logo
21
مايو

قَهْوَةٌ سَـادَةٌ بـِ نَكْهَتِي .

قِيل إِن الكِتَابةَ قِرَاءة مَسْموعَة للذَاتِ ..
ومنْ يُتقِن القِراءَة حتْماً يُتْقِن الإنَصَات ..

كمـ أرغبُ أن أُصغي لـِ ذاتي ..
ولكني دوماً أُرِهُقها .. وكأَنها ارْتَكبَتْ جُ ـرماً ..

أُجيدُ فَنَ جَلدِ الذَاتِ ..
لا الـ إصْغَ ـاءِ لها ..

حَدِيثتي هَذا المَسَاء صَامِت ..
فَـ جَمِيعُ المُحَاوَلات خَ ـانِقَة ..

4
مايو

على حافة تمرد ..

هنـــا ..

أُحركـ ظلال أقلامي .. الكليلة ..

في شواطئ محبرتي ..

لأنثر شيءً من قطرات التمرد ..

على أوراقي المترنحة ..


امرأة في الشطر الثالث ..

وبضعت أحرف ..

غائرة العينين ..

منهكة .. قد اقتحمتها الحياة بآلامها ..

ذات حُلمٍ رث ..

ووجه مثقل بندوبات الماضي ..

وصوتٍ مضمحل ..!

مُعاتبةً لحافة تلكـ الليلة المظلمة ..

التي أبت أن ترحل حتى تأد ذلكـ الأمل ..

الذي ولد من رحم العتمة بعد طول انتظار ..

1
مايو

هِتاف إلى متى ..؟!

 

كم هو صعب .. أن تترنمُ شفتيك بإبتسامة …

قد تواري خلفها قلباً يعزفُ بدمه ..

على أوتار الألم .. ليسمع الأصم ..

ألحــان الحــزن .. لا شيء سوى الحـزن ..!

فإلى متى ..! هـذا الحـزن ..!

الحزن الذي نتفنن في رسم لوحاته المطبوعة على جدار حياتنا ..

بألــــــوان الدمع .. والدم ..

إلى متى …!

logo
جميع الحقوق محفوظة لمدونة المحبرة