النتائج 1 إلى 6 من 6



الموضوع: العدسات اللاصقة.. سوء الاستخدام قد يسبب كارثة للعين!!

  1. #1

    افتراضي العدسات اللاصقة.. سوء الاستخدام قد يسبب كارثة للعين!!

    تعطي رؤية أفضل من النظارات (١ - ٢)

    العدسات اللاصقة.. سوء الاستخدام قد يسبب كارثة للعين!!

    [IMG]//www.alriyadh.com/2009/08/22/img/165386344781.jpg[/IMG]
    العدسات اللاصقة بديل متطور واعد لتصحيح النظر
    أ. سعد الدليمي*
    العدسات اللاصقة بديل متطور واعد لتصحيح النظر، أصبحت تقدم حلولاً لكثير من أمراض العيون والعيوب البصرية الانكسارية وحتى الحالات الخاصة وغير الشائعة منها، وأيضاً تطرح خيارات متعددة للمستخدم لتناسب طبيعة وظروف عينه الخاصة (بما يناهز ٣١٥ منتجاً) وتبعاً لذلك تزداد أعداد مستخدميها لتصحيح نظرهم يوماً بعد يوم في جميع أنحاء العالم فهناك على سبيل المثال أكثر من ٣٢ مليون شخص يستخدمون العدسات اللاصقة في الولايات المتحدة الأمريكية و٣ ملايين شخص في المملكة المتحدة، وهنا في أيام الإجازة الصيفية تكثر المناسبات الاجتماعية والرحلات السياحية ويزداد معها اهتمام الناس وخصوصاً النساء منهم الظهور بالمظهر اللائق ومن ذلك إٍقبالهم على استخدام العدسات اللاصقة. إلا أنه يرافق ذلك الإقبال جهل وتساهل وسوء استخدام لها من بعضهم وتردد وتخوف كبيرين لا مبرر لهما من استخدامها لدى بعضهم الآخر.
    تعريف العدسات اللاصقة ووظائفها
    العدسة اللاصقة: عبارة عن عدسة رقيقة ذات شكل نصف كروي مصنوعة من مادة بلاستيكية شفافة مخلوطة مع الماء بنسب متفاوتة مصممة بانحناء لتلتصق على قرنية العين. والغرض منها كما الغرض من عدسات النظارات في القيام بوظيفة تحسين الرؤية (النظر) في العين بتصحيح العيوب الانكسارية كقصر وبعد النظر واللابؤرية (الاستجماتيزم) وبعد النظر للقراءة والقرنية المخروطية.
    ويجب أن تتوافر في العدسات اللاصقة المواصفات المثالية التالية:
    ١) خفيفة الوزن جداً وصغيرة الحجم بحيث يتناسب حجمها مع حجم القرنية.
    ٢) سهلة التناول ويمكن تمييزها ورؤيتها بسهولة.
    ٣) على درجة عالية من الصفاء والشفافية.
    ٤) أن تكون رقيقة جداً وذات حواف دقيقة مصقولة.
    ٥) لا تنثني طواعية على نفسها.
    ٦) مرنة وغير قابلة للمط.
    ٧) لا تتأثر بتغيرات العوامل الجوية مثل الحرارة والرطوبة والضغط الجوي.
    ٨) يمكن استخدامها لفترة زمنية طويلة.
    ٩) لا يتغير لونها مع الاستعمال.
    ١٠) أن تكون من مادة تتحملها العين براحة كافية.
    ١١) أن تكون ذات محتوى مائي مرتفع.
    ١٢) تسمح بمرور الدموع إلى القرنية بسهولة لتغذية القرنية وذات نفاذية عالية للأكسجين.
    ١٣) يمكن تنظيفها وتعقيمها بسهولة.
    ١٤) حرة الحركة على سطح القرنية.
    ١٥) تستطيع تصحيح جميع أخطاء انكسار العين (عيوب النظر).
    مميزات العدسات اللاصقة
    أ) المجال البصري (الساحة البصرية) يكون في الحدود الطبيعية بالنسبة للعدسات اللاصقة بينما استعمال النظارات يتسبب في حجب جزء من المجال البصري بواسطة إطار النظارة والأجزاء الطرفية من العدسات السميكة.
    ب) العدسات اللاصقة لا تؤثر في حجم صور المرئيات بخلاف النظارات حيث تلاحظ أن النظارات الخاصة بقصر النطر تؤدي إلى صغر حجم المرئيات نسبياً والخاصة بطول النطر تؤدي إلى رؤية الأشياء بحجم أكبر نسبياً وأيضاً في حالة استئصال عدسة العين البلورية المصابة بالماء الأبيض فإن الشخص يرى الأشياء مكبرة حوالي ٣٣٪ في حالة استخدام النظارات بينما يكون تكبيرها حوالي ١٠٪ فقط في حالة استخدام العدسات اللاصقة.
    ج) تعطي تحسين رؤية أفضل من النظارات وبصورة عامة وجد أن حوالي ٦٠٪ من الذين يستخدمون العدسات اللاصقة شبه الصلبة و٤٠٪ من الذين يستخدمون العدسات اللينة تحسنت لديهم حدة الإبصار بصورة أفضل من النظارات.
    ح) أفضل من ناحية السلامة حيث يفضل الرياضيون استخدام العدسات اللاصقة خاصة أثناء مزاولة الألعاب الرياضية حيث إن العدسات اللاصقة لا تتهشم ولا تؤذي العين في حالة اصطدام العين بجسم صلب أثناء اللعب بعكس النظارات فهي معرضة للتهشيم وبالتالي إصابة العين مما قد يلحق الضرر بها، وتتعرض النظارات للتغبيش بسبب بعض العوامل مثل المطر والضباب وانخفاض درجة الحرارة والعرق الخ بعكس العدسات اللاصقة التي لا تتأثر بمثل هذه العوامل.
    أنواع العدسات اللاصقة
    ١) الصلبة (القاسية) (HARD): مصنوعة من البوليمرات (بولي ميثيل ميثاكرايليت) كمادة بلاستيكية قاسية غير قابلة للثني ذات صفات بصرية عالية وغير منفذة للأكسجين مما يحدد ساعات بقائها في العين واستخدامها نادر جداً في الوقت الحالي.
    ٢) النصف قاسية (المنفذة للأكسجين) (Oxygen permeable): مصنوعة من البوليمرات كمادة بلاستيكية نصف قاسية غير قابلة للثني، نفاذيتها زائدة للأكسجين، توصف لبعض الحالات التي تعاني من شذوذات طفيفة في تحدب القرنية. الطبيعية القاسية لها تمهد تلك الشذوذات وتحسن حدة الإبصار. يوجد منها أنواع عديدة لتنوع المواد الداخلة في تركيبها ومنها:
    سليلوز خلات الزبدة: ذات نفاذية للأكسجين وقابلية عالية للبلل أكبر من العدسات الصلبة التقليدية.


    [IMG]//www.alriyadh.com/2009/08/22/img/197586386420.jpg[/IMG]
    تعطي تحسين رؤية أفضل من النظارات

    سليكون ميثا كرايليت: تحوي جزئيات جاذبة للماء مما يزيد من نفاذيتها للأكسجين ومحتواها السليكوني يرفع نفاذية الأكسجين، تفضل لتصحيح حالات اللابؤرية (الاستجماتيزم) والقرنية المخرطوية وقصر وبعد النظر الشديدين.
    اكس إل ٢٠: تصنع من سليلوز خلات الزبدة + بولي ميثيل ميثاكرايليت + السليكون وهي عالية النفاذية للأكسجين.
    اكس إل ٣٠ (سايلكسين): تصنع من بولي ميثيل ميثاكرايليت + السليكون، تزيد نفاذيتها للأكسجين ضعفي النوع الأول وهي مريحة جداً وتتحملها القرنية، تصنع منها:
    ١) عدسات حيدية (Toric Lens) لتصحيح حالات اللابؤرية (الاستجماتيزم) العالية.
    ٢) عدسات ذات بؤرتين أو متعددة (Bi/multi Focal) لتصحيح النظر للبعيد والوسط والقريب.
    ٣) السليكونية (Silicon Rubber): مصنوعة من ثاني ميثيل السلوكسان، سطحها قابل للبلل ونفوذاً للأكسجين بدرجة كبيرة كما لو كانت القرنية بدون عدسة لاصقة.
    ٤) اللينة (Soft): تسمى جيلاتينية أو هلامية أو المحبة للماء (تحتبس الماء في نسيجها عندما تبتل) إذ تحتوي على ٣٨٪ من الماء في نسيجها ويحتوي بعضها على ما نسبته ٤٥ - ٨٥٪ وهي شديدة النفاذية للأكسجين، ولها صفات خاصة لمادة سطحها تبقيها رطبة في العين. هذه الصفات تزيد الراحة خصوصاً عند نهاية اليوم من الاستخدام، وتسمح بلبس مستمر لها، تصنع أكبر قليلاً من القرنية وتحتاج لعناية كبيرة ويلزمها سوائل توضع فيها عند عدم الاستخدام وهي أقل مقاومة من القاسية، لها أنواع منها:
    هيما (هيدروكسي أثيل ميثاكرايليت): تحوي ٣٨ - ٤٥٪ ماء، شديدة النفاذية للأكسجين.


    [IMG]//www.alriyadh.com/2009/08/22/img/856126322407.jpg[/IMG]
    يجب أن تتوافر في العدسات اللاصقة المواصفات المثالية

    هيما كو بوليمير: تحوي ٧٠٪ ماء.
    لا تحوي هيما: تحوي ٨٠٪ ماء وهذا النوع قوي وثابت الاتزان.
    مديدة الاستخدام: تحتوي إلى جانب هيما جلوكوز (مواد سكرية) الذي يوجد حراً في الدموع مما يؤدي إلى نفاذية عالية للأكسجين وتحتوي على ٩٠.٧٪ ماء.
    ٥) الملونة (التجميلية) (Coloured & Cosmotic): عدسات لينة تسمح بتصحيح العيوب البصرية وتغيير لون قزحية العين أو تستخدم بدون تصحيح لمن نظره سليم ولكن كناحية تجميلية ومنها داكنة أو فاتحة لتظليم أو لإضاءة العين أو لمزج لون العدسة مع لون قزحية العين أو تغيير لون قزحية العين ومنها ذات ألوان غير مألوفة (Wild) أو ما تستخدم للمرح (Crazy).
    خيارات الاستخدام للعدسات اللاصقة
    ١) لينة ضد الأشعة فوق البنفسجية (Soft Anti. U.V): تحتوي معظم العدسات اللينة على فلتر يمنع دخول الأشعة فوق البنفسجية الضارة للعين التي تحويها أشعة ضوء الشمس.
    ٢) لينة يومية (Daily Disposables): تستخدم ليوم كامل فقط ثم ترمى، ميزتها لا تحتاج لتنظيف أو جدول تنظيم ساعات استعمال وتخفض جفاف وإثارة العين الناتجة عن محاليلها ومناسبة للذين يعانون من التحسس بالعين والمشغولين الذين لا يجدون الوقت الكافي للتنظيف والعناية بالعدسات.
    ٣) لينة أسبوعية (Weekly Disposables): ومنها خياران: استخدام لأسبوع كامل (1Week) ثم ترمى أو أسبوعين (2Weeks) ثم ترمى. ميزتها تمنع وتخفض جفاف وإثارة العين الناتجة عن محاليلها وهي مناسبة للذين يعانون من التحسس بالعين.


    [IMG]//www.alriyadh.com/2009/08/22/img/270575431379.jpg[/IMG]
    أصبحت تقدم حلولاً لكثير من أمراض العيون

    ٤) لينة شهرية (Monthly Disposables): ومنها أربعة خيارات: استخدام لشهر كامل (1month) ثم ترمى أو لشهرين (2Months) ثم ترمى أو لثلاثة أشهر (3Months) ثم ترمى أو لستة أشهر (6Months) ثم ترمى، ميزتها تمنع وتخفض جفاف وإثارة العين الناتجة عن محاليلها وهي مناسبة للذين يعانون من التحسس بالعين.
    ٥) لينة سنوية (Yearly Disposables): ومنها ثلاثة خيارات: استخدام لسنة كاملة (1Year) ثم ترمى أو لسنة ونصف (18Months) ثم ترمى أو لسنتين (2Years) ثم ترمى.
    ٦) نصف قاسية ولينة حيدية (Toric): العدسات الحيدية توجد منها نصف قاسية (المنفذة للأكسجين) (Oxygen Permeable) أو اللينة (Soft) وهي تحتوي على قوتين تعمل على محورين مختلفين لتصحيح العيوب البصرية المرتبطة باللابؤرية (الاستجماتيزم).
    ٧) نصف قاسية (عدسة الأحلام) (Orthokeratology & Orthok): من نوع خاص لعلاج قصر النظر تستخدم أثناء النوم ذات شكل مسطح في وسطها وتضغط بشكل خفيف على غلاف القرنية الناعم وهو ما يمكنها من إعادة تشكيل تحدبها وإصلاح بعدها البؤري بشكل مؤقت ثم تنزع بعد النوم وقد تحسنت الرؤية في العين خلال تقريباً فترة اليوم الواحد ثم يعاد لبسها عند النوم مرة أخرى لليوم التالي وهكذا.

    * عضو الجمعية السعودية للبصريات وعلوم الرؤية
    منقول /المصدر جريدة الرياض

  2. #2

    افتراضي

    1111111111111111111111

  3. #3

    افتراضي

    بجد موضوع مفيد قوى وكلنا بنتجاهل الاهتمام بالعدسات

  4. #4

    افتراضي

    تسلمي ياقلبي ع الموضوع الرائع جزاكي الله خير تقبلي مروري

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    ĐūbĂĺ
    المشاركات
    6

    افتراضي

    يسلمو عالطرح أخويه

    لا هانك الرب .. ...~*

  6. #6

    افتراضي

    جزاك الله خير


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •