عالجي الأمراض الأكثر شيوعاً بنفسك

=====================


ثمة حالات شائعة ومتكررة كألم الرأس أو الحمى أو الاضطرابات الهضمية، لا يتردد كثر في معالجة أنفسهم. لكن التطبيب الذاتي يتوقف عند حدود معينة. إليك نصائح الخبراء.


تهيج العين
------------
حتى لو كانت العين حمراء قليلاً وتشعرين بوخز فيها، كوني حذرة: إياك والتطبيب الذاتي المفاجئ. يمكنك أن تعالجي نفسك فقط إذا لم يدم التهيج أكثر من 36 ساعة.
كيفية المعالجة: أزيلي العدسات اللاصقة إذا كنت تضعين منها. نظفي العين بماء مغلي فاتر أو بالمصل الملحي.
علامات إنذار يجب أن تحثك على مراجعة الطبيب:
- ألم حاد يصيب عينًا واحدة.
- ترافق التهيج مع اضطراب بصري: عدم وضوح الرؤية…
- جفنان منتفختان ومؤلمتان، لونهما أحمر.




ألم الرأس
----------
عادة ما تكون آلام الرأس المتكررة حميدة. لكن أحيانًا قد يتطلب ذلك تدخلاً طبيًا عاجلاً. يمكنك أن تعالجي نفسك إذا كان الألم عاديًا وعرضيًا.
الأدوية المناسبة: الباراسيتامول هو العلاج الأمثل. يمكنك استبداله بالايبوبروفين، مضاد للالتهاب غير ستيرويدي. لا يوصى بتناول الأسبيرين من دون وصفة طبية.
علامات إنذار يجب أن تحثك على مراجعة الطبيب:
- ألم غير عادي، عنيف وحاد.
- اضطرابات في الكلام والمشي والرؤية.
- حمى، قيء وانزعاج من الضوء.

عند الطفل: استعيني بالباراسيتامول (الجرعة بحسب الوزن). لكن، إذا استمر ألم الرأس لأكثر من 24 ساعة وترافق مع حمى وقيء وسلوك غير اعتيادي، يجب مراجعة الطبيب.



الحمى
---------
تصبح الحرارة غير طبيعية عندما تتخطى 37.5 درجة. ما دامت أدنى من 38.5، لا حاجة إلى أي علاج محدد. يمكنك أن تعالجي نفسك إذا كانت الأعراض محدودة (برد، تعب…) ولم تدم أكثر من يومين.
الأدوية المناسبة: توصف مضادات الحمى عندما تتخطى الحرارة 38.5 درجات. تناولي أولاً الباراسيتامول. كذلك يمكنك استخدام مضادات الالتهاب (بغياب الأمراض الفيروسية): الايبوبروفين (أدفيل…) أو الكيتوبروفين (توبريك). احذري من استعمال الأسبيرين.
علامات إنذار يجب أن تحثك على مراجعة الطبيب:
- حرارة تعدت الـ40 درجة.
- ترافق الحرارة مع ألم في الرأس وقشعريرة برد وقيء وآلام في الصدر أو البطن: اتصلي بالطبيب فورًا.
- في حال العودة من سفر إلى بلد استوائي.
- ظهور هذه الأعراض لدى مريض يعاني السكري أو أمراض قلبية.

عند الطفل: في المبدأ، لا تتطلب الحمى التي لم تتعد 38.5 أي علاج. لكن إذا لم يتجاوز عمر طفلك الشهرين، راجعي الطبيب فورًا.



السعال
---------
سعال جاف مع بلغم، أو يترافق مع صفير… يختلف علاج السعال مع اختلاف خصائصه. يمكنك أن تعالجي نفسك إذا لم يكن السعال مزعجًا جدًا ونتج من التعرض للبرد.
الأدوية المناسبة: في الحالات كافة، قد يخفف تنشق بخار الماء من حدة السعال.
- سعال مع بلغم: يمكن تناول مقشع يساعد على التنخم، ثلاث مرات يوميًا قبل الساعة السادسة.
يمنع تناول الأدوية التي تحتوي على الفولكودين والكوديين.
- السعال الجاف: يمكن للأدوية أن تخفف السعال. ينصح بتناولها قبل النوم.

علامات إنذار يجب أن تحثك على مراجعة الطبيب:
- حمى مرتفعة وألم في الرئة.
- سعال مبحوح يشبه النباح أو تغير في الصوت.
- عند شخص مسن: سعال مع بلغم يترافق مع تعرق وشحوب واضطراب تنفسي.
- سعال جاف مع اضطراب تنفسي، يترافق مع تعرق وشفتين زرقاوين.

عند الطفل: لا يمكن إعطاء أي دواء من دون وصفة طبية قبل عمر السنتين. بعد ذلك العمر، يوصى بالأدوية نفسها التي تعطى للشخص البالغ. لكن السعال الذي يترافق مع صفير بين أكتوبر وفبراير قد يؤدي إلى التهاب القصيبات، لذلك يجب استشارة الطبيب.



ألم في الحنجرة
-----------------
عارض بسيط للالتهابات الشتوية البسيطة، قد يكشف عن خناق صدري.
يمكنك أن تعالجي نفسك إذا لم تعاني الحمى وإذا لم يكن الألم مزعجًا.

الأدوية المناسبة: تترك الحبيبات أو غسولات الفم تأثيرًا مضادًا للجراثيم وترتبط أحيانًا بمخدر موضعي. لا يجب أن تتخطى فترة العلاج بهذه الأدوية الثلاثة أيام.
علامات إنذار يجب أن تحثك على مراجعة الطبيب:
- ألم لا يحتمل، يزيد حدة عند إخفاض الذقن، ويترافق مع الحمى.
- إذا استمرت العوارض لأكثر من 48 ساعة، خصوصًا لدى الأطفال، سارعي إلى استشارة الطبيب.

عند الطفل: على سبيل الحماية، لا يمكن إعطاء الطفل الحبيبات قبل أن يبلغ الست سنوات. استخدمي بدلاً منها غسولات الفم.



سيلان الأنف
--------------
غالبًا ما ينتج هذا الانزعاج من فيروس شتوي. في المبدأ، يتم الشفاء منه في غضون أسبوع. يمكنك أن تعالجي نفسك إذا لم يكن السيلان قيحيًا ولم يترافق مع حمى.
الأدوية المناسبة: غسل الأنف بواسطة رذاذ مياه البحر أو المصل الملحي هو أفضل علاج. يمكن فضلاً عن ذلك، تناول أدوية من نوع فيرفيكس، أكتيفايد… لكنها تؤدي إلى مضاعفات جانبية كارتفاع ضغط الدم… وتحتوي على الباراسيتامول. إذا كان الأنف مسدودًا، يمكن رش مطهر أنفي.
علامات إنذار يجب أن تحثك على مراجعة الطبيب:
- آلام في الرأس وحمى وألم فوق الأنف.
- عطس متكرر، سيلان، عينان حمراوان ومنتفختان.

عند الطفل: غسل الأنف هو العلاج الأفضل.



حرقة في المعدة
------------------
تحدث بعد تناول وجبة طعام وتترافق أحيانًا مع ارتجاع الأحماض إلى المريء. يمكنك أن تعالجي نفسك فقط إذا كان الشعور بالتشنج والحرقة عرضيًا.
الأدوية المناسبة: تناولي حماية للمعدة ومضادًا للحموضة أو مضادات الهيستامين h2.
إذا ترافقت الحرقة مع ارتجاع الأحماض، استعملي مضادًا للحموضة مع الألجينات. تجنبي تناول الأطعمة السائلة قبل النوم وارفعي الوسادة قليلاً.

علامات إنذار يجب أن تحثك على مراجعة الطبيب:
- حرقة تمتد أكثر من 72 ساعة أو تخف مع الأكل.
- عند شخص مسن: ألم يشبه الضغط يصعد نحو الصدر أو ينزل إلى الكليتين. راجعي الطبيب فورًا.




ألم البطن
-----------
ينتج من أسباب كثيرة حسب موقعه. يمكنك أن تعالجي نفسك إذا كان الألم معروفًا (ألم الطمث، اضطراب هضمي…) ومن دون علامات إنذار.
الأدوية المناسبة: سترتاحين عند تناول مضاد للتشنج (سباسفون…) في غضون 48 ساعة كحد أقصى.
علامات إنذار يجب أن تحثك على مراجعة الطبيب:
- حريق في البول، ظهور دم في البول، رعشات.
- عند المرأة: إفرازات مهبلية ملونة، انقطاع أو تأخر الدورة الشهرية، ألم حاد من جانب واحد من البطن مع قيء.




الإمساك
-----------
عندما نخرج البراز أقل من ثلاث مرات أسبوعيًا، يجب مراقبة الوضع لدى المسنين والأطفال خصوصًا. يمكنك أن تعالجي نفسك إذا نتجت هذه الحالة من سبب محدد (تغيير النظام الغذائي، التوتر…).
الأدوية المناسبة: يمكن تناول مسهل (دوفالاك…) لفترة لا تتعدى بضعة أيام.
قواعد أساسية: اشربي حوالى ليتر ونصف الليتر من الماء يوميًا. أكثري من تناول الأطعمة الغنية بالألياف.
علامات إنذار يجب أن تحثك على مراجعة الطبيب:
- قيء.
- توقف انبعاث الغازات.
- ألم حاد في البطن.
- تسرب.

عند الطفل: يمكن إعطاؤه المياه الغنية بالمغنيسيوم أو ملين.



الإسهال
---------
يحدد بخروج براز سائل أكثر من ثلاث مرات يوميًا. يحدث كثيرًا نتيجة لالتهاب معوي. يمكنك أن تعالجي نفسك إذا لم تتعد مدة الإسهال يومين إلى ثلاثة.
الأدوية المناسبة: تناولي مثبط العبور المعوي الذي يحتوي على اللوبيراميد. في حال ظهور الحمى، تناولي مطهرًا معويًا.
قواعد أساسية: تناولي الأرز والنشويات. تجنبي الخضار والفاكهة.
علامات إنذار يجب أن تحثك على مراجعة الطبيب:
- إمساك يليه إسهال حاد ثم انسداد.
- دم في البراز.
- حمى مرتفعة.
- العودة من بلد استوائي.

عند الطفل: راجعي الطبيب في حال طالت مدة الإسهال أكثر من يومين، واعطيه محلول الإماهة بشكل متكرر خلال النهار.