السمك و صحة الانسان ، تأثير التلوث البيئي على الأسماك تحت مجهر البحث العملي

السمك و صحة الانسان ، تأثير التلوث البيئي على الأسماك تحت مجهر البحث العملي

يزداد تلوث المسطحات المائية بشكل مضطرد، ما يثير تساؤلات حول مدى تأثر الأسماك بهذا التلوث وخطورة تناول الإنسان للوجبات السمكية المختلفة، بالإضافة إلى إثارة الشكوك حول الفوائد الحقيقية لهذا المصدر الغذائي الهام

تشهد مدينة سانت لويس حالياً انعقاد أعمال المؤتمر السنوي للهيئة الأمريكية لدعم الأبحاث العلمية AAAS. وفي إطار فعاليات هذا المؤتمر، يشكل ضرر التلوث البيئي على الأسماك موضوعاً هاماً للنقاش. فمن المعروف أن لحوم الأسماك قد تحتوى جراء ثلوث مياه البحار والمحيطات على مواد كيمائية سامة كالزئبق، على سبيل المثال. وإذا تغذى الجنين في رحم الأم على كمية كبيرة من هذا المعدن، فإن ذلك يضر بالجهاز العصبي ويصيب الجنين في أسوء الظروف بالتشوه الخلقي وبأمراض الإعاقة البدنية بعد الولادة. لكن من المعروف أيضاً أن الأسماك تحتفظ بكمية ضئيلة جداً من الزئبق في أجسامها، إلا أن هيئة مراقبة المواد الغذائية الأمريكية FDA أرادت قبل سنوات توخى الحذر ونصحت السيدات الحوامل بعدم تناول الأسماك أكثر من مرتين في الأسبوع الواحد، وذلك حرصاً على صحة الجنين.

ليس هناك ضرر

ترى هل هناك ما يبرر هذه النصيحة؟ من أجل الإجابة على هذا السؤال أمضى العالم فيليب دافيدسون، من جامعة روشستر بولاية نيويورك الأمريكية 15 عاماً في جزر سيشل. وقام العالم خلالها ببحث الحالة الصحية لحوالي 800 طفل يعيشون هناك. ومن المعروف أن أهل هذه الجزر يتناولون السمك عادة 11 مرة في المتوسط أسبوعياً. وعن نتائج أبحاثة يقول دافيدسون: "يبلغ عمر الأطفال حالياً 16 عاماً بعد أن مروا بعملية نمو عادية للغاية. ولم نلاحظ أي علاقة بين الزئبق المتواجد في لحوم الأسماك وحدوث خلل ما في عملية نمو الجهاز العصبي للأطفال. بل على العكس تمامأً هناك دلائل عديدة تشير إلى هناك تأثير إيجابي لاعتماد الأطفال على الأسماك كمصدر أساسي للغذاء، إلا أن هذه الدلائل لم تتأكد بعد."

نصيحة غير مفيدة

ما يقوله دافيدسون ينفي وجود أي أرضية لنصيحة هيئة مراقبة المواد الغذائية الأمريكية. وعليه فإن بعض الخبراء كـمايكل كراوفورد من جامعة لندن ميتروبوليتان يصفونها بأنها غير مفيدة. وعن ذلك يقول كراوفورد: "لا أعرف حقاً من أين يأتون بمثل هذه النصائح؟ ففي اليابان تتناول السيدات الحوامل الوجبات السمكية مرتين أو ثلاثة مرات في اليوم الواحد، ولا يوجد هناك ما يثير المخاوف من ذلك، أي تأثير سلبي يذكر. وعندما ينصح المرء السيدات الحوامل في الولايات المتحدة الأمريكية بعدم تناول السمك أكثر من مرتين في الأسبوع،  فإن ذلك يخلف انطباعاً أن أكل السمك ضار بصحتهن. وهذا بالطبع لا يأتي من باب النصيحة."

مصدر غذائي مفيد

ولا يمكن لأحد أن ينكر احتواء الأسماك على عناصر غذائية هامة للجسم البشري كالأحماض الدهنية المتواجدة في مادة أوميجا 3. وتعد القشريات وأسماك السلمون والتونة والسردين من الكائنات المائية التي تحتوي لحومها على هذه العناصر بصورة كبيرة. وكما يقول خبير التغذية جوسي نيتليتون: "إذا حرص الإنسان على تناول وجبات الأسماك الغنية بالمغانسيوم والفسفور والكالسيوم فانه يمكنه بذلك تخفيض احتمال الموت المفاجئ بسبب الأمراض القلبية بنسبة 50 بالمائة." وفي بداية عام 2006 نشرت دارسة تم إجرائها على 41 ألف شخصاً في اليابان، حيث يأكل الناس السمك بصورة أكبر مما عليه الحال في الولايات المتحدة الأمريكية أو بلدان أخرى. وأظهرت الدراسة أنه لا أحد من بين الـ 41 ألف شخص يعاني من أمراض القلب. فضلاً عن ذلك تعد العناصر الهامة، التي تحتوى عليها الأسماك غذاء للمخ البشري أيضاً، كما يؤكد مايكل كراوفورد، من جامعة لندن، قائلاً: "من وجهة نظري فإن نقص المغانسيوم والفسفور والكالسيوم في المواد الغذائية الحديثة يؤدي إلى مشاكل يصاب بها الإنسان في سن الطفولة كالتوتر وقلة التركيز، وهذا ما أثبتته دراسة طويلة أجريت على 14 ألف سيدة حامل. وتشير كل الدلائل إلى أنه من غير الممكن علمياً من إثبات صحة نصيحة هيئة مراقبة المواد الغذائية الأمريكية."




ارشيف الاخبار الطبية - أخر تعديل : 25/1/1427