تركزت أغلب الدراسات على البحث في شخصية الانسان ..وقد تبين أن

الرسومات التي تخطها اليدان تعبر عن مشاعر الشخص الذي نفذها

أما بالنسبه للاطفال ، فرسوماتهم تعبر عن عالمهم الذي يعيشون فيه

ويتصورونه ، وعندما يطلعنا أطفالنا على (أعمالهم الفنية ) فاننا قد لا

نستطيع التميز بين رسم القطه ورسم الاسد وغير ذلك من الشخصيات

التي يؤكدون أنهم نفذوها في لوحة جميلة ، ان الطفل عندما يطلعنا على

رسوماته فأنه يطلعنا على جزء من ذاته ..

ويبأ الطفل ( الخربشه) في السنتين الأولى والثالثه من العمر وللخطزط

التي يرسمها مهما كان نوعها معنى .


ومن منطلق حديثي عن رسوماتهم سأقدم لكم تحليلا لرسومات الاطفال


(1) الخطوط :

أ- الخطوط المنحية:

تدل هذه الخطوط على نفسيه منفتحه وطبيعه مرحه كريمه واجتماعية ، والطفل الذي يرسم مثل هذه الخطوط يحتاج الى مساحات واسعه ويجب أن يجهد نفسه بالحركه .لذلك نشعر أنه كثير الصخب والهياج .
ومثل هذا الطفل يجب ان يلتقي بالاصدقاء وأن يخرج للعب في الحدائق والمنتزهات أما ارغامه على البقاء هادئا فلن يأتي باية نتيجه.






ب- الخطوط ذات الزوايا :

تدل على شخصيه منغلقه .يكون خجولا .لا يتحمل أن نلقى به وسط جموع الناس ولا نرغمه على تكوين صداقات ، كما يجب أن نحترم رعبته في العزله لأانه يعرف كيف يلعب بمفرده ، ويعرف كيف يهتم بالعديد من الاشياء التي حوله ، وهو يحتاج لمن يشاهد أعماله لكنه لا يحب من يزعجه .






ج- الخطوط المتراكمه :

وتأتي هذه الخربشه على شكل لفيفه صوف وتدل على انطواء على الذات ، وأن الطفل يمر بمرحلة صعبة ، يطرح الكثر من الاسئلة ، يحتاج الى من يتفهمه ، وربما لأنه عاش صدمة ، أو أنه يعاني من خوق لا يصرح به ، يمنعه من النمو بانسجام ، ويحتاج الى اهتمام خاص لأن متطلناته تكون كبيرة حتى لو لم يعبر عنها بشكل واضح : كما يجب العنايه بتربيته والتركيز على الاصغاء اليه .


:



د- الخطوط المشتته والمتباعده :

تدل على شيء من الخوف ، فقد يكون خجول يجد الصعوبه في التكيف مع وضع جديد مثل ولادة أخ ، والطفل صاحب هذه الخطوط يحتاج الى مزيد من الثقة في نفسه والى من يساهده في التغلب على خوفه الذي قد يكون ناتجا عن بعد أبويه عن بعضهما ، وقد يزول ذلك الخوف بالتقرب من الطفل وطمأنته .