shefa

التحسس من ألبان البقر

تقييم هذا المقال
هناك نوعين من التحسس للبن النوع الأول هو: حساسية ألبان البقر Cow milk allergy

والنوع الثاني :عدم تحمل اللبن Lactose intolerance


وهذين المرضين متشابهين في الأعراض الا أنهما مختلفين تماما في طبيعتهما

فحساسية ألبان البقر هو نوع من أنواع حساسيات الطعام وهو نتيجة خلل في جهاز المناعة مما يسبب وجود أجسام مضادة لبروتين اللبن في الدم. وتشمل الحساسية أيضا ألبان الجاموس والابل والأغنام. وهذا النوع يمكن ان يظهر في جميع الأعمار الا أنه أكثر شيوعا في الأطفال حيث تبلغ نسبته 2 - 3 % من الاطفال الرضع ومن الملاحظ الزيادة المطردة لهذه النسبة في الوقت الحالى بدون معرفة الاسباب وراء ذلك. وفي هذا النوع يتحسس المريض للبن وجميع منتجاته وحتى الأطعمة التى تحتوى على كميات ضئيلة من اللبن مثل المخبوزات المحتوية على اللبن والاطعمة المطهية بالزبدة وغير ذلك.

أما عدم تحمل اللبن ويسمى أيضا عدم تحمل اللاكتوز فهو خلل في الجهاز الهضمي ناتج عن نقص انزيم اللاكتيز الهام لهضم اللبن. وهوليس حساسية حقيقية وانما يسمى بذلك مجازا. وهذا النوع أيضا يمكن أن يصيب جميع الأعمار الا أن نسبته قليلة جدا في الرضع . وفي هذا النوع عادة ما يتحمل المريض الكميات القليلة من اللبن والمنتجات المحتوية على كمية قليلة من اللاكتوز مثل الزبادى والأجبان الصلبة وهي في ذلك يختلف عن النوع الأول المذكور آنفا.

أعراض التحسس من اللبن:


كما ذكرنا فأن كلا النوعين يشتركان في الأعراض مع بعض الاختلافات البسيطة.

أكثر الأعراض شيوعا هو الارتجاع المريئي وآلام البطن والانتفاخات والاسهال والحموضة الزائدة وعادة ما تتبع هذه الاعراض تناول اللبن ومنتجاته في النوع الثاني أما في النوع الأول فتكون غالبا متواجدة طوال الوقت.
وفي حساسية اللبن فقط تشمل الاعراض الشائعة أيضا في الأطفال : التهاب الجيوب الأنفية والتهاب الأذن المتكرر والحساسية الصدرية والأنفية.

التشخيص:

عادة ما يتم التشخيص بواسطة الأعراض التى تكون مقاومة للعلاج المعتاد . كما يجب الشك في حساسية اللبن في جميع الاطفال اللذين يصابون بالارتجاع المريئي ولكي يتم التشخيص يجب ايقاف اللبن ومنتجاته لمدة اسبوعين ومراقبة الاعراض اثناءهما وبعد اعادة اللبن مرة أخرى الى الغذاء.

وهناك بعض التحليلات المخبرية للتأكد من التشخيص مثل الأجسام المضادة لبروتين اللبن في الدم لتشخيص حساسية اللبن. وأيضا اختبار نسبة الهيدروجين في التنفس وكمية الحمض في البراز بالنسبة لعدم تحمل اللاكتوز.

العلاج:

النوع الأول (حساسية اللبن):

العلاج هنا يكون بالامتناع التام عن اللبن وجميع منتجاته وجميع الاطعمة التى يدخل فيها لمدة عام كامل عادة تختفي الحساسية بعد هذا العام الا انه في بعض الأشخاص قد تطول الفترة الى 3 سنوات. وعادة ما تزول تلقائيا في الأطفال عند عمر 5 سنوات.
ويمكن وقاية نسبة لا بأس بها من الأطفال من هذا المرض بتجنب ادخال اللبن ومنتجاته قبل السنة الأولى من العمر وهذا ما توصي به منظمة الصحة العالمية.

النوع الثاني ( عدم تحمل اللاكتوز):


العلاج في هذا النوع يكون بتنظيم الغذاء بحيث لا يحتوي على اللبن بكميات كبيرة ولكن يمكن تناول الزبادي والكميات القليلة من الحليب بدون مشاكل. وكذلك متاح الآن بالصيدليات انزيم اللاكتيز في شكل نقط يمكن اضافتها الى اللبن لتعويض النقص في الانزيم وبذلك يمكن تناول اللبن بدون أي مشاكل.
أضيف أيضا أن المرضى في كلا النوعين عادة ما يحتاجون الى تناول الكالسيوم وفيتامين D حتى لا يعانون من ضعف ولين العظام نظرا لأن اللبن يمثل المصدر الأساسي للكالسيوم في غذائنا.

البدائل الغذائية لمرضى حساسية اللبن:

قديما كان من الصعب الالتزام بالنظام الغذائي الخاص بحساسية اللبن الا انه حديثا تم توفير معظم الأطعمة الخالية من اللبن بالأسواق الكبرى فيوجد لبن الصويا ولبن جوز الهند بدلا من اللبن الحليب ومشابه له في الطعم وكذلك توجد بدائل الجبن النباتية وبنفس الطعم تقريبا. وكذلك الشوكولاتة والكيك والمخبوزات والكريمات النباتية المستخدمة في الحلوى. ويمكن استخدام الزيوت النباتية بدلا من السمن الطبيعي في الطهى. وبذلك أصبح الالتزام بهذا النظام سهلا حتى في الأطفال وهم غالبا الفئة الغالبة من المرضى.

التصانيف
غير مصنف

التعليقات