الدكتور محمد ادلبي

أبرز المشكلات الطبية البسيطة أثناء الصوم

تقييم هذا المقال
ثمة مشكلات صحية بسيطة تصيب الصائم وتسبب له بعض النوبات نتيجة نقص تناول الطعام أو الشراب، أبرزها:
1- الصداع وآلام الرأس: يحدث الصداع غالباً نتيجةً لنقص معدّل السكر في الدم بسبب التوقف عن تناول المواد السكرية المحفّزة على إنتاج الطاقة أو نتيجةً للتوقف عن استعمال التبغ من قبل المدخنين أو شرب المنبهات كالشاي والقهوة لإحتوائها على مادة الكافيين المنبهة للجهاز العصبي.
- العلاج: الراحة أثناء الصوم والامتناع عن القيام بأي مجهود بدني أو ذهني زائد، مع تجنب الاضاءة القوية والضجيج، بالإضافة إلى إمداد الجسم بالكمية اللازمة له من السكريات أثناء الإفطار.
2- الغثيان: يحدث الغثيان نتيجة هبوط مفاجئ في الضغط الطبيعي للأمعاء، وذلك عند التعرّض إلى رائحة كريهة أو منظر غير مستحب أو نتيجة للألم الشديد أو التعب أثناء فترة الصوم.
- العلاج: ينصح الأطباء بالقيام بالتنفس العميق والبطيء، بصورة يكون الشهيق عبر الأنف والزفير عبر الفم، مع تكرار هذه العملية طوال فترة الصوم.ويفضّل جعل الرأس في وضع استلقاء لتجنب حدوث القيء. كما ينصح بعد الإفطار باستخدام عقار يحتوي على فيتامين "ب 6" b6 .
3- الدوار: يتعرّض الصائم غالباً إلى حدوث دوار مفاجئ، خصوصاً عند النهوض من وضعية الاستلقاء بشكل سريع.
- العلاج: يمكن تجنّب ذلك عن طريق النهوض ببطء وإمداد الجسم بالماء اللازم له من اليوم السابق للصيام، لتحسين عمل الدورة الدموية التي تعمل على إيصال الدم إلى المخ بكفاءة.
4- اضطرابات الرؤية:يتمثّل اضطراب الرؤية في حدوث ازدواج في الصورة وضعف بصري، سرعان ما يختفي تماماً بعد انتهاء فترة الصوم.
5- الجفاف: يحدث الجفاف نتيجة النقص في كميات الماء المستهلكة أو فقدان كميات زائدة من سوائل الجسم نتيجة القيام بمجهود بدني شديد او ارتفاع درجة الحرارة أثناء فصل الصيف.وتتمثّل أعراضه، في:جفاف الفم وميل للقيء وزيادة سرعة ضربات القلب وألم في العضلات.
- العلاج: تناول كميات كبيرة من الماء والسوائل الساخنة بين فترتي السحور والإفطار بمعدّل كوب من الماء كل ساعة، فضلاً عن الزبادي والألبان المرطبة للجسم والخضر والفاكهة، مع تجنب الأطعمة الحريفة والتوابل الحارة وأطعمة الصوديوم التي تقوم بحبس الماء في الجسم

التصانيف
غير مصنف

التعليقات