علاج ترهلات البطن

من الآثار السلبية لتكرار الحمل حدوث ترهلات بجدار البطن . وهذه الترهلات تشمل الجلد والأنسجة الرخوة والعضلات، ويمكن تجنب حدوث مثل هذه الترهلات بأتباع بعض التعليمات بعد الولادة مثل إجراء تمارين رياضية لشد عضلات البطن واستخدام بعض المشدات لإعادة مرونة الجلد. وعلى الرغم من نصائح الأطباء إلا أن الكثير من السيدات لا يتبع مثل هذه التعليمات مما ينتج عنه ترهل دائم بجدار البطن يحتاج إلى تدخل جراحى. وهناك عدة درجات لترهل جدار البطن ولكلٍ وسيلة علاج تختلف عن الأخرى.

درجات ترهل جدار البطن:

الدرجة الأدنى: وهى أبسط درجات ترهل البطن حيث يكون هناك تجمع للشحوم تحت الجلد مع وجود حالة جيدة للجلد والعضلات وفى مثل هذه الحالات يتم إجراء عملية شفط فقط للتجمعات الشحمية بدون الحاجة إلى استئصال للجلد.

الدرجة المتوسطة (أ ) : وهى نفس مواصفات الدرجة الأدنى مع إختلاف فى حالة العضلات حيث يكون هناك بعض الترهل والضعف فى الجدار العضلى وفى مثل هذه الحالات يتم إجراء شد العضلات إما باستخدام المنظار الجراحى، أو من خلال فتحة بسيطة أسفل البطن.

الدرجة المتوسطة (ب) : وهى نفس مواصفات الدرجة الأدنى مع إختلاف فى حالة الجلد حيث يوجد بعض الترهل فى الجلد فى منطقة تحت السرة مع حالة جيدة للعضلات. ويتم فى مثل هذه الحالات إجراء عملية شد محدود لجدار البطن أسفل السرة من خلال فتحة بسيطة أسفل جدار البطن.

الدرجة المتوسطة (ج) : وهى تجمع الدرجتين أ،ب حيث يوجد ترهل فى الجدار العضلى وترهل فى الجلد أسفل الصرة وليس فى الجزء الأعلى من البطن ويتم إجراء شد محدود لجدار البطن أسفل الصرة مع شد العضلات من خلال نفس الفتحة.

الدرجة الأعلى : وهى أعلى درجات ترهل جدار البطن حيث يوجد تجمعات شحومية فى جدار البطن فوق وأسفل الصرة مع وجود ترهل بالعضلات والجلد. وفى مثل هذه الحالات يتم إجراء عملية شد كامل لجدار البطن من خلال فتحة يتم تخطيطها بعناية شديدة ويتم من خلالها شد الجدار العضلى واستئصال الإجزاء الزائدة من الجلد مع عمل شفط للشحوم من جدار البطن


أسئلة شائعة

ما الفرق بين عمليات الشفط والشد؟
فى عمليات الشفط يتم فقط شفط الشحوم من خلال فتحات صغيرة جداً يتم من خلالها إدخال أنبوب الشفط، أما بالنسبة لعمليات الشد فأنها تحتاج لإجراء فتحات أكبر لكى يتسنى من خلالها رفع الجلد ثم شده لتحقيق النتيجة المرجوة.

وكم من الوقت تستغرق كلتنا العمليتين؟
شفط الشحوم يحتاج إلى ساعتين من الوقت، أما الشد الكامل للبطن فيحتاج إلى أربع ساعات.

وكم يحتاج من الوقت بالمستشفى؟
حالات الشفط هى من (حالات اليوم الواحد) حيث تجرى العملية ويخرج المريض فى نفس اليوم، أما بالنسبة لحالات الشد فأنها تحتاج إلى الإقامة حوالى ثلاثة أيام بالمستشفى.

هل يمكن إجراء عمليات شد البطن فى نفس توقيت جراحات أخرى؟
بالتنسيق مع التخصصات الطبية المختلفة يمكن إجراء أكثر من جراحة فى وقت واحد تبعاً للحالة العامة للمريض فكمثال يمكن إجراء عملية شد البطن بالتنسيق مع طبيب النساء والتوليد لإجراء عمليات الرحم والمبيض فى نفس التوقيت ومن خلال استخدام نفس الجرح.

ومتى يتم استعادة النشاط والعودة للعمل ؟
فى حالات الشفط يحتاج المريض إلى راحة لمدة 48 ساعة يتم بعدها مزاولة النشاط تدريجياً. أما بالنسبة لحالات الشد فأن المريض يحتاج من أسبوع إلى عشرة أيام راحة يتم بعدها استعادة النشاط تدريجياً.

ومتى يمكن إجراء التمارين الرياضية؟
فى حالات الشفط يمكن للمريض استعادة النشاط الرياضى بعد ثلاثة أسابيع أما فى حالات الشد فأنه يبدأ النشاط الرياضى تدريجياً بعد شهر ونصف من إجراء العملية.

ماذا بعد إجراء العملية؟
للمحافظة على نتائج العملية يحتاج المريض إلى الإحتفاظ بأنظمة غذائية متوازنة مع عمل مجهود حركى يكفى للإحتفاظ برشاقة الجسم والوزن الثابت.

هل تتجمع الشحوم مرة أخرى بعد إزالتها؟
إذا حافظ المريض على التعليمات وإلتزم بالإنظمة الغذائية والتمارين الرياضية فلا تتجمع الشحوم مرة أخرى فى نفس الأماكن

هل هناك مخاطر من إجراء مثل هذه العمليات؟
إذا تم عمل الفحوصات الطبية اللازمة قبل إجراء العملية واستبعاد الأمراض المصاحبة والمشكلات الطبية مع الإلتزام بتعليمات الطبيب بعد إجراء العملية لا توجد مخاطر لإجراء عمليات الشفط والشد لجدار البطن

المصدر مركز الدكتور سمير عباس