logo

وَ تَعَاوَنُوا عَلى البِرِّ وَ التَّقوى .

logo

مِنْ حديث النُّعْمَانَ بْنِ بَشِيرٍ رَضِي اللَّهُ عَنْهُمَا عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (مَثَلُ الْقَائِمِ عَلَى حُدُودِ اللَّهِ وَالْوَاقِعِ فِيهَا، كَمَثَلِ قَوْمٍ اسْتَهَمُوا عَلَى سَفِينَةٍ، فَأَصَابَ بَعْضُهُمْ أَعْلاهَا وَبَعْضُهُمْ أَسْفَلَهَا، فَكَانَ الَّذِينَ فِي أَسْفَلِهَا إِذَا اسْتَقَوْا مِنَ الْمَاءِ، مَرُّوا عَلَى مَنْ فَوْقَهُمْ، فَقَالُوا: لَوْ أَنَّا خَرَقْنَا فِي نَصِيبِنَا خَرْقًا، وَلَمْ نُؤْذِ مَنْ فَوْقَنَا، فَإِنْ يَتْرُكُوهُمْ وَمَا أَرَادُوا هَلَكُوا جَمِيعاً، وَإِنْ أَخَذُوا عَلَى أَيْدِيهِمْ نَجَوْا وَنَجَوْا جَمِيعًا).

ليست جريمة حين يكون هُناك من يضع لنا لوحات ارشادية و أُخرى تعليمية تخص تفاصيل حياتنا حتى الخاص مِنها كي لا نتجاوز حُدود قد تجرفنا لِ جرفٍ ينهار بنا لِجهنم !

تمامًا ك إشاراتِ المرور و تعليمات الطرق و ارشادات استخدام بعض المواد الكميائية و تناول الدواء و تفاصيل تُحفة فنية تعود لِآلاف السنين تحمل فيروسا مُضرًا ! فكل تلك السلسلة الغير منتهية وضعت لخدمة البشرية حمايةً لها و تسهيل ما قد يكون مؤذي بأي شكلٍ من الأشكال  .

كل ذلك يندرج تحت كل سياسة دولة اتخذت لها قانونًا و شرعت لها دُستورًا . 

و من التوجيهات المندرجة تحت ما ذُكر بالأعلى نظام الحسبة أو ما هو معروف ب هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المُنكر . إنه حُكم إلاهي و قانون سماوي لا يجدر بنا ك مسلمين أن نتذمر منه أو نعتقد مجرد إعتقاد بأنه غير مجدي أو أنه فكرة رجعية ! فحينها علينا أن نغتسل و نتشهد . تأملوا معي هذه ( كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ۗ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم ۚ مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ [آل عمران : 110] ) لماذا في هذه الأية نجد أن الإيمان بالله جاء في المرتبة الثانية رغم أنَّه لا يُوجد أعظم منه و لا يستقيم عمل صالح دون إيمان بالله ؟ فقط لِيُخبرنا الله عظم و مكانة الأمر بالمعروف و النهي عنِ المُنكر و أن هذا الفعل يقود للإيمان بالله و يُقَوِّم إعوجاج بعض التعرجات التي قد تحدث في سلوكيات أو تصرفات البشرية تَكون سببًا في انحِدارها نحوى الهاوية .

أجد أن البعض يُردد أن كل إنسان مسؤول عن تصرفاتهِ و لسنا بحاجة لمن يُعلمنا كيف نعبد الله ! أقول لمثل هؤلاء الحياة لَا يُمكن أن تستقيم حين يُترك كل مِنَّا يفعل ما تُمليهِ عليهِ ذَاته و البشر مُختلفين في طبائعهم و مبادئهم و سُلوكِياتهم التي مِنها القويم و مِنها المُنحرف لذلك بعث الله الرُّسل تترا لتطهير الأرض من الفساد و لن يتم هذا إلا بالنهي عنه و الأمر بما هو معروف و خير و إلَّا سيحل علينا ما حلَّ بِمن سَبقونا قال الله تعالى ” لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ ، كَانُوا لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ } [المائدة : 78-79] . 

أيضًا هو سبب في النَّجاة من عذاب الله ، قال تعالى : ( وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ( 164 ) فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ ( 165 ) تأملوا الآية فريقين ، فريق انكروا انكار المُنكر و الموعظة و فريق تجاهل ذاك الانكار و نهى عنِ المنكر . فحصلت النَّجاة لمن أصرَّ على انكار المُنكر و الأمر بالمعروف .  

هذا فقط من أجل تسليط الضوء على عظم و مكانة هذه الشعيرة لكن يا تُرى هل هي تفتح لنا باب للخير أم تدفعنا للمزيد من الأخطاء ؟ هنا نقف وقفة يا من أوكل لكم مثل هذا العمل !

حين فرض الله هذه الشعيرة لمن يتركها فضفاضة دون أن يضع لها أسس تُساعد على تجسيدها بشكل سليم حتى تُؤتي أُكلها التي فُرضت من أجلها قال تعالى ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ “ أول قاعدة هي الحِكمة و تندرج تحتها سُلوكيات إختيار الوقت المُناسب و الكلام المُناسب و المكان المُناسب حتى لا أُعرض ذاتي و الاخرين للاحراج أو أكون سببًا في سب الدين و العياذ بالله ثم ذكر الموعظة الحسنة و الجدال بالَّتي هي أحسن كل هذه العبارات فيها من اللين و اللطف و الأدب ما يدفعنا لمحبة المحتسب لو تخلق بها !

تأملوا معي نهاية الأية كيف يُذكر الله الدعاة أنَّ الهداية هي بيد الله و ما علينا سوى اتباع ما سبق ! و هذا يقودنا لاية أخرى قال جل جلاله ” لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ “

و هُنا أُذكر بحديث الرسول صل الله عليه و سلم ( إن الرفق ما كان في شيء إلا زانه و ما نُزع من شيء إلا شانه ) 

أيُّها القارئ الكريم الأمر بِ المَعروفِ و النَّهي عنِ المُنكر ليس وِصاية على الدين كما يتشدق البعض بل هو تذكِير بِ الخير أولًا كما قال تعالى ( و ذكِّر فَإنَّ الذِّكرى تَنْفَعُ المُؤمنين ) أَ رأيتمْ رُغم الإيمان إلا أننا نَحتاج التَّذكير و الذِكرى فَفيها منفعة كما أخبر خالِقنا . هذا من جانِب ، أمَّا الجَانِب الأخر ففيها مَنْجاة للمجتمع حتى لا يَتمَزق و يغْدو هش ضعيف مِنَ السَّهل على الأعداء النَّيل منه لِغرقهِ في شَهواتٍ و مَلذاتٍ تجرف لِ الهاوية ثم إلى جهنم ف لا يستقيم مُجتمع و لا تتوثق عُراه دون نبذ الأنانية المُفرطة و التي تنحصر في عِبارة ” الحُرية المُنحرفة “

اللَّهُم صَلِّ وَ سَلِّم على مُحمد وَ آل مُحمد .

6 ردود على { وَ تَعَاوَنُوا عَلى البِرِّ وَ التَّقوى . ~

  1. ريهام قال:

    صلى الله عليه و سلم
    للاسف صارت الهيئة تحت المهجر من قبل اللبراليين و العلمانيين
    الله يحفظ ديننا
    سلمت يداك

  2. تغريد قال:

    اللهم صل و سلم على محمد و على آل محمد
    رسالة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر تحتاج لاشخاص مناسبين لها و أظن تجهيزهم بدورات و مناورات وهمية تهيئ من له قابيلة تحمل هذه الرسالة

    تحياتي

  3. الغدوف قال:

    أصافح يد الحنين الدافئة التي هنا
    وبي من اشتياقات العودة قدراًكبيراً لأهل الأمكنة

    ودي لك ولهذا المكان العطر بحنين الحروف
    وثمينها

  4. المستشار قال:

    قال تعالى (ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير وويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر)

    الأمر الرباني أمر للأمة جميعا يقتضي الوجوب

    اشكرك على طرح الموضوع الهام

  5. MaJeD قال:

    صلى الله عليه وسلم
    في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر حفظ للنفس والمال والولد والامه
    (حقيقه أدركها كلُّ البشر، حتى الوثنيُّون منهم؛ فإن اليابان -مثلاً- لما بعثتْ أوَّل بعثة من أبنائها للتَّعليم في بلاد الغرب، ورجع أولئك المُبْتَعَثون؛ متحلِّلين من مبادئهم؛ ذائبين في الشخصية الغربية؛ منغمسين في الشهوات الفردية؛ لم يكن من اليابانيِّين إلاَّ أن أحرقوهم جميعًا على مرأى من الناس؛ ليكونوا عبرةً لغيرِهم، ثم ابتعثوا بعثة أخرى، وأرسلوا معهم مراقبًا، كان يقدِّم عنهم تقارير متواصلة، تبيِّن جديَّتَهم ومحافظتهم على تقاليدهم الوثنيَّة وغيرها.
    هكذا أدركوا أنَّ صَرعى الشَهوات لا يمكن أن يكونوا جادِّين في يوم من الأيام.)(صيد الفوائد)

  6. نُـونْ قال:

    اللَّهم صلِّ على محمد و على أل محمد
    ليت قومي يعلمون !!

اترك تعليقك

logo
logo
جميع الحقوق محفوظة لمدونة المحبرة