة لإثبات الشّعور بالضعف هي كشف الكبرياء عندنا، لأنّ الكبرياء والتكبُّر يخدمان غرض إخفاء الشُّعور بالضعف".

    عقدة الدونيَّة:

    "أنا غير كامل" يعني "أنا أقلُّ منهم" (من الآخرين)

    لنتذكَّر معاً قول إليانور روزفلت: "لا أحد يمكنه جعلك تشعر بالدونيَّة من دون سماحك له بذلك"

    يقسَّم لازاريف مسبَّبات عقدة التكبُّر إلى مستويين اثنين وهما المستوى السطحيّ والمستوى العميق.

    1_ المستوى السطحيّ للتكبُّر:

    هو رضوخنا للمستوى الأوَّل من القيم الرُّوحانيَّة (مثل القدرات، الذكاء، النَّجاح، والتوفيق، أي السَعي إلي الكمال البشري على حساب الحبّ الإلهيّ) واعتماد هذه القيم البشريَّه كموجَّه أساسي لنا في الحياة.

    2_المستوى العميق للتكبُّر:

    هو عندما يوجد لدينا تعلُّق أو تشبُّث كبير بالمبادئ والمُثُل (البشريَّة) والمخطَّطات المستقبليَّة والآمال. فكلَّما كان معنى وحجم القيم البشريَّة التي تسيطر علينا أكبر، ازدادت قدراتنا على ارتكاب الجرائم بحقَّ الحُبّ.

    ويقول لازاريف في معرض هذا الحديث "إذا كنت ترغب في أن تحصل على نتائج وإنجازات أكثر من الآخرين، فهذا أمر عاديّ، لكن إذا كنت تسعى للحصول على شيء بهدف الحطَّ من شخص ما، أو إهانته، أو الانتقام منه، أو لتضع نفسك في مكانة أعلى من شخص ما، أي إنَّك منذ البداية تخفي خلف رغبتك وسعيك عدوانيَّة بحقّ الحُب والآخرين، فهذا هو التعلُّق بالأحلام والمشاريع والمستقبل. وفي هذه الحالة، يُغلق المستقبل ولا يُسمح لك بالحصول على ما أردت، أو تحصل عليه على حساب عافيتك وحياتك".

    المصدر: كتاب كيف ننتصر في معركة الحياة.

    عماد سامي سلمان

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    egypt
    المشاركات
    20

    افتراضي

    بارك الله فيك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    49

    افتراضي

    مشكور على المرور الكريييييييييييييييييييييييم شرفت صفحاتييييييييييي

  4. افتراضي

    asosa je suis dèsolèe

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    49

    افتراضي

    مشكووووووووور اخ عمرون

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    155

    افتراضي

    موضوع مهم شكرااا

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    49

    افتراضي

    عطرتي صفحاتي اختmessaouda

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    عمان الاردن
    المشاركات
    24,747
    مقالات المدونة
    86

    افتراضي

    الكبر من الامراض الاجتماعيه التي نبذها الله سبحانه وتعالى ورسوله , يقول تعالى ( ولا تمشي في الارض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور ),
    ويقول عليه الصلاة والسلام ( لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر ) , وحثنا على التواضع وإحترام الاخرين مهما أوتينا من علم أو جاه أو سلطان ,
    وخير قدوتنا رسولنا الكريم وأصحابه .
    مع خالص تحياتي لي asosa

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    49

    افتراضي

    منور صفحاتي يا اخ احمدعتمان وصحيح ماقلته عن التكبر


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •