[IMG]//www.kaifalhal.net/images/article/2009/09/29/1674.jpg[/IMG]
نجح علماء جامعة كاليفورنيا الأمريكية في اكتشاف مركبات كيميائية جديدة لها القدرة على إقناع الخلايا على تجاهل الإشارات المبكرة لتوقف إنتاج البروتينات الضرورية .
و من المعروف أن أي تغير يحدث بالحمض النووي يؤدى لظهور طفرات لا قيمة لها بمنتصف البروتين المنتج و هو ما يؤدي لإنتاج بروتين متضرر أو فاقد لوظيفته في حين أن هذه الطفرات تحدث بنهاية البروتين للدلالة على انتهاء البروتين و كإشارة للتوقف .
و يدرس علماء جامعة كاليفورنيا منذ فترة مرض عصبي يسمى ( ataxia-telangiectasia ) يصيب الأطفال و يؤدي لوفاتهم عند بلوغهم العشرين .
و قام العلماء بتحليل عدد كبير من المركبات لاكتشاف أيهم له القدرة على إقناع الخلايا بتجاهل إشارات التوقف المبكرة .
و اكتشف العلماء مركبين مرتبطين بوظائف بروتين ( ATM ) و الذي يفقد في حالات الإصابة بمرض ( ataxia-telangiectasia ) .
كما اكتشف العلماء أن هذه المركبات تساعد على إنتاج بروتين ( dystrophin ) و الذي يفقد في حالات الطفرات بجين الضمور العضلي .
و يقول العلماء أن الاكتشاف الجديد سيساعد على علاج أمراض جينية متعددة ناتجة عن الطفرات منها الضمور العضلي و السرطان .
المصدر