الخوخ، البرقوق Plum

يوجد من شجيرة البرقوق أو الخوخ أنواع مختلفة في الموطن الأصلي، فيعتقد أن الموطن الأصلي للبرقوق الأوروبي هو : أوروبا من بلاد القوقاز أو غرب آسيا، والموطن الأصلي للبرقوق الأمريكي هو: أمريكا الشمالية، والموطن الأصلي للبرقوق الياباني هو: الصين. وأشجار البرقوق متوسطة الحجم متساقطة الأوراق يصل طولها (4-15)م، الأوراق بسيطة قلبية الشكل مسننة تسنيناً دقيقاً خضراء اللون يتراوح طول الورقة ما بين (2-10) سم وعرضها من (2-4) سم وللأوراق عادة أذينات، البراعم الزهرية بسيطة وتحمل هذه البراعم غالباً جانبياً على دوابر قصيرة (فرع قصير طوله (2-6) سم يوجد في نهايته برعم ورقي أو ثمري) يختلف عمرها من (5-8) سنوات (معمرة) وجزء قليل من المحصول يحمل على جانبي على أفرع عمرها سنة. الأزهار صغيرة الحجم بيضاء اللون وتوجد منفردة أو في عناقيد وتظهر قبل الأوراق، والثمار مستديرة ملساء تحتوي على طبقة شمعية سطحية يختلف لونها من الأخضر أو الأصفر أو البرتقالي أو الأحمر، والثمار غالباً حامضية الطعم، النواة منفصلة أو ملتصقة باللحم ويمكن أن تعيش أشجار البرقوق من (50-60) سنة.
البرقوق بالانجليزية: (Plum) وباللاتينية: -البرقوق الأوروبي: (Prunus domestica)، البرقوق الياباني: (Prunus salicina)، البرقوق الأمريكي: (Prunus Americana March) العائلة الوردية: (Rosaceae).

حاجات الزراعة

أشجار البرقوق من نباتات المناطق المعتدلة وتختلف أصناف البرقوق في احتياجاتها للبرودة فمثلاً: أصناف البرقوق الياباني تحتاج أشجارها إلى احتياجات برودة أقل من أصناف البرقوق الأوروبي، فنجد أن أصناف البرقوق الياباني تنمو وتزدهر في المناطق ذات الشتاء الدافئ، بينما أصناف البرقوق الأوروبي تحتاج إلى فصل شتاء ذو برودة عالية، وهذه الأمور يجب الأخذ بها بعين الاعتبار عند زراعة أشجار البرقوق. تتكاثر أشجار البرقوق بعدة طرق منها:
* بالبذور: تحتاج بذور البرقوق إلى كمر بارد على درجة (32-40) فْ لمدة حوالي (90-120) يوماً ولكي تخرج من طور السكون (1-5) مْ، وتزرع هذه البذور في آذار ويحدث لها الإنبات بعد أسبوعين، ويمكن زراعة البذور بدون كمر في شهر تشرين الثاني وحتى شهر كانون الثاني على خطوط تبعد عن بعضها (70) سم، وتبعد الجور عن بعضها البعض (25) سم، ويحدث الإنبات بعد حوالي (60-70) يوماً.
* بالعقل الساقية: تؤخذ العقل ممن أفرع عمرها سنة سليمة وقوية النمو ناضجة الخشب بطول (25) سم وتزرع في المشتل خلال شهري (شباط وآذار) بمسافة (25-30) سم بين العقلة والأخرى ثم بعد سنة تطعم هذه العقل وبعد سنة أخرى من التطعيم تنقل الغراس إلى الأرض الدائمة.
* التطعيم: يجرى التطعيم بالقلم أو العين في فصل الربيع والخريف، ويكون التطعيم إما على أصول البرقوق ذات صفات جيدة أو على أصول أشجار أخرى مثل الخوخ والمشمش واللوز، كما يجدر الإشارة إلى أن أصناف البرقوق الأوروبي لا ينجح تطعيمها على أصناف البرقوق الياباني ولكن العكس صحيح، وتكون الشتلات معدة للنقل إلى الأرض الدائمة بعد سنة ونصف من تطعيمها. . تزرع الشتلات في الأرض الدائمة في (شهر كانون الثاني وشباط وآذار)، وتحفر الجور على أبعاد (5-7) م بين الغراس، تدخل الأشجار في مرحلة حمل الثمار في السنة الثالثة أو الرابعة من زراعتها في الأرض المستديمة، تزهر أشجار البرقوق عادة في نيسان بعد اللوز والمشمش، ومعظم أصناف البرقوق عقيمة ذاتياً لذا لا بد من زراعة عدة أصناف تزهر معاً حتى يمكن حدوث التلقيح بينها ، ويمكن لأشجار البرقوق أن تعمر حتى عمر (50-60) سنة ، تنضج ثمار البرقوق في شهر حزيران وتموز وحتى آب.

المكونات الفعالة

يظهر التحليل الكيماوي (100)غ من ثمار البرقوق أنها تحتوي على: (86.6)% ماء، و (12.8)% كربوهيدرات، و (0.5)% بروتين ، و (0.3)% دهون ، وتحتوي على فيتامينات (أ،ب،ج) ويحتوي البرقوق المجفف على مركبات الفينول التي تعمل على بناء العظام ، كما يحتوي على عنصري البورون والبوتاسيوم ، كما تحتوي ثمار البرقوق على أحماض عضوية مثل: حمض الماليك، وحمض الستريك.

فوائد الخوخ الطبية

1. البرقوق الطازج يساعد في علاج الجروح والنزيف نظراً لاحتوائه على مواد قابضة.
2. كما يفيد البرقوق في حالات الإسهال وسلس البول (أكل الثمار طازجة صباحاً على الريق).
3. يساعد في علاج آلام الصدر وزيادة الإفراز المهبلي عند النساء (الثمار الطازجة).
4. كذلك تفيد ثمار البرقوق في حالات الأمراض الروماتيزمية وتصلب الشرايين والإمساك المزمن.
5. أما أزهار البرقوق فإنها مدرة للبول.
6. يلعب البرقوق المجفف دوراً ملحوظاً في الحفاظ على عظام المرأة قوية وصحية في سن اليأس وخاصة في السنوات الخمس الأولى من هذه الفترة.
7. وهو غذاء جيد للأطفال والرياضيين والنقهاء ومرضى فقر الدم والضعف العام والنقرس والروماتيزم والكبد والمرارة والإمساك والتسمم الغذائي بإذن الله تعالى.
8. وهو أيضاً ملين للبطن مرخ للمعدة (أكله قبل الطعام أنفع منه بعده).