داء المقوسات (toxoplasmose) والحمل







النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: داء المقوسات (toxoplasmose) والحمل

  1. #1

    افتراضي داء المقوسات (toxoplasmose) والحمل


    داء المُقَوَّسَات (toxoplasmose) والحمل

    دكتور علي عبارة
    إختصاصي في النسائية والتوليد ـ فرنسا * باريس
    1
    الطفيليات والوبائيات :

    داء المقوسات مرضٌ طفيليٌ سببه المصور القوسي أو( المُقََوَّسَة القُنْدِيَّة toxoplasme gondii ) من رتبة الأوليات وحيدات الخلية protozoaire وهو طفيليٌ داخل خلوي إجباري بمعنی أنه لا يستطيع التكاثر وغزو العضوية المصابة إلا بعد الدخول لوسطها الخلوي وهو غالباً مايغزو في البدء خلايا الجملة البطانية الشبكية، يتكاثر داخلها )لذلك يسمى (endozoïte وينتشر بواستطها إلی باقي الأنسجة وبشكلٍ خاص الجملة العصبية، العين والأنسجة العضلية المخططة بما فيها القلب. إنه قادرٌ علی التطفل علی خلايا كل الكائنات ذات الدم الحار ؛ في الخلايا المصابة يتواجد الطفيلي ضمن تكوناتٍ فجوية vacuole ربما تساهم في حمايته.

    ١-١ـ الأشكال الطفيلية ، إنتشارها في الطبيعة ودورها في نقل المرض
    ١-١-١ـ الشكل البويضي الكييسي Oocyste
    له شكلٌ بيضويٌ، يحتوي في داخله على كييسين بوغيين (sporocyste) في كل واحدٍ منهما يتواجد أربعة كائناتٍ طفيليةٍ متبوغة (sporozoïte) لها الشكل المعتاد الهلالي للطفيلي.
    هذا الشكل البويضي الكييسي يتكون في أمعاء القطط والحيوانات من الفصيلة السِنَّوريَّة )التي تعتبر المضيف النهائي للطفيلي) إذ بعد العدوی، يغزو الطفيلي الجهاز الهضمي لهذه الحيوانات ويتكاثر في خلايا بطانة أمعاءها الدقيقة ؛ في البدء يكون تكاثراً لاجنسياً ثم يتحول لتكاثرٍ جنسيٍ تكون محصلته تشكل البويضات الكَييسية oocyste التي تُطرح مع البراز وبتماسها مع الوسط الخارجي لمدة ٢٤ إلی ٤٨ ساعة )بحرارة 22 درجة مئوية( تُكمل نضجها وتبوغها فتكتسب قدرةً كبيرةً علی مقاومة العوامل الطبيعية لدرجة أنها تحتفظ بفوعتها الإمراضية لفترةٍ طويلةٍ تصل حتی السنة في التربة الرطبة وهي التي تساهم في نشر المرض للحيوانات ذوات الدم الحار وللإنسان.


    ١-١-٢ـ الشكل السريع Tachyzoïte
    بعد العدوى عن طريق الجهاز الهضمي يتحرر الطفيلي ويأخذ الشكل الحر السريع التكاثر (tachyzoïte) الذي يستعمر عضوية المضيف الوسيط أو العارض ويمكن الكشف عنه في الدم وعدد ٍمن الأنسجة في أثناء الطور الحاد للإصابة البدئية للمرض ويدوم الحال كذلك طالما أن المضيف لم يكتسب المناعة ضد الإنتان أو إذا تفعَّل عنده الإنتان من جديدٍ بسبب عوز مناعيٍ مكتسب.


    ١-١-٣ـ الشكل البطيء أو الشكل الكيسي Bradyzoïte أو Cystozïte
    يتواجد في الآفات الكيسية المنتشرة في العضوية وبشكلٍ خاص في الدماغ والعضلات المخططة. إنها التجمعات الطفيلية الهاجعة التي تعقب الإصابة الحادة والتي تبقى في العضوية بشكلٍ نهائي وغير عرضيِِ عند الشخص ذو المناعة الطبيعية حيث يتشكل نوعٌ من التوازن والتعايش المناعي يجعل أنسجة المضيف تتحمل وجودها دون أن تستطيع التخلص منها إلى أن يطرأ ضعفٌٌ مناعيٌ فتتفعل ويبدأ طورٌ حادٌ جديدٌ للمرض.
    هذه الكيسات لها قطرٌ يتراوح ما بين الـ)50 إلى الـ 100 ميكرون ( محاطةٌ بغشاءٍ شديد المقاومة وهي تأخذ الشكل الكروي في الأنسجة الدماغية والشكل البيضوي في الأنسجة العضلية ؛ إنها تحتوي على عددٍ كبيرٍ من الطفيلي بشكله القوسي الهلالي المعروف.
    المعالجات الدوائية المستعملة في معالجة داء المقوسات لا تستطيع بلوغ الطفيلي المتكيس البطيْ التكاثر لتقتله وعادةً هذه الأدوية لا تؤثر إلا على الشكل الحر السريع التكاثرللطفيليي (tachyzoïte)
    في اللحوم الحاملة للتكيسات يمكن قتل الطفيلي وذلك بتعريضها لحرارة أعلى من 65 درجة مئوية لمدة عشر دقائق أو بتجميدها لحرارة دون العشرين درجة مئوية. هذا الشكل الطفيلي يقاوم لعدة أيامٍ في درجة الحرارة +4 مئوية.

    1ـ 2ـ العدوى :
    القطط وباقي حيوانات الفصيلة السنورية هي المضيف النهائي للطفيلي وهي التي تنشر الطفيلي في البيئة.
    الدراسات الطفيلية تبين أن ٦٠٪ من القطط مصابةٌ أوأنها قد أصيبت بفترةٍ ما من حياتها بهذا الإنتان والإصابات أكثر إنتشاراً لدی القطط الحرة التي تعتمد علی الصيد في تغذيتها. العدوی عند هذه الحيوانات تتم عن طريق إستهلاكها لُّلحوم الحاملة للكيسات النسيجية المقوسية القندية.
    القط المصاب يمكنه أن يطرح الملايين من الكيسات البويضية oocyste يومياً عن طريق للبراز، خلال فترةٍ قد تدوم لعدة أشهرٍ وغالباً دون أعراضٍ سريريةٍ توحي بإصابته بداء المقوسات .
    الإنسان بالنسبة للحلقة الطفيلية يعتبر كمضيفٍ عارض accidentel ينتقل له المرض كما ينتقل للمضيف الوسيط إما بالشكل البويضي الكيسي (oocyst) نتيجة التماس المباشر بالقطط المصابة ؛ ببرازهاأو بالأغذية والأدوات الملوثة بالتربة الحاملة للطفيلي ؛ كما ينتقل الإنتان للإنسان عن طريق الشكل البطيء المتكيس النسيجي bradyzoïte نتيجة أكله لِّلحوم النيئة أو المطبوخة بشكلٍ غير كافٍ والحاملة للتكيسات الطفيلية وكذلك عند زرع الأعضاء المأخوذة من شخصٍ قد تعرض للإنتان سابقاً )خاصةً القلب( ولكنه قد يصاب بالعدوی بالشكل الحر السريع التكاثر (tachyzoïte)الذي يوجد في الدم والأنسجة في الطور الحاد البدئي للإنتان وذلك :
    بعد نقل الدم ؛ عقب الحوادث الطارئة المخبرية ؛ بشكلٍ خاص العدوی داخل الرحم للجنين
    .
    نسبة الإيجابية المصلية لداء المقوسات في فرنسا في تناقصٍ مستمرٍ منذ العديد من السنوات وتقدرقيمة هذا التناقص بـ ١٪ سنوياً ؛ الدراسات الإحصائية التي أُجريت في عام 1995 أظهرت أن نسبة الحوامل ذوات الإيجابية المصلية لداء المقوسات منذ بداية الحمل تقرب من ٥٤٪ إلا أن هذه القيمة تختلف من منطقةٍ إلى أُخرى في فرنسا كما أنها ترتفع مع تقدم سن المرأة الحامل.
    الإنقلاب المصلي من السلبية للإيجابية لداء المقوسات أثناء الحمل في الدراسة الإحصائية لعام 1995 كانت نسبته 14,8 + 3,1 لكل 1000 إمرأةٍ حامل سالبة المصلية في بداية الحمل.

    السبب الأول للعدوی الوالدية هو إستهلاك لحوم الخراف، البقر، الخنازير والطيور الدواجن غير كاملة الطهي وبالدرجة الثانية يأتي إهمال الإحتياطات الوقائية الصحية المتعلقة بغسل اليدين وأدوات الطهي ثم الإستهلاك الشائع للأطعمة المحضرة خارج مكان السكن الشخصي حيث تفقد الحامل علی كل إمكانية لمراقبة طرق الطهي والعناية بغسل الأطعمة وأواني تحضيرها وإستهلاكها.
    معدل الإصابة بداء المقوسات تتناقص بشكلٍ واضحٍ لدی للحوامل اللواتي علی علمٍ بالوسائل الوقائية اللازمة لتجنب الإنتان خاصة عندما تتطلع عليها بواسطة وثائق مكتوبة أو بشكلٍ شفهيٍ من قبل الطبيب أو القابلة.

    1ـ3ـ خطر العدوی الجنينية بداء المقوسات :
    في الطور الحاد للإنتان عند الحامل يمكن أن تنتقل العدوى إلى الجنين بعبور الطفيلي بشكله الحر السريع التكاثر tachyzoïte للمشيمة.
    الإصابة الوالدية يمكن أن تكون :
    ١- إما إصابةٌٌ إنتانية بدئية primo-infection
    ٢- وإما تفعيلُُ جديدٌ لإصابة قديمة بعد التعرض لقصورٍ مناعيٍ مكتسبٍ )سيدا أو معالجةٌ مثبطةٌ للمناعة..(.
    هناك حالاتٌ من الإصابة الجنينية الناجمة عن إصابةٍ إنتانية والدية كانت قد بدأت قبل بداية الحمل )في الأشهر الثلاثة السابقة لتاريخ بداية الحمل(.
    خطر العدوی الجنينية بداء المقوسات تقدر بشكلٍ عام (1 ـ 5 لكل 1000 حمل) وإحتمال أن يلد طفلٌ مصابٌ بإصابةٍ خطرة ناجمة عن داء المقوسات هو (3 لكل 10000 ولادة).





    التعديل الأخير تم بواسطة الملاك الوردي ; 01-18-2006 الساعة 12:05 AM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الدولة
    حيث القلب يعشق
    المشاركات
    376

    افتراضي

    موضوع رائع

    جُزيتٍ خيرا


    بورك بك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    1,306

    افتراضي

    بارك الله فيك .. جمال الموضوع يكمن في الصور التوضيحية الرائعة ..

    شكرا لك ولجهوك؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    1,192

    افتراضي

    سلمت يداكي واثابكي الله

  5. #5

    افتراضي

    شكراً للمرور

-----