داء الجيارديا يعيش في أمعاء الانسان ويسبب الارهاق والهزال
كل شيء عن مرض

بغداد - فجر محمد زهراوي
إن داء طفيلي الجيارديا واسع الانتشار في جميع دول العالم و لكنه يكثر في دول العالم الثالث مثل العراق حيث يوجد تردي للأوضاع الصحية و المعيشية, و هو مرض خطير يصيب الصغار و الكبار و يؤدي إلى سوء الامتصاص و فقدان الوزن عند الأشخاص المصابين،ويصيب الامعاء الغليظة ،


ويصاب به الانسان عند تناوله الاكل والشراب الملوث ، لذا التقى ملحق علوم وتقنيات بالطبيب الاستشاري محمد عبد الاله للتعرف على هذا المرض:-

داء الجيارديا
هو مرض يسببه طفيلي الجيارديا المسمى Giardia lamblia وهو كائن مجهري يعيش طوره الخضري Trophozoite في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة ملتصقا بالبطانة الداخلية للأمعاء مسببا ضمور في الزغابات المعوية و فقدان الانزيمات الهاضمة و بالتالي يحدث متلازمة سوء امتصاص للمواد الغذائية التي يتناولها الفرد و بالتالي فقدان الوزن لديه, وعند مرور هذه الطفيليات في الأمعاء الغليظة فإنها تحيط نفسها بكيس سميك يحميها من الظروف الخارجية. عند تناول الغذاء أو الماء الملوث الحاوي على هذه الأكياس الطفيلية فإنها تتحرر من هذا الكيس داخل الجسم كي تلتصق مجددا ببطانة الأمعاء.

أعراض المرض

بالرغم من أن أغلب المصابين بهذا المرض لا يشكون من أية أعراض إلا إن مرض الجيارديا يعتبر من أكثر الأمراض المؤدية إلى الإسهال المزمن و سوء الامتصاص. في حالة الإصابة الحادة يشكو المصاب من إسهال حاد مع ألم في البطن و غثيان و أحيانا تقيؤ. أما في حالة الإصابة المزمنة فسيشكو المصاب من إسهال طفيف أو لا يوجد إسهال مع ألم في أعلى البطن و غازات معوية و غثيان و خمول. و من الممكن أن تمتد الإصابة إلى عدة سنوات إذا لم تعالج كليا ما يؤدي إلى نحول الجسم و فتور الهمة و إعاقة النمو.

تشخيص المرض

يمكن تشخيص هذا المرض عن طريق إجراء فحص مجهري للبراز حيث يمكن مشاهدة طفيلي الجيارديا في طوره الخضري أو الكيسي, و نظرا لتفاوت كمية طرحه في البراز لذا فان عدم مشاهدته في المرة الأولى لا يعني عدم وجوده بل يتطلب تكرار الفحص مرتين أو ثلاثة عند الأشخاص المشتبه بهم, و أحيانا يتم العثور عليه فقط من خلال فحص عينة مأخوذة من سائل الاثني عشري أو عن طريق اخذ خزعة نسيجية منه.

الجيارديا عدوى تصيب الامعاء الغليظة

تعد الجيارديا من الطفيليات وحيدة الخلية من فصيلةالسوطيات ، وهي عدوى تصيب الامعاء الغليظة ، ويعتبر هذا المرض الاكثر انتشارا في العالم وسبب انتشاره هو التلوث البيئي غير الصحي ، كتلوث الماء والطعام وينتقل المرض بأستخدام او شرب الماء الملوث ، او تناول الطعام الملوث بالطفيل ، وبالملامسة ايضا ينتقل بين الاشخاص ، من مصاب الى اخر غير مصاب يعيش الطفيل في المياه الباردة ، كمياه البحيرات الجبلية او الجداول المائية التي تتلوث بفضلات الحيوانات ، ولايتم القضاء على طفيل الجيارديا حتى عند اضافة الكلور المعقم الى الماء قد لاتظهر اعراض المرض على خطر اصغر بعض الاشخاص
الحاملين لهذا الطفيل ، في امعائهم حتى لوكان الماء يحتوي على عدد قليل جدا من الجيارديا ، ولكن قد تظهر الاعراض فجأة او تدريجيا او خلال ثلاثة اسابيع من التعرض للعدوى وتشمل الاعراض، الاسهال المائي مع الم وتقلصات في البطن ، يصحبها في بعض الاحيان ارتفاع طفيف في درجة الحرارة ، ويختفي الاسهال تقريبا بعد اسبوع من بدئه وتستمر الاعراض لفترات طويلة لدى البعض ، اما داء الجيارديا المزمن فقد لايصاب به المريض بالاسهال بشكل بارز ، ويشكو المصاب من ليونة في البراز وانتفاخ في البطن بشكل واضح ، يصحبه تجشؤ متكرر ذو رائحة كريهة ، كما يعاني المريض من نقصان في الوزن ، ولاتستمر الاعراض بصورة دائمة بل تختفي وتعود على مدى اعوام.

العلاج

يستخدم دواء ميتروونيدازل ، المستعمل بكثرة في حالات الاسهال للقضاء على الطفيلي بنسبة 90بالمئة ويعطى بمقدار 250 ملغ ثلاث مرات يوميا لمدة 5أيام ، اما دواء تينيدازول فهو الافضل حيث يقضي على الطفيلي بنسبة 99بالمئة وبجرعة 40ملغ ومرة واحدة ، وللاطفال هناك شراب فيورازوليدون بجرعة 6ملغ.

الوقاية

يجب الاهتمام بالنواحي الصحية العامة ، مثل غسل اليدين جيدا بعد الخروج من الحمام وتنظيف الفواكه والخضروات جيدا ، قبل الاكل وتعقيم مياه الشرب عن طريق الغلي او الترشيح ويجب غلي الماء في المناطق التي لم تصلها اسالة الماء قبل شربه ،وضرورة غسل الخضروات والفواكه قبل تناولها والاهتمام بالنظافة الجسمية والبيتية والبيئية العامة ، وتوفير العلاجات المناسبة لهذا المرض والتأكيد على الرقابة الصحية في المحلات العامة للاطعمة.

المصدر: جريدة الصباح