النتائج 1 إلى 5 من 5



الموضوع: واقع الصناعات الدوائية العربية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    خـــط ألأســــــتواء
    المشاركات
    83

    واقع الصناعات الدوائية العربية

    واقع الصناعات الدوائية العربية

    و ستأتي بشكل سلسلة متواصلة

    مع الشكر الجزيل للأخ ماهر حسن شاويش


    قبل ستة وعشرين عاماً وتحديداً في عام 1978, اتخذ وزراء الصحة العرب قراراً بشأن

    تسجيل الأدوية المصنوعة عربياً, وأكدوا قرارهم ذلك في كل اجتماع عقدوه لاحقاً.

    لكن الواقع العربي يقول غير ذلك,
    فقد بقي القرار المذكور حبراً على ورق, وعجزت صناعة الأدوية العربية أن تنهض لأجل توفير الأمن الدوائي لصحة المريض العربي المثقل بهموم الإرادة المستلبة والأمراض الدائمة وغلاء الأدوية الأجنبية.


    قبل عشرين عاماً كانت هناك 40 شركة دواء عربية مقابل 7000 شركة دواء عالمية.


    واليوم أصبحت هناك 24 شركة دواء عربية مقابل 1000 شركة دواء عالمية.

    ففي حين تسعى الشركات العالمية للتوحد لكي تحقق الإنجازات الدوائية المتقدمة بما يساير متطلبات الزمن وحاجة الإنسان المستمرة, وتنجز بحوثاً متقدمة في صناعة الدواء لكي يقدم بسرعة مع تنوع أو ظهور الأمراض الخطيرة على صحة الإنسان أو الحيوان؛

    تعاني الصناعة الدوائية العربية من التفريخ نتيجة الاستثمار الفردي بغية الربح المادي...


    وفي عام 1998 ذكرت تقارير وأوراق عمل قُدمت إلى مؤتمر وزراء الصناعة العرب الذي عقد في دمشق, أن الصناعة الدوائية في الدول العربية قد ارتفع إنتاجها إلى ما قيمته 2,15
    مليار دولار,

    وأن الوطن العربي يستهلك سنوياً من الأدوية بقيمة 4,5 مليار دولار,

    وهذا يشكل 1,5% من الاستهلاك العالمي.

    وتوقعت ورقة العمل المقدمة من المنظمة العربية للصناعة والتعدين أن يصل الإنتاج الدوائي العربي إلى حوالي 2,5 مليار دولار مع بداية القرن المقبل, ليغطي حوالي 45% من استهلاك الوطن العربي والمقدر بـ 5,5 مليار دولار, وبزيادة سنوية قدرها 50%.

    وقد وصل حجم الاستثمار في الصناعات العربية الدوائية نحو أربعة مليارات دولار.

    وذكرت ورقة العمل أن عدد المصانع في الوطن العربي بلغ 185 مصنعاً.

    وحققت بعض الدول العربية تقدماً في الصناعة الدوائية, حيث تمكنت من تغطية نسبةمرتفعة جداً من استهلاكها.

    ففي مصر تغطي الصناعة الوطنية ما يزيد على 90% من استهلاك الدواء,
    وفي المغرب 85%
    وفي سوريا 75%.
    بينما هذه النسبة في اليمن هي 40%
    والسعوديةوالإمارات 20%,
    أما في لبنان فتصل إلى أقل من 12%.

    وأشارت إلى فروقات أسعار الأدوية, وفي مستوى المعيشة بين دولة عربية ودولة أخرى, فإن متوسط استهلاك الفرد سنوياً من الدواء له دلالة كبيرة مرتبطة بمستوى الدخل للفرد.




    ويظهر جلياً أن استهلاك الفرد في الدول الخليجية من الدواء يصل إلى 53 دولاراً,

    بينما في دول أخرى مثل السودان وموريتانيا وفلسطين يصل إلى 4,5 دولارا.



    مقتبس من منتدى الاستاذ عمرو خالد
    صفحة :
    مشروع (دوائى العربى من اجل مستقبل افضل )
    التعديل الأخير تم بواسطة العزة للاسلام ; 09-13-2009 الساعة 11:38 AM سبب آخر: حذف الرابط

  2. #2

    افتراضي

    اشكرك على هذا المقال المهم
    وفي انتظار المزيد
    وشكرا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    خـــط ألأســــــتواء
    المشاركات
    83

    افتراضي

    شاكر مرورك نانسي
    دام تواصلك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    الدولة
    المــــــغرب
    المشاركات
    763

    افتراضي

    جزاك الله اخي الكريم دكتور متعب
    موضوع قيم
    ننتظر منك المزيد إن شاء الله

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    خـــط ألأســــــتواء
    المشاركات
    83

    افتراضي

    دام تواصلك اخ انور


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •