هناك أنواع عديدة من الأدوية التى تُستخدم فى علاج الضعف الجنسي و منها:

موسعات الشرايين::

هى ما سؤدى لاتساع الشرايين المغذية للعضو لكى يزداد تدفق الدم المؤدى إلى الانتصاب. و منها الأقراص و الحقن و غيرها

1- عن طريق الفم:

نيتريك أوكسايد (Nitric Oxide) هو المركب المسئول عن اتساع الشرايين و بالتالى عن الانتصاب. يتم تكسير هذا المركب عن طريق إنزيم (مادة عضوية تُنَشط تفاعل كيمائى معين) يدعى Type 5 Phosphodiesterase أوPDE5.

تعمل موسعات الشرايين المأخوذة بالفم عن طريق تعطيل الإنزيم انف الذكر و بالتالى منع تكسير NO

فياجرا:
كيف يعمل فياجرا
عرفنا أن الانتصاب يحدث نتيجة تدفق الدم للعضو الذكرى. المادة الأساسية التى تفسح المجال لدخول الدم هى مادة: نيتريك أوكسايد (Nitric Oxide). نيتريك أوكسايد يتولد من العضو الذكرى عند الاستثارة, فيزيد تدفق الدم إلى العضو نتيجة اتساع الشرايين التى تضخ الدم, و كذلك نتيجة اتساع "الحويصلات" (Sinusoids) التى تستوعب الدم داخل العضو, ممايُحدِث الانتصاب. يتم تكسير النيتريك أوكسايد عن طريق إنزيم (مادة عضوية تُنَشط تفاعل كيمائى معين) يدعى Type 5 Phosphodiesterase أوPDE5.

فياجرا يمنع هذا الإنزيم من تكسير النيتريك أوكسايد, مما يؤدى إلى زيادة تركيزه فى العضوو بالتالى زيادة الانتصاب. و المعروف أن غالبية أسباب العجز الجنسي تؤدى إلى نقصان النيتريك أوكسايد.

لكى يتمكن فياجرا من العمل, يجب توفر الشروط الآتية:

1- أن يكون العضو قادراً على إفراز النيتريك أوكسايد حتى يقوم فياجرا بزيادة تركيزه. و على هذا,فإن فياجرا أقل فاعلية (أو غير مفيد) فى حالات العجز الجنسي التاتج عن انعدام الرغبة حيث ينعدم إفراز النيتريك أوكسايد, كما فى مرض النقص الشديد لهرمون الذكورة و الاضطرابات النفسية الشديدة, أو الضعف الجنسي الناتج عن انقطاع توصيل الأعصاب نتيجة مرض السُكرِى أو غيره, و ذلك لأن إشارة البدء لإفراز النيتريك أوكسايد (و هى الرغبة الجنسية) لا تصدر إطلاقاً فى حالة انعدام الرغبة, أو لا تصل أبداً إلى العضو فى حالة انقطاع التوصيل العصبى.
2- أن تكون الشرايين و الحويصلات قادرة على الاتساع لزيادة ضخ الدم و استيعاب الدم المتدفق. و على هذا,فإن فياجرا أقل فاعلية (أو غير مفيد) فى حالات الضعف الجنسي الناتج عن تصلب الشرايين الشديد.
3- أن يكون العضو قادر على الاحتفاظ بالدم حتى يتراكم بكمية كافية لزيادة حجم العضو و تصلبه, و هو ما لا يحدث فى حالات الضعف الجنسي الناتج عن تسريب شديد فى الأوردة حيث يفقد العضو الدم بمجرد دخوله.
4- أن يكون العضو قادراً على التمدد بحيث يزداد حجمه كنتيجة لامتلائه بالدم, و هو مالا يحدث فى حالة الضعف الجنسي الناتج عن التليف و التصلب كنتيجة لإصابة موضعية أو مرض السكر الشديد أو مرض "بايرونى" أو غير ذلك, حيث يُستبدل النسيج اللين للعضو بنسيج ليفى صلب غير قادر على التمدد.

جدير بالذكر أن هذه الحالات الشديدة نادرة نسبياً. و فيما عداها, ينجح الفياجرافى إحداث الانتصاب فى أغلب الأحوال.

كيفية تناول الفياجرا:

- يجب تناول فياجرا على معدة خاوية، أي بعد 3 ساعات من آخر وجبة، على ان لا تحتوى هذه الوجبة على دهون.
- يبدأ مفعول القرص بعد تناوله بخمس و أربعين دقيقة. أذاً يجب الانتظار.
- لا يبدأ مفعول فياجرا ألا عند الاستثارة، سواء بالنظر أو باللمس أو ما إلى ذلك. إذاً، تتوجب الاستثارة, و لن يظهر للدواء مفعول بدونها.
- يستمر مفعول القرص لثلاثة ساعات. إذاً يجب توقيت الممارسة الزوجية بحيث تكون أثناء فترة فاعلية القرص.

عرفنا كيف يعمل فياجرا و ما هى حالات العجز الجنسي التى يستفاد منه فى علاجها. السؤال الهام: ما هى أعراضه الجانبية؟ و لماذا هذه الهالة المخيفة التى تحيط به؟

الأعراض الجانبية للفياجرا:

فياجرا دواء موسع للشرايين. إذا استُخدم فياجرا مع أدوية أخري موسعة للشرايين، و بالأخص تلك المستخدمة في علاج قصور الشريان التاجي (Nitrates)، يحدث اتساع شديد في الشرايين، يؤدي إلي هبوط حاد فى ضغط الدم. لهذا، يجب استشارة الطبيب قبل التداوى بفياجرا للتأكد من كونها آمنه.

فيماعدا هذا، لا توجد أعراض جانبية خطيرة للفياجرا. فالأعراض الجانبية الأخري بسيطة و سريعة الزوال، مثل تلون الإبصار باللون الأزرق، نفور مؤقت الأوعية الدموية علي الجبهة، الصداع المؤقت ، و ما إلي ذلك. تزول كل هذه الأعراض الجانبية خلال ثلاثة ساعات على الأكثر، التي هي مدة عمل القرص.

يلاحظ أن مدة عمل القرص و بالتالى أعراضه الجانبية تزيد في حالات الفشل الكبدى، الفشل الكلوى و مع أدوية معينة مثل الإريثرومايسين. يحدد الطبيب في هذه الحالات الجرعة المناسبة لكل رجل حسب حالته.

هل يؤدي استخدام فياجرا إلى التعود عليه؟

لا.استخدام فياجرا لا يؤدي إلى التعود عليه أو إدمانه أو الاعتماد عليه فى ما يلى من ممارسات زوجية، بل علي العكس، فزيادة الانتصاب المترتبة على استخدام فياجرا تزيد من ثقة الرجل بنفسه، مما يحسن أداءه الجنسى بدون الفياجرا.

سيالس::

هو أحد أحدث طرق استعادة القدرة الجنسية و من أكثرها كفاءة و ملاءمة للحياة الطبيعية غير المقيدة, حيث أن القرص الواحد يغطى 36 ساعة كاملة من القدرة الجنسية الطبيعية الكاملة دون الحاجة للتقيد بجدول زمنى أو ترتيب معين. و المقصود بالقدرة الجنسية هنا, الانتصاب الطبيعى كاستجابة للاستثارة, و ليس الانتصاب الدائم لست و ثلاثين ساعة
يعمل سيالس بنفس طريقة عمل الفياجرا، إلا أن مدة عمله تصل إلي 36ساعه, من الاستعداد الكامل للانتصاب عند الاستثاره (و ليس 36 ساعة من الانتصاب الدائم), مقارنة بثلاثة ساعات فقط للفياجرا، مما يعني عدم الاحتياج إلى ترتيب الظروف مسبقاً لكي يكون اللقاء الزوجي بعد تناول القرص مباشرة، بل يكون اللقاء الزوجي في أي وقت خلال اليوم و نصف اليوم الذى يلي تناول الدواء.

تم تجربة سيالس لعدة سنوات فى المعامل لضمان الأمان الكامل و تفادى الأعراض الجانبية, التى تنحصر أساساً فى صداع أو عسر هضم فى بعض الأحيان. و عليه, أتيح فى الصيدليات العربية و العالمية بعد موافقة الجهات الرسمية و منها FDA الامريكية و جهات الرقابة الأوروبية و وزارة الصحة المصرية.

التداوى بسيالس لا يعنى الاعتماد عليه مدى الحياة, بل بالعكس, التداوى به يعطى دفعة ايجابية للصحة النفسية و الجنسية تغنى فى بعض الاحيان عن الاستخدام الدائم له.

يبدأ مفعول سيالس بعد نصف ساعة من تناول القرص, على هيئة انتصاب طبيعى عند الاستثارة.

و قد أثبت سيالس فاعلية كبيرة فى كل حالات الضعف الجنسي و على رأسها الحالات الناتجة عن السكر و ارتفاع ضغط الدم.
أدوية أخرى:

انضمت أسماء عديده لقائمة الأدوية الموسعة للشرايين، و كلها تعمل بنفس الطريقة مع اختلافات في شدة الانتصاب أو فترة الفاعلية أو الأعراض الجانبية المحتملة. من هذه الأدوية علي سبيل المثال: ليفيترا، فيجا، سنافي

3- عن طريق مجري البول::

يعتبر عقار بروستاجلاندين من أفضل موسعات الشرايين التى تؤخذ بطريق الحقن لعلاج الضعف الجنسي. نظراً للألم المصاحب للحقن و الأعراض الجانبية المعروف بها، تم تصنيع البروستاجلاندين فى شكل قرص صغير، يوضع فى فوهة مجري البول، فيُمتَص إلى داخل العضو الذكرى ليحدث الانتصاب
مميزات هذه الطريقة هي تفادي الألم و الانتصاب الدائم و التليف، المصاحبين للحقن، و تفادى الآثار الجانبية المصاحبة للأدويه المأخوذة عن طريق الفم.

الأدوية الناشطة فى المخ::

الإشارة الأولى لبداية الانتصاب تصدر من مركز تحكم في المخ
(Para-ventricular nucleus and Medial pre-optic area).و تصل إلى العضو عن طريق الأعصاب.

تتصارع في مركز التحكم فى المخ مواد كيماوية منشطة للوظيفة الجنسية و أخرى مهدئة، و تتحدد حالة الانتصاب على أساس أيهم تكون له الغلبه: المنشط أم المهدئ. فإذا زاد مستوى المواد المنشطة، تزيد حساسية المخ و العضو الذكرى لأى استثارة جنسية و تزيد استجابتهما، مع ملاحظة أن زيادة الحساسية تؤدى أحياناً إلى زيادة سرعة القذف. و بالعكس، إذا زادت المواد المهدئة، تقل حساسية المخ و العضو للمؤثرات الجنسية، و بالتالى تقل القابلية للانتصاب و يتأخر القذف.

و على هذا الأساس، تستخدم الأدوية المنشطة للمركز الجنسي المخي في زيادة الانتصاب، بينما تستخدم المواد المهدئة لهذا المركز فى علاج سرعة القذف.

يوبريما Uprima

هو مستحضر مشابه لمادة دوبامين Dopamine، التي هي منشط طبيعي لمركز الانتصاب في المخ. يؤدى استخدام يوبريما إلى زيادة الانتصاب بنسبة كبيرة. و يمكن أن يتداوى الرجل بهذا الدواء أما بانتظام لفترة معينة و ذلك للحصول على تأثير طويل المدى، أو بصورة متقطعة مثل الفياجرا.

العرض الجانبى الأساسى لليوبريما هو الميل للقيء الذي يصيب البعض (و ليس الكل).

يوهيمبين Yohimbine

هى مادة مستخلصة من نبات اليوهيمب المستخدم قديماً فى علاج العجز الجنسى، تعمل على تحرير المركز الجنسى فى العقل من الأثر السلبي لمادة نورأدرينالين Noradrenaline، و بالتالي تنشيط الوظيفة الجنسية.

العرض الجانبي الوحيد لهذا الدواء هو كونة يرفع ضغط الدم بدرجة بسيطة. و هنا يأتى دور الطبيب في اختيار الدواء المناسب لكل شخص


الهرمونات::

هرمون الذكوره

تيستوستيرون Testosterone هو هرمون الذكورة. و هو موجود عند كل من الرجل و المرأة، بنسب متفاوتة. و هو مسئول عن النشاط الجنسى و بالأخص الرغبة الجنسية عند كل منهما.

ينخفض مستوى تيستوستيرون تدريجياً مع التقدم في السن، فيكون فى أعلى مستوياته عند البلوغ و فى أوائل العشرينات، و يصل إلى أدنى مستوياته بعد الستين، وهو ما يفسر الانخفاض التدريجي في القدرة والرغبة الجنسية عند الرجل كلما كبر. كما أن تيستوستيرون مرتبط بكل نواحي النشاط عند الرجل، و ليس فقط النشاط الجنسى. فيؤدى نقص تيستوستيرون إلى ضعف الانتصاب و العجز الجنسي و الخمول و الضعف و زيادة الوزن و الاكتئاب و الأنيميا ، و الكثير غير ذلك.

يمكن قياس نسبة التيستوستيرون في الدم، إلا أن القياس يحتاج إلى أجهزة معملية ذات حساسية عالية، و يحتاج لشروط دقيقة منها توقيت القياس لمراعاة الساعة البيولوجية للرجل. لهذا يوصى بالاستعانة بالمعامل المتخصصة لتفادى النتائج المضلله. كما يجب قياس ثلاثة أنماط من الهرمون: الإجمالى و المتاح و الفعال, و هو ما لا يتوفر إلا فى المعامل المجهزة تجهيزاً عالياً.

يتوفر تيستوستيرون كدواء, يمكن أن يعوض النقص فى مستواه لعلاج ضعف الانتصاب و العجز الجنسي. كما توجد أدوية ترفع مستوي التيستوستيرون بطريقة طبيعية. يعتبر تعويض تيستوستيرون من أهم خطوات علاج الكثير من حالات الضعف الجنسى. ألا أنه يتحتم التداوى به تحت أشراف طبى. ذلك لأن زيادة مستوى تيستوستيرون في الدم يؤدى في بعض الرجال إلى زيادة احتمالات حدوث سرطان البروستات، و هو الممكن تفاديه تماماً بتوجيهات الطبيب. يتولى الطبيب إجراء فحوصات مبدئية توضح إذا ما كان الرجل عرضة لسرطان البروستات أم لا، و بالأخص في الأربعينات من العمر فأكثر. هذه الفحوصات عبارة عن عينة دم تقاس فيها مادة PSA الى تنبئ عن احتمال وجود السرطان، و أشعة تليفزيونية على البروستات. و بناء عليه يتولى الطبيب تحديد نوع الدواء الأنسب و مدته و جرعته.

ومن المهم عدم اللجوء إلى استخدام التيستوستيرون المحقون إلا فى حالة النقص الشديد، و الاكتفاء بالأقراص التي تفي بالغرض بدون خطورة على البروستات فى أغلب الحالات . و الأفضل هو التداوى بالأدوية التى ترفع مستوى الهرمون فقط إذا كان تركيزه أقل من المستوي الطبيعي.