أسباب الحـكة الجلدية العامة







النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: أسباب الحـكة الجلدية العامة

  1. افتراضي أسباب الحـكة الجلدية العامة

    أســـباب الحـكـــة الجلديــة العامــة
    CAUSES OF GENERALIZED PRURITUS
    بقلم الدكتـور / أحمد عبدالله الزاير
    الحكة هي من الأعراض الجلدية الشائعة التي تصيب الجسد البشري، والتي تنتج من مسببات وأمراض جلدية عديدة، واضحة المعالم أو تنتج من مسببات باطنية خفية بعيدة عن النظر، حيث يتطلب الكشف عن مسببها أو أسبابها إجراء عدة فحوصات طبـية: سريرية (إكلينيكية) أومختبرية أو نسيجة لاكتشاف المسبب الحقيقي لهذه الحكة الجسدية العامة، والحكة الجلدية تصنف، حسب انتشارها وتوزيعا في الجلد، إلى نوعين رئيسيين، هما:
    أ) الحكة المتوضعة: وهي الحكة التي تنتاب جزء معين من الجلد فقط، مثل الحكة بفروة الرأس أوالحكة بمنطقة الأعضاء التناسلية، أو الحكة بالشرج ..... إلى غير ذلك.
    ب) الحكة الجلدية العامة: وهي الحكة التي تنتاب جميع أجزاء الجلد، ولا تتوضع في جزء معين.
    وتصنف الحكة الجلدية العامة أيضا، حسب نوع مسببها، إلى نوعين، هما:
    أ) حكة مصاحبة لمرض جلدي حكاكي معين:وهنا تكون الحكة غالبا مصحوبة بطفح جلدي مميز، نتيجة لوجود مرض جلدي حكاكي معين.
    ب) حكة ناتجة من مسبب باطني خفي:وهنا الحكة تكون غير مصحوبة بطفح مرض جلدي متميز، لأنها تنتج من أمراض ومسببات خفية، موجودة داخل الجسم .
    ما هي الأمراض الجلدية المصحوبة بحكة جلدية عامة ؟
    الأمراض الجلدية الحُكاكية Pruritic Dermatoses ، التي تسبب حكة جلية عامة وشديدة، كثبرة العدد ولكن من أهمها، نذكر ما يلي:
    • داء الجرب Scabies: وهو داء جلدي ينتج من غزو جلد الشخص المصاب بحشرات معدية صغيرة يصعب رؤيتها يالعين المجردة، تسمى: حشرة الجرب (Sarcoptes scabii humanus (Scabies Mites، وبعد مضي أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من العدوى، وبعد تكاثر وانتشار الحشرات المتولدة، داخل الجلد وتحسس الجلد للمواد المتحللة من أجسام هذه الحشرات يشعر الشخص المصاب بحكة جلدية عامة شديدة ومضنية، قد تحرم الشخص من النوم، ويصحب الحكة عادة ظهور طفح جلدي مميز يعرفه المتخصص بالأمراض الجلدية بسهولة.
    • حشرة داء جرب الحيوانات Zoophilic Mites: وهذه تشبة حشرة داء الجرب البشري ، وتنتقل من الحيوانات إلى الإنسان الذي يتعامل معها بكثرة، خصوصا الخيول والحمام والدواجن والقطط والأغنام، ولكن أثارهذه الحشرات الحيوانية على الجلد لا يدوم طويلا كما في حشرة داء الجرب البشري، وبندثر المرض من ذاته، بعد مدة من الزمن، حتى بدون علاج ولكن قد يعاني من نفس شدة حكة حشرة الجرب الشري تماما، في مرحلة نشاط المرض.
    • تعرض الجلد لأنواع من القراد mites الحيوانات: التي قد تتواجد في أرياش بعض الطيور كالحمام والعصاقير والدواجن والدجاج أو تلك التي تنمو على وبر وأصواف بعض المواشي كصوق الأغنام وأوبار الجمال، وبعض السوس المسبب للحكة يمكن أن يدخل الجلد نتيجة لملامسة الجلد لقطع الأثاث المنزلي القديم Old Furniture Mites & Insects أو نتيجة التعرض لغبار الغلال الزراعية المخزنة Stored Agricultural Crops في المستودعات لفترات زمنية طويلة.
    • الإصابة بحشرات القمل الجسدي Pediculosis corporis:وهي حشرات صغيرة يصعب رؤيتها، تسبب حكة عامة شديدة ومضنية، يصعب التفريق بينها وبين داء الجرب البشري السالف الذكر، ولكن الطفح هنا يتميز بظهور بقع حمراء صغيرة الحجم، توجد في وسطها نقط دم متجمدة، ويمكن الكشف عن وجود الحشرة الصغيرة بفحص ملابس المصاب الملامسة للجلد بعدسة مكبرة، فإنك ينذر أن ترى، مباشرة، الحشرة الناضجة على الجلد، لأنها تأخذ غذاءها من الجلد وتختفي قابعة بين ألياف الملابس.
    • الإصابة بالإكزيما النابذة (الإكزيما الأتوبية) Atopic Dermatitis: وهي نوع من التهاب الجلد يبدأ في الظهور في سن الرضاعة، عادة، بعد الشهر الثالث من الولادةأو في مرحلة الطفولة المبكرة. وهذا الداء الجلدي ينتج من اكتساب استعداد وراثي من أحد الأبوين أو كليهما، ولذلك قد يكون المرض الجلدي نفسه أو من فصيلته كحساسية الأنف أو العين أو الربو الشعبي موجودا عند أحد الوالدين أو في بعض أقاربه من الدرجات الأولى. وفي هذا الداء الجلدي الشائع، تصحب الحكة الجلدية العامة ظهور آفات جلدية مميزة للمرض، يعرفها المختصون بالأمراض الجلدية.
    • الإصابة بالشري (الأرتكاريا) الحاد Acute Urticaria أو الشري المزمن Chronic Urticaria:والطفح الأرتكاري يتميز بظهور بقع حمراء متورمة تختلف في أحجامها وقد تتصل ببعضها البعض مكونة لطخا جلدية حمراء كبيرة، أحيانا، قد تنتاب جميع أجزاء الجلد، و أهم علامة للطفح الأرتكاري: هو زوال الآفات من ذاتها في مدة لا تزيد عن 24 ساعة، لتستبدل بآفات أخرى جديدة وهكذا يستمر الحال لمدة عدة أيام أوعدة أسابيع، أما النوع المزمن منها، فإنه قد يمتد لعدة شهور، بل أحيانا تستمر الآفات والحكة في الظهور لعدة سنوات. وقد تكون الآفات الجلدية مصحوبة بتورمات شديدة في العينين، والشقتين، وتورما في الأغشية المخاطية للأنف والحنجرة والقصبة الهوائية مسببة ضيقا في التنفس، وعندما يكون ذلك مصحوبا بتورم الغشاء المخاطي للقناة الهضمية، فان ذلك يسبب آلاما بطنية مبرحة، مما يشكل خطرا على صحة المصاب، وبالإضافة إلى جميع هذه الأفات الجلدية، يشكو المصاب عادة من حكة جلدية عامة شديدة ومضنية، والأرتكاريا نفسها تنتج، عادة، من تحسس أنسجة الجسم، ومنها الجلد، من دخول مادة غريبة عن الجسم، تدعى: المحسس أو المستضد (الأنتيجين) Allergen Or Antigen وهذا المحسس ينتج من عدة مصادر، مثل: الأطعمة التي يتناولها الشخص، أو من غزوالميكروبات المرضية، او الإصابة بالديدان والطفيليات المعوية، أو بالمواد الناتجة من تحلل أجسام الفطريات وغيرها، أو من المواد الكيميائية الموجودة في البيئة كملوثات تدخل الجسم مع الهواء والماء والطعام، وأحيانا تشكل الأرتكاريا علامة مرضية ثانوية مصاحبة لمرض باطني (داخلي) مثل أحد أمراض اختلال الجهاز المناعي أو أحد أمراض المناعة الذاتية Auto-immune Disorders أو أحد الأمراض الفيروسية Systemic Viral Infections، إلى غير ذلك من الأمراض الباطنية العديدة.
    • الحزاز المنبسط (المتسطح) Lichen Planus:داء جلدي يتميز بظهور طفح جلدي على شكل بقع جلدية صغيرة مسطحة ومضلعة الحدود، وذات لون بنفسجي مائل للزرقة، ويمكن رؤية قشور رقيقة تغطي أسطح هذه الآفات الجلدية، وهذه الآفات الجلدية تكون عادة مصحوبة بحكة جلدية عامة شديدة ومضنية.
    • ألتهاب الجلد الحلئي الشكل Dermatitis Herpetiformis:داء جلدي، يعتبر من أمراض المناعة الذاتية، ينتج من اختلال الجهاز المناعي بجسم الشخص المصاب، حيث يقوم الجهاز المناعي بانتاج أجسام مناعية ذاتية مضادة لمكونات بعض الخلايا الجلدية، فعندما تصل إلى طبقة الجلد تحدث فيها ألتهابا حادا يتميز بظهور مجموعات من الحطاطات (الحبوب) الحمراء Red Papulesوالعديسات المائية Vesicles والفقاقيع المائية Bullae or Blisters ، متجمعة على خلفية جلدية حمراء متورمة، تصاحبها حكة جلدية شديدة، وتظهرالآفات في كل مكان، ولكن أكثر الأجزاء إصابة: هي الأسطح الخارجية للأطراف وأسفل الظهر والردفين والأكواع والجبهة وفروة الرأس والجبهة.
    • الحصف الحراري الإحمراري Miliaria Rubra:طفحجلدي ينتج من تعرض الجسم لأجواء حارة رطبة، مصحوبة بتعرق غزير، مع عدم تهوية الجلد، ويتميز الحصف الحراري بظهور حطاطات (حبوب) عديدة صغيرة ، حمراء اللون، أو عديسات مائية بحجم رأس الدبوس، على شكل مجموعات ، مكزنة بقعا كبيرة فوق خلفية محمرة،خصوصا في ثنايا الجلد وعلى الصدر والوجه، وهذه الآفات الجلدية تكون عادة مصحوبة بحكة عامة شديدة.
    • كطفح رد فعلي شامل للسعات بعض الحشرات Generalized Reaction To Insect Bites:عندما يلسع الشخص بنوع من الحشرات القارصةK ،مثل: النامس والبعوض وبراغيث الأثاث القديم وبق الفراش والنمل وبعض أنواع النمل وبعض أنواع الذباب، وغيره من الحشرات الصغيرة المتحركة أو الطائرة، يحدث، عادة، تورم حاد محمر في مكان اللسعة، مع حكة متوضعة مكان العضة، تكون أحيانا شديدة نتيجة تفاعل آلية الجلد مع لعاب أو أجزاء التي تخلفها الحشرة في مكان العضة. ولكن قد يكون الشخص الملعوس مصابا بنوع من التحسس المفرط لمكونات أجزاء جسم الحشرة اللاسعة، الذي قد ينغرس في الجلد أو قد يصاب بالتحسس المفرط للمواد الموجوة في لعاب الحشرة وهذا التحسس المفرط قد يسبب طفحا حطاطيا أوعديسيا أو ارتكاريا ينتشر في جميع أجزاء الجسم حتى ولو من عدة لسعات قليلة العدد أوحتى من لسعة واحدة فقط، وهذا النوع من التفاعل التحسسي يعرف، أحيانا، بالأرتكاريا الحطاطية Papular Urticaria، ويكون عادة مصحوبا بحكة عامة شديدة. ويختلف طفح الأرتكاريا الحطاطية عن الأرتكاريا العادية الشائعة بكون طفح النوع الأول مستمرا في الظهور لعدة أيام بينما طفح النوع الثاني لا يمكث أكثر من 24 ساعة.

    • الأرتكاريات الفيزيائية Physical Urticarias:وهي الأرتكاريات التي تنتج من تأثيرعولمل موجودة في الطبيعة أو تنتج من عوامل موجودة داخل جسم الإنسان نفسه، وليس لذلك الطفح علاقة بالتحسس أو الفرط التحسسي أو المناعي كما هو الحال في الأرتكاريا العادية ذات المنشأ المناعي. والأرتكاريات الفيزيائية، كثيرة الأنواع من أهمها نذكر ما يلي:

    أ) الأرتكاريا كولينية المنشأ Cholinergic Urticaria:نوع من الطفح الأرتكاري الذي يتميز بظهور مفاجي لحطاطات أرتكاريا صغيرة حمرا على قاعدة صغيرة متورمة تظهر بعد تعرض الإنسان لضغوط نفسية ومنرفزات أو حرارة جو شديدة مع رطوبة أو حرارة الشمس أو تواجده في أماكن مزدحمة مليئة بالملوثات الجوية مثل دخان السجائر وغيره، وهذه الآفات لا ثمكث إلا قليلا من الوقت لا يزيد عن عدة سويعات وقد تختفي في وقت لا يزيد عن نصف ساعة ولكنها تكون مصحوبة بتقريص ووزوزة وحكة عامة شديدة محرجة تنتاب جميع أجزاء الجسم خصوصا مناطق الجذع، قد تكون محرجة جدا لأنه لا يستطيع ان يمتلك قدرته للأمتناع عن حك جميع أجزاء جسمة ويهرش بعصبية وتوتر مفرط أحيانا، وقد تتكرر لعدة سنوات ثم تختفي من ذاتها.
    ب) أرتكاريا البرد Cold Urticaria: وهي نوع من الأرتكاريا تظهر آفاتها عندما يتعرض جسم الشخص لجو بـيئي بارد أو يلامس الجلد سطحا باردا مثل الماء البارد أو بمواد باردة مثل الثلج والجليد.
    ج) ارتكاريا وحكة الماء Aquagenic Urticaria And Pruritus: يشكو بعض الأشخاص، أنهم بعد ما ينهون استحمامهم في الماء، خصوصا الماء الساخن، من الشعور بحكة شديدة مزعجة في جميع أجزاء الجسم، تدعى: الحكة المائية Aquagenic Pruritus وإذا كانت الحكة مصحوبة بظهور طفح ارتكاري كلاسيكي فأن ذلك يدعى: أرتكاريا الماء Aquagenic Urticaria
    د) أرتكاريا الحرارة Heat Urticaria: عندما يتعرض جسم بعض الأشخاص لمصدر حراري جاف، مثل: أشعة الشمس أو المدافيء أوالأفران وغيره يشعر هؤلاء الأشخاص بحكة مزعجة
    هـ) الأرتكاريا الشمسية Solar Urticaria:يشكو بعض الأشخاص المستعدين وراثيا من حكة مزعجة جدا تكون أحيانا مصحوبة بظهر طفح أرتكاري كلاسيكي، وتعرف هذه الحالة بالأرتكارية ذات المنشأ الشمسي، نتيجة التحسس للموجات الضوئية ما فوق البنفسجية، خصوصا الموجات متوسطة الطول أو البائية Ultraviolet (UV) bands.

    • <LI dir=rtl>
      جفاف الجلد الشديد Skin Drynes or Xerosis:
    • جفاف الجلد أو تحرشفه ينتج من أسباب عديدة من أهمها: نقص حجم السوائل داخل أنسجة الجلد نتيجة عدم شرب كميات كافية من السوائل التي يحتاجها الجسم لترطيب أنسجته ومن ضمنها الجلد، وقد ينتج جفاف الجلد من عدة أسباب مرضية أو تغيرات فسيولوجية أخرى، مثل: أ) وجود أسهال مزمن ب) تعرض الجسم لتيارات هواء باردة جافة كما يحدث في فصل الشتاء ج) وجود أمراض داخلية تؤدي إلى فقدان السوائل من الجسم و الجلد مثل: داء السكري البوليDiabetes Mellitus الذي يسبب كثرة التبول، الذي يؤدي إلى فقدان السوائل والأملاح من الجسم ، أ و نتيجة وجود قصور في الغدة الجارذرقية Hypoparathyroidism الذي يؤدي إلى نقص هرمون "الباراثرمون "( Parathormone (Parathyroid Hormone or PTH وهذا يؤدي إلى نقص الكالسيوم في الدم، وهذا يؤدي إلى زيادة في فقدان السوائل من أنسجة الجلد. وقد ينتج الجفاف نتيجة نقص السوائل من وجود الداء الوراثي أو المكتسب الذي ينتج من نقص الهرمون: "المانع لكثرة إدرار البول Anti-Diuretic Hormone or ADH"، وهو تفرزه الغدة النخامية Pitutary Gland الموجودة في قاع المخ، وبعرف هذا بالـ" داء العطاش أو الديابيط النخامي Diabetes Insipidus" د) أمراض جلدية أخرى مصحوبة بجفاف شديد في الجلد: مثل: الإكزيما النابذة (التأتبية) Atopic Dermatitis والتحرشف الجلدي) Icthyosis ونقص فيتامين "أ" Phrynoderma أو أمراض جلدية وراثية جينية كـ"امرض تعسر تخلق طبقة الإكتوديرمEctodermal Dysplastic Disorders"، مثل: تعسر تخلف الإكتوديرم اللاتعرقي Anhodrotic Ectodermal Dysplasia هـ) جفاف الشتاء أو إكزيما البرد Winter Xerosis or Itch or Eczema Craquele: ويظهر هذا النوع من الجفاف الشديد في فصل الشتاء ويكون المصحوبا يحكة شديدة مضنية خاصة في الساقين والذراعينويرى بكثرة في كبار السن نتيجة عدة عوامل ، منها: شيخوخة الجلد وقصور الغدد الدهنية التي تساعد على حفظ الرطوبة والسوائل في داخل الجلد، وكذلك قصور الغدد العرقية التي يقل إفرازاتها المائية التي ترطب الجلد نتيجة شيخوختها بالعمر، وكذلك نتيجة لقلة تناول كميات كافية من السوائل بالفم خصوصا إذا كان الشخص مصابا بكثرة إدرارالبول، نتيجة وجود سبب أو عدة أسباتب طبية، كقصور وظائف الكليتين عن العمل الطبيعي.
    • تعرض الجلد لأجسام وبرية أو شوكية أو أبرية Exposure to spiny particulate matter: وهذه تعتبر أسباب خفية في بعض الأشخاص الذين تتعرض جلودهم مباشرة لدخول أجسام غريبة وبرية أو شوكية أو دبوسية الشكل، وعند نفاذها من الجلد واستقرارها فيه كجسم غريب مهيج، تؤدي إلى إثارة آليات حدوث حكة جلدية عامة شديدة، وهي عادة يصاب بها العاملون في أشغال تتطلب استخدام العوازل الحرارية Heat Insulators المصنوعة من بطائن الألياف الزجاجية fiberglass particles أو العاملين في مصانع الأسبيستوس أو عند المزارعين العاملين في جني الفواكة ذات القشرات الوبرية كالتين الشوكي و الكيوي أو الكاكتس، إلى غير ذلك من المواد الشوكية أو الوبرية، ويلاحظ في فصل الشتاء البارد حدوث الحكة الشديدة في الأشخاص الذين يلبسون ملابس مصنوعة من صوف الحيوانات ذات الجلد الوبري، خصوصا الملابس الصوفية التي تلامس الجلد مباشرة.
    • الأرتكاريا الإصطباغية Urticaria Pigmentosum: وهي نوع من الأرتكاريا الحادة الوراثية المنشا، تبدأ في الظهور، عادة، في مرحلة االرضاعة، وتدعى: النوع الولادي Congenital Type وتنتج الأرتكاريا الإصطباغية من وجود تكتلات متفرقة في الجلد، تتكون من نوع من الخلايا المتكاثرة (المنقسمة) تدعى: "الخلايا الصارية Mast Cells or Mastocytes". وهي خلايا تفرز، عند حكها بالأضافر أوالضغط عليها، مودا كيميائية فسيولوجية تسبب تمددا في الأوعية الدموية وخروج السوائل والمواد المهيجة في الأنسجة التي توجد فيها الخلايا أو أحيانا تمتد آثارها لتنتاب مساحات كبيرة من الجلد حولها، وهذا التهيج الجلدي المحمر، يكون مصحوبا بحكة عامة شديدة ومزعجة.بالإضافة، أحيانا ، إلى أعراض باطنية أخرى،مثل: آلام في البطن و صعوبة في التنفس بسب انصباب كميات هائلة من المواد التي تسبب تهيجا وتمددا في الأوعية الدموية، خاصة مادة الهيستامين Histamine، التي تسبب الإحمرار والتورم والحكة في الجلد، وتكتلات الخلايا الصارية، هذه، تظهر في الجلدعندما تكون خاملة أي لم تهيج بالحك أو الضغط على شكل بقع جاسئة ذات لون بني فاتح (لطخ أو عقيدات اصطباغية جلدية Hyperpigmented Nodules or Patches) ولهذا سميت بهذا الإسم، وقد تتكاثر الخلايا الصارية بمعدل كبير وسريع فتغزو جميع أجزاء الجلد وتدعى حينئذ: (الأرتكاريا الإصطباغية الإنتشارية Disseminated Urticaria Pigmentosum)، وهي أشد خطرا على الصحة من الأنواع المتوضعة. أما إذا كان تكاثر الخلايا من النوع السرطاني، فإنها تغزو الدم والأعضاء الداخلية في الجسم ويعرف هذا النوع بـ: " لوكيميا الخلايا الصارية أو سرطان الدم الصاري Mast Cell Leukemia" ولكن، بفضل الله، هذا النوع يعتبر من الأنواع الناذرة جدا.
    • الإصابة بأحد الفيروسات الحادة أو المزمنة Viral Infections: أنواع كثيرة من الفيروسات، مثل: فيروسات التهاب الكبد Hepatitis Viruses، وفيروس مضخم الخلايا Cytomegalic Virus و فيروس ابشتاين-بار Ebstein-Barr Virus أو فيروسات كوكساكي Coxsackie Viruses وغيرها كثير، ولا مجال هنا للخوض في تفاصيل أنواعها، وعندما تغزو هذه الفيروسات الجسم، وتتكاثر في أنسجته، خصوصا في مرحلة الدوران في الدم Stage of Viraemia، تؤدي إلى ظهور طفح جلدي، يأخذ أشكالا مختلفة، كلحطاطي والعديسي المائي أو البقعي أو الأرتكاري وغيرذلك، يكون هذا الطفح، أحيانا، مصحوبا بحكة جلدية عامة شديدة.، كما يحدث بعد الإصابة بفيروس الجذيري المائي Chicken Pox or Varicella Virus
    • الأمراض الجلدية الحكاكية التي تظهر في فترة الحمل أو بعد الولادة مباشرة Pruritic Dermatoses of Pregnancy: وهي عديدة ولكن، من أهمها نذكر ما يلي: أ) الحكة الحملية Pruritus Gravidarum: وهي حكة مزعجة جدا تنتاب جميع الجسم دون ظهورأي طفح جلدي مميز، وقد ينتج ذلك بسبب هرمونات الحمل التي تسبب ركودا في إفراز المركبات الصفراوية التي تنتجها وتفرزها الكبد. ب) داء الحكاك العصبي الحملي Prurigo Gravidarum: ويختلف هذا الداء عن الحكة الحملية العادية بكونه مصحوب بظهور حطاطات صغيرة حمراء متناثرة في أجزاء الجلد تسبب حكة شديدة فيها مما يؤدي إلى كشطهاو تقرحها، حيث ةتكوين نقاط دم متخثرة على أسطحها، تعرف بحطاطات الحكاكية. ج) داء " البوب" الحملي PUPP Dermatosis: ويتميز بظهور طفح جلدي خليط من: لويحات حمراءRed Plaques مرتفحة عن سطح الجلد وبقع أرتكارية الشكل Urticated Patches بالإضافة إلى وجود آفات حطاطية متناثرة Discrete Red Papules ولكنها تكون مجموعات متفرقة على جميع أجزاء الجسم، خاصة الجذع. د) داء الحلأ (العقابيل) الحملي Herpes gestationis: ومنأهم مميزات هو ظهور عديسات أو فقاعات متقاربة ومتجمعة على قواعد حمراء.
    • أمراض جلدية أخرى ناذرة الحدوث، مثل: أ) وجود متلازمة تكاثرالخلايا البيضاء الحامضية ( الإزينفيليات) في طبقات الجلد Hyperesinophilic Syndromeويتميز بظهور مجموعات متناثر من الحطاطات (الحبوب) الحمراء Esinophilic Papular Dermatitis أو مجموعات من البثور الصديدية البيضاء على قواهد أو هالات حمراء Esinophilic Pustular Dermatitis، وكلتا الحالتين تكون مصحوبتين بحكة جلدية مزعجة، خصوصا في فروة الرأس. ب) الطفح الحطاطي الجويربي المتثر، الناتج من الإصابة بنوع من البكتيريا، يدعى: :السودوموناس" Pseudomon بعد الإستحمام في برك مائية ملوثة بالبكتيريا التي تحدث التهابا حادا انتشاريا في الجويربات الشعرية Swimming Pool Disseminated Pseudomonas Folliculitis، وهو طفح جلدي حاد مصحوب بحكة عامة شديدلة. ج) التهب جلدي حطاطي حاد منتثر Disseminated Papular Dermatitis: ينتج بعد السباحة في مياه البحر ودخول نوع من الكائنات البحرية الدقيقة Marine Organisms التي تسبح في مياه البحر طبقات الجلد، مثل: السركاريا البحرية، نتيجة تحسس الجلد بافرازات كائنات بحرية مثل الهلام الموجود في قناديل البحر Jelly Fish Irritant Or Allergic Contact Dermatitis. د) الصفروم الحطاطي الطفحي الحاد المنـتـثر Disseminated Eruptive Papular Xanthoma هـ) الحزاز المتسطح الشعري الإنتشاري Disseminated Lichen Planopilaris: وهو نوع متميز من الحزاز المنبسط (المتسطح) ينتاب الجويربات والقنوات الشعرية، ويظهر على شكل حطاطات (حبوب) صغيرة لامعة، بحجم رأس الدبوس، ذات سطح منبسط، ولون مائل قلبلا للإحمرار المزرق، في مواقع بصيلات الشعر، ويكون، عادة، مصحوبا بحكة شديدة مضنية. واذا انتاب بصيلات فروة الرأس أو الذقن أدى إلى تلف دائم يعقبه تليف البصيلات، ومن ثم تظهر بقع ندبية، خالية من الشعر، لن ينمو فيها شعر جديد، فيها، فيما بعد. و) اللخالة شبيهة الحزاز ووشبيه الجذري الحادة (Pityriasis Lichenoides et Varioliformis Acuta (PLEVA : وهو مرض جلدي يحدث بكثرة في صغار السن والبالغين الصغار وتبرز الآفات الجلدية في هذا الداء الجلدي على شكل حطاطات حمراء أو عديسات مائية محاطة بهالات حمراء متورمة، ومتباعدة ومتناثرة في جميع أجزاء الجلد ولكن تتركز بكثرة على الأطراف، وعندما تقدم الآفة الجلدية تصبح على شكل ندبة صلبة بنية اللون ذات حفرة سرية الشكل تشبه حبة الجديري المائي، وتكون الآفات عادة مصحوبة بحكة شديدة مزعجة. ويمكن تأكيد المرض بأخذ عينية نسيجية من الآفات الجلدية ودراستها بعد صبغها تحت المجهر الضوئي، مكبرة عشرات المرات. ز) داء إنحلال الطبقة الخلوية الشوكية في بشرة الجلد الحاد العابر أو المزمن Transient or Chronic Acantholytic Dermatosis: ح) التهاب جويربات الشعر نتيجة نوع من الفطريات الإنتهازية Pityrosporum Folliculitis:ويبرز الآفات على شكلبثور صديدية Pustules أو حطاطات ذات لون أحمر غامق Depp Red Papules يميل للون البني، مشبهة بذلك حطاطات العد (حب الشباب) Acne Papules or Pustules ولكنها تتميز عن حب الشباب يظهورها على الظهر وشيء من الصدر ولا تنتاب الوجه كما هو شائع في حب الشباب. وتصحب هذه الآفات، عادة، حكة شديدة مزعجة. ط) داء حطاطات الحُكاك الإصطباغية Prurigo Pigmentosum: وهو داء جلدي شائع الحدوث في شرق آسيا خصوصا اليابان وكوريا والفلبين،مجهول السبب، ويتميز بظهور حطاطات وبقع صغير’، بحجم رأس الدبوس، بنية أو سوداء الون، مصحوبة بحكة في نفس الآفة مزعجة وتظهر متناثرة في جميع أجزاء الجلد ولكن تبرز بكثرة في منطقة الصدر والأطراف، ولكن يمكن ملاحظتها في أي مكان خاصة الرقبة والوجه. ي) وجود داء انحلال طبقة الجلد الشوكية الحاد أو المزمن Acute or Chronic Acantholytic Dermatosis ويتميز بظهور عديسات وحطاطات متقاربة ومتناثرة تعلو قواعد حمراء متورمة ومصحوبة بحكة شديدة مزعجة، ويمكن تفريقها عن الأمراض الجلدية الأخرى التي تشببهها بأخذ عية من الآفات الجلدية واجراء الفحوصات النسيجية عليها، وفحصها تحت المجهر الضوئي.
    • ألحكة العامة التي تحدث بعد ألإستحمام في نوع من المياه، ولهذه الحالة تنتج من عدة أسباب، مثل: أ) حكة ما بعد الإستحمام أو الحكة المائية، وقد تحدثنا عنها سابقا. ب) إصابة الشخص بنوع من الأرتكاريا الفيزيائية، تدعى الأرتكاريا المائية وهي أيضا تحدثنا عنها سابقا. ج) وجود داء التكاثرالمفرط لكريات الدم الحمراء د) الإصابة بقر الدم المزمن الناتج من نقص عنصر الحديد في الدم. هـ) بغد السباحة في برك مائية ملوثة ببكتيريا "السودوموناس" Pseudomonas Bacteria التي تسبب ألتهابا حادا فيجويربات الشعر. و) بعد السباحة في مياه البحر: وتعرض الجلد لانغراز بعض الكائنات الحية الدقيقة فيه، مثل السركاريا البحرية Marine Cercaria وغيرها، أو حدوث ألتهاب جلدي شديد حاد بعد تعرض الجلد لأفرازات وسموم بعض الحيوانات البحرية والنهرية التي قد تؤدي إلى تحسس شديد أو تهيج مباشر في الجلد، يعرف طبيا، بـ "إلتهاب الجلد البحري" Acute Marine Dermatitis أو التهاب جلد السباحين الحطاطي الحاد Sea Bather's Acute Papular Dermatitis وهو يعتبر نوع من ألتهاب الجلد التلامسي التهيجي أو التحسسي Irritant or Allergic Contact Dermatitis.
    ما هي الأمراض الباطنية الي تسبب حكة جلدية عامة، بدون طفح جلدي ؟
    أ) أمراض الغدد الصم والإستقلاب الغذائي :
    • كعلامة سابقة على تشخيص داء السكري البولي Diabetes Mellitus حيث يتواجد بشكل كامن في الجسم.
    • كعرض مصاحب لداء العطاش أو للديابيط النخامي Diabetes Insipidus : الذي ينتج من نقص الهرمون المانع لكثرة إدرار البول، ولهذا من أهم أسباب التي يجب أن يشك فيها في حالة كون الطفل يذهب بكثرة للحمام للتبول، وعندما يكون سكرالدم الصائم، معادا عدة مرات، طبيعيا هو وجود هذا الداء النخامي في الطفل.
    • فرط الغدة الذرقية أو التسمم الذرقي Hyperthyroidism or Thyrotoxicosis : وفي هذه الحالة تفرز الغدة الذرقية في الدم كميات عالية جدا من هرموناتها خصوصا هرمون الثايروكسين.
    • قصور الغدة الذرقية Hypothyroidism or Myxedema : وهي حالة عجز الغدة الذرقية عن انتاج وإفراز الهرمونات الذرقية.
    • وجود متلازمة "الكارسينويد" Carcinoid Syndrome
    ب) أمراض الكبد المزمنة، التي تؤدي إلى اختلال وظائف الكبد، مثل:
    • انسداد المجاري الصفراوية داخل أنسجة الكبد Intrahepatic Biliary Obstruction
    • ركود المركبات الصفراوية داخل الكبد Cholestasis : وتنتج من عامل كثيرة مثل استخدام بعض الهرمونات وبعض العقاقير الطبية.
    • إنسداد القنوات الصفراوية الموجودة خارج أنسجة الكبد Extrahepatic biliary Obstruction: وتنتج من عدة أسباب مختلفة مثل وجود حصوات صفراوية داخل هذه المجاري أو ضغط خارجي على جدران القنوات نتيجة أورام أو كتل صديدة ، وجود سرطان خبيث برأس غدة البنكرياس إلى غير ذلك.
    • تليف أو تشمع أنسجة الكبد Fibrosis or Cirrhosis of Liver Tissues
    • إصابة أنسجة الكبد ببعض الفيروسات الكبدية المزمنة Chronic Hepatitis Viruses: خصوصا فيروس ألتهاب الكبد الوبائي البائي أو الجيمي أو بفيروس المكبر للخلايا (السايتو ميجالي ) وغيره كثير.
    ج) أمراض الكلى المزمنة Chronic Renal Diseses:
    • خصوصا تلك الأمراض التي تقود، في النهاية، إلى الفشل الكلوي المزمن، الذي يؤدي إلى ارتفاع نسبة السموم في أنسجة الجسم، ومن أكثر أعراض الفشل الكلوي شيوعا هي: ظهور حكة جلدية عامة مزعجة، بالإضافة إلى ظهور طفح جلدي متنوع الشكل، مثل الكمات الد\موية على الجلد، خصوصا إذا كانت مصعوبة بسهولة الإرهاق الجسماني.
    • بعد الغسيل الدموي (تنقية الدم) Post Hemodialysis Pruritus: يشكوأ كثير من مرضى الفشل الكلوي بعدما ينتهون أو في نهاية جلسات الغسيل الدموي من حكة جلدية عامة شديدة ومزعجة، وقد وضعت عدت نظريات تخمينية لمسببات هذه الحكة المزعجة بعد الغسيل الدموي.
    د) أسباب دموية أو ليمفية:
    • وجود فقردم مزمن نتيجة نقص مزمن بمستوىالحديد في الدم Chronic Iron Deficiency Anemia
    • وجود أحد أمراض فقر الدم الوراثية خاصة الأنيميا المنجلية Sickle Cell Anemia أو أنيميا حوض البحر المتوسط Thalassemia
    • كثرة خلايا الدم الحمراء في الدم Polycythemia Vera Rubra : ومن مميزات هذا المرض هو ارتفاع تعداد كريات الدم الحمراء في الدم عن الحد الأعلى للمدى الطبيعي المقرر لعمر الشخص وجنسه، والحكة العامة المصاحبة للمرض تبرز بوضوح بعد الإستحمام في ماء دافيء.
    • كعلامة سابقة لوضوح داء "هوجكن" Hodgkin's DiseaseK بصورة كامنة: من أحد العلامات المبكرة والمنذرة أحيانا هو الشعور بحكةشديدة تنتاب جميع أجزاء الجلد قد تسبق بروز الورم في الغدد الليمفاوية بعد شهور.
    • كعرض مصاحب لسرطان الدم الأبيض Leukemia
    • كعرض سابق قبل ظهور الداء الجلدي المعروف بداء" الفطور الفطراني" Mycosis Fungoides: وهو نوع من سرطان الجلد الناتج عن كثرة انقسام الخلايا اليمفاوية التائية (الزعترية) في أنسجة الجلد Cutaneous T-Cell Lymphoma .
    • وجود ورم ليمفاوي غرني Lympho-sarcoma
    • وجود تكتلات في الجلد، ناتجة من انقسام مفرط في الخلايا الصارية Mast Cell Disease or Mastocytosis بأنسجة الجسم.
    • وجود داء الورم النقيومي المتعدد Multiple Myeloma
    هـ) أورام سرطانية باطنية مختلفة، خفية Obscure Internal Malignanacies:
    • سرطانات غدية مثل سرطان جدار المعدة، أو سرطان الغدة الذرقية، أو سرطانة الثدي وغيره.
    • أورام الجهاز العصبي المركزي أي الأورام الموجودة داخل الجمجمة.
    و) الطفيليات المعوية Intestinal Parasites والأمراض المدارية الوبائية Epidemic Tropical Diseases:،مثل:
    • الديدان المعوية Intestinal Parasites & Worms: وهي كثيرة العدد، منها:
    • ديدان الأسكارس، والإنكلستوما،والدبوسية، ودودة نانا، وغيرها.
    • الإصابة بطفيليات "الأُنكوسيركياسيس" Onchocerciasis
    • الإصابة بالديدان الخيطية "الفيليارياسيس" Filiariasis
    • الإصابة بطفيلي "التريكينوزيس" Trichinosis
    ز) الأمراض العصبية Neurological Disorders، مثل:
    • التابس الظهري Tabes Dorsalis
    • الشلل المعتوهين العام Generalized Paralysis of The Insane
    • التصلب العصبي المتعدد Multiple Sclerosis
    • الأورام الناشئة في أنسجة المخ Brain Tumours
    ح) وجود فرط تحسسي لبعض المواد الغريبة التي تدخل الجسم Allergic or Hypersensitivity Reaction: وهذا التفاعل التحسسي للمواد الغريبة الداخلة في الجسم قد بظهر على شكل حكة جلدية عامة، دون ظهور طفح جلدي مميز، مثل:
    • الأرتكاريا تحت السريرية (عديمة الطفح) Subclinical Urticaria
    • الأُهبة الأتوبية Atopic Diathesis
    • الأرتكاريا الناتجة من فعل توسط الجلوبيولين المناعي "إِي" IgE-Mediated Urticaria
    ط) الحكة العامة، بدون طفح جلي، كآثار سلبية لبعض العقاقير الطبية، وهي كثيرة، مثل:
    • الأدوية التي تحتوي على الكوكائين أو مشتقاته كالكوديئين
    • الأسبيرين أو الأدوية التي تحتوي على الأسبرين
    • أدوية الملاريا مثل الـ"كلوروكوين"
    • المورفين الذي يستخدم لتقتل وتخفيف الآلام الشديدة
    • بعض الأدوية المستخدمة لضبط نوبات الصرع مثل الـ"فينو توين" Phenytoins و الـ "فينوباربيتون" Phenobarbiturates
    • المعالجة بحقن الإنترفيرون Hnterferon الذي تستخدم لعلاج بعض الفيروسات العنيدة إلى غير ذلك ملاحظة هامة: إذا تعذر اكتشاف مسبب الحكة الجلدية العامة، يجب السؤال دائما عن تاريخ تناول بعض الأدوية الطبية، وعند معرفة إسم أحد هذه الأدوية يجب مراجعة البحوث الطبية التي أجريت على هذا الدواء لمعرقة جميع الآثار السلبية المسجلة في النصوص الطبية لهذا الدواء التي قد يكون من ضمنها إحداث الحكة الجلدية العامة.
    ي) أسباب أخرى متنوعة Misccellaneous Causes
    • ظهور متلازمة الإغراق Dumping Syndrome وهذه الظاهرة الغريبة تحدث، عادة، بعد عملية استئصال جزء من جدار المعدة أو الأعصاب التي تفذي جدار المعدة والإثناعشر كعلاج جراحي للتقرحات الهضمية العنيدة، ويلاحظ المريض الذي أجريت له مثل هذه العمليات الجراحية أنه بعدنصف ساعة من تناول الطعام يحدث تصبب عرق شديد مصحوب بحكة جلدية عامة شديدة تتكرر بعد تناول الطعام في كل وجبة غذائية. ويلاحظ زوال مثل هذه الحكة بتناول مادة البكتين Pectin Intake.
    • الحكة الجلدة العامة التي تحدث في كبار السن مجهولة السبب idiopathic Generalized Pruritus Senilis، غير تلك التي تحدث في فصل الشتاء الشائعة في كبار السن وتنتج من جفاف شديد برطوبة الجلد.
    س) الحكة العامة ذات المنشأ النفسي Psychogenic Pruritus:
    يلاحظ في بعض المرضى الذين يشكون من الحكة الجلدية العامة أنه مهما أجريت، لهم، من فحوصات سريرية ومختبرية واشعاعية نسيجية، حتى ولو أعيد عمل هذه الفحوصات مرارا وتكرارا، فانه لن يتوصل إلى سبب عضوي واضح لهذه الحكة المزعجة، وعندما يعاد النظر مرة ثانية لملاحظة وجود أسباب غير عضوية أو غير جسدية قد نكتشف، أحيانا، بالمصادقة أو بالتأمل الدقيق في سلوك المريض وتصرفاته، وجود سبب خفي عن الأنظار ناشيء من اضطراب نفسي مستتر أو مخفى يصعب ملاحظته من الزيارة الأولى، وقد يتعمد المريض إخفاء هذه الأسرار والمشاكل الشخصية، ولا يود الإقصاح عنها للناس أو الطبيب المعالج، لأن تلك أسرار شخصية خاصة به، وهذا النوع من الحكة الجلدية خفية السبب تدعى: الحكة ذات المنشأ النفسي Psychogenic Pruritus ، لأنها عادة ما تنتج من أحد الإضطرابات النفسية الشديدة الكامنة Obscure Psychological Disorders المخبئة (الكامنة) داخل نفسية المريض أو راسية في عقله اللاواعي (الباطني)، لا يكتشف أحيانا إلا بعد الإستقصاء والكشف عن جميع الأسباب العضوية والفسيولوجية، وهذا يتطلب، أحيتا، عمل استشارة نفسية وإجراء عدة فحوصات نفسية و تحليل نفسي دقيق، بواسطة المتخصصين في التحليل النفسي لاكتشاف هذه الأسباب الدفينة في العقل الباطني للمريض، ومن مثل هذه الأسباب النفسية، نذكر مايلي:
    • التعرض لصدمات وعذابات نفسية تندفن آثارها السلبية في العقل اللاواعي الباطني لصاحبها، وتطفو آثارها على السطح على شكل تنفيسات ظاهرية تعرف طبيا بأسم : الأعراض النفسية الجسدية Psychosomatic Symptoms كأن تظهر قي صورة حكة جلدية عامة مع عصبية مفرطة في المزاج Nerotic Excoriation & Neurotic Pruritus أو كحموضة معدية مفرطة Gastric Hyperacidity أو كقرحة معدية Gastric Ulcer أو نوبات ضيق في النفس Breathing Difficulties أو ارتفاع في ضغط الدم Arterial Hypertension أو حتى تساقط في الشعر Alopecia .
    • وجود قلق عصابي Anxiety Neurosis عند الشخص
    • حكة التوتر العصابي الكاشطة للجلد Neurotic Excoriations
    • وجود داء الوسواس القهري العصابي Obsessional Neurosis كمرض نفسي.
    • وجود فوبيا نفسية Phobias ( وهوالوهم أو الخوف غير الطبيعي ) من الغزو الطفيلي أو الحشرات الجلدية المعدية Parasitophobia ، مثل التوهم بالأصابة بحشرة الجرب، عند الشخص، والحشرة حقيقة، غير موجود في جسمه.
    • الإكزيما العصبية والإكزيما العُقدية & Neurodermatitis & Prurigo Nodularis: وهي حكة شديدة تنتج من توتر عصبي نفسي خفي يبرز على شكل حكة جلدية شديدة مزعجة، في أي مكان من الجلد، ولكن أكثر الأماكن إصابة هي الأطراف، وتحدث الحكة عندما تثار بمحرضات عصبية مثل حدوث التوتر النفسي Psychological Stress أو العصبي Neurological Disturbance، فيظل المصاب يهرش ويحك جلده، بعصبية متناهية، وبشدة ، يتلذذ فيها باستمرار الحكاك، ولا ترتاح نفسه، إلا إذا رأى الدم يسيل من الجلد، ونتيجة لتكرار حدوث الحكة الشديدة في هذه المواقع، تتضخم طبقات الجلد التي تتركز فيها الحكة وتتحول إلى آفات جلدية متصلبة بنية اللون، وبارزة على سطح الجلد على شكل عقد مغطاة بوسوف (قشور) جاقة، وعلى شكل لويحات مرتفعة ذات لون أحمر غامق، عليها نقاط دم متجمدة، ويصعب في هذه الحالة ضبط نوبات الحكة، حتى بأقوى مضادت الحكة المعروفة طبيا، و لهذا يحتاج المريض، احيانا، لاستشارة نفسية، ووصف علاجات نفسية مساعدة من ثبل الطبيب النفسي لعضبط هذه هذا النوع من الحكة الصعبة والمضنية.
    • المصدرwww.alzayir.com

  2. افتراضي

    الموضوع جيد وممتاز ومفيد جدا اختي الملاك ماقصرتي علي نقلك لهذا الموضوع فهو موضوع مفيد جدا للزوار والاعضاء شكرا اخت الملاك الوردي.

  3. افتراضي ماهو العلاج

    داء الجرب Scabies: وهو داء جلدي ينتج من غزو جلد الشخص المصاب بحشرات معدية صغيرة يصعب رؤيتها يالعين المجردة، تسمى: حشرة الجرب (Sarcoptes scabii humanus (Scabies Mites، وبعد مضي أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من العدوى، وبعد تكاثر وانتشار الحشرات المتولدة، داخل الجلد وتحسس الجلد للمواد المتحللة من أجسام هذه الحشرات يشعر الشخص المصاب بحكة جلدية عامة شديدة ومضنية، قد تحرم الشخص من النوم، ويصحب الحكة عادة ظهور طفح جلدي مميز يعرفه المتخصص بالأمراض الجلدية بسهولة.
    التعديل الأخير تم بواسطة ام دودي ; 01-24-2010 الساعة 10:47 AM سبب آخر: حذف الاستشارة

  4. افتراضي

    لكل كل الشكر ايتها المبدعه
    وجزااااك الله خير

  5. افتراضي

    معلومات مفيده
    شكرا اختي ملاك
    دمتي بخير يارب

  6. افتراضي

    الإصابة بحشرات القمل الجسدي Pediculosis corporis:وهي حشرات صغيرة يصعب رؤيتها، تسبب حكة عامة شديدة ومضنية، يصعب التفريق بينها وبين داء الجرب البشري السالف الذكر، ولكن الطفح هنا يتميز بظهور بقع حمراء صغيرة الحجم، توجد في وسطها نقط دم متجمدة، ويمكن الكشف عن وجود الحشرة الصغيرة بفحص ملابس المصاب الملامسة للجلد بعدسة مكبرة، فإنك ينذر أن ترى، مباشرة، الحشرة الناضجة على الجلد، لأنها تأخذ غذاءها من الجلد وتختفي قابعة بين ألياف الملابس.

    شكرا
    التعديل الأخير تم بواسطة ام دودي ; 01-24-2010 الساعة 10:49 AM سبب آخر: حذف الاستشارة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    فوق هام السحب
    المشاركات
    3,722
    مقالات المدونة
    2

    افتراضي

    جزاك الله خير ويوركت جهودك

  8. افتراضي

    بارك الله فيك وللدكتور على هذه المعلومات المفيدة

  9. شكر وتقدير

    شكر يا دكتور على هده النصايح

  10. افتراضي

    جزاك الله خيرا وافادك الله كما افدتينا
    د.امل