لولب ، اللولب المانع للحمل
Intrauterine Devices


لولب ، اللولب CU T 380 A

اللوالب الرحمية هي كناية عن اجهزة صغيرة ، ذات أشكال متعددة ، مصنوعة من البلاستيك والنحاس ، تُدفع إلى داخل الرحم فتتخذ فيه بفعل مرونتها الشكل المطلوب وتمنع تعشيش البويضة على جدار الرحم .

فعالية اللولب في منع الحمل

إن طريقة استعمال اللولب في منع الحمل تأتي مباشرة بعد اقراص منع الحمل من حيث الفعالية ، وتبلغ نسبتها 98% .
إمكانية حدوث حمل مع وجود لولب لا تتعدى 2% خلال سنة من وجوده .
إن سبب حدوث الحمل قد تبين حسب الاحصاءات أنه كلما كان قياس اللولب صغيراً كانت نسبة الحمل اعلى .

ابطال مفعول اللولب

يمكن إبطال مفعول اللولب بمجرد سحبه من الرحم فيحدث الحمل في الشهر نفسه أو في الشهر التالي .

انواع اللولب

معظم اللوالب الرحمية المستخدمة اليوم مصنوعة من مادة البلاستيك . وهناك لوالب جديدة تحتوي أيضاً على مادة النحاس الاحمر ، منها (CU – T- 200) واللولب (CU T 380 A) وهي ذات اشكال مختلفة ، وتباع معقمة جاهزة للاستعمال المباشر ، كما أنها تنتهي بخيط لسحب اللولب من جوف الرحم .

طريقة استعمال اللولب

يشترط في عملية وضع اللولب تعقيم دقيق ، حسب الاصول الجراحية ، لكل الاجهزة وتطهير الاعضاء التناسلية ، ولا يحتاج إلى أي نوع من التخدير ، كما أن العملية لا تستغرق أكثر من بضع دقائق لوضعه في جوف الرحم . يُحشر اللولب في ماسورة تدخل في الرحم ويضغط عليه لتبقى فيه .

متى يجب وضع اللولب ؟

- بعد الانتهاء من الدورة الشهرية مباشرة
- في أي وقت خلال الدورة الشهرية ولكن بعد التأكد من إمكانية عدم وجود بداية حمل
- بعد 40 – 60 يوماً من الولادة
- بعد الاجهاض مباشرة أو بعد الطمث الذي يليه

ما هي الموانع التي تحول دون استخدام اللولب ؟

- وجود الحمل
- وجود التهابات حادة أو مزمنة في الاعضاء التناسلية
- وجود نزيف رحمي
- وجود اورام في الرحم
- اصابة المرأة بمرض الايدز

ما هي مميزات اللولب كمانع حمل

- لا يستغرق وضعه أو نزعه سوى ثوان
- يمكن تركه في داخل الرحم لعدة سنوات
- يمكن ممارسة الجماع في أي وقت بعد تركيب اللولب
- لا يمنع الاباضة ولا يسبب تغييراً هرمونياً في جسم المرأة مثل اقراص منع الحمل
- فعّال في منع الحمل
- رخيص الثمن ومتوفر في الصيدليات والمستوصفات
- لا يتطلب اتخاذ اجراءات وقائية اخرى ضد الحمل من جانب الرجل والمرأة على حد سواء
- لا يقلل من لذة الجماع ولا يخفف من شهوة القذف

مضاعفات و مضار اللولب

- امكانية انزلاق اللولب : إحدى سيئات اللولب الرئيسية انزلاقه من مكانه ، وهذا يعني أن الرحم يرفضه ، ويحدث هذا الرفض لدى 7% من النساء
- أوجاع في أسفل البطن : أحياناً ، يسبب اللولب آلاماً خفيفة في اسفل البطن ناتجة عن وجود جسم غريب في الرحم مما يسبب بعض التقلصات والمغص ، وهي اعراض يمكن أن تزول بتناول بعض المسكنات ولا تشكل أي خطر
- نزيف رحمي : أحياناً يكون هذا النزيف غزيراً خلال الأشهر الأولى من استعمال اللولب ، ولكن مع مرور الزمن تخف هذه الانزفة وتصبح متقطعة .

مدة استعمال اللولب و اوقات تبديله

تتوقف مدة استعمال اللولب على النوعية والمادة التي صنع منها . فاللولب من نوع كوبر (CU – T – 380A) على سبيل المثال يعتبر من الاحدث والاكثر فعالية من بين جميع انواع اللوالب ، لانه يحمل على جناحية كمية اضافية من النحاص تغطي 380 ملمتراً مربعاً ، ولذلك يمكن تركه داخل الرحم مدة ست سنوات متواصلة من دون تبدليه .

اللولب الهرموني – لولب المستقبل

اللولب الهرموني هو كناية عن لولب يحتوي على مادة البروجسترون اليت من شأنها تغذية اللولب وتقويته باستمرار ، مما يزيد من فعاليته ، ويخفض المضاعفات التي تنشأ عنه ، كما يمكن أن يكون حجمه أصغر من غيره ، وهذا يفيد النساء ذاوات الارحام الصغيرة الحجم .

إذا وضعت لولباً ، فهذه المعلومات ستفيدك

إن اللولب الذي تستخدمينه حالياً يمكن وضعه ونزعه في عدة دقائق ، كما يمكن تركه داخل الرحم ، حسب نوعه ، لمدة تتراوح بين سنتين وست سنوات . مع ذلك يجب عليك أن تعيدي فحص اللولب بعد مرور شهر على وضعه ، أي بعد الطمث التالي ، للتأكد من ثبات اللولب في مكانه ، ويكون ذلك بواسطة الفحص النسائي ، وبعد ذلك يُفحص اللولب كل سنة مرة واحدة . وزيادة في الاطمئنان ، تأكدي من وقت إلى آخر من أن اللولب موجود في محله وذلك بواسطة اصابعك ، عن طريق لمس الخيط المتصل باللولب والمتدلي في داخل المهبل ، وهذا الخيط لا يمكن أن يشعر به زوجك عند الجماع لأنه خيط رفيع للغاية ، كالشعر ، خلافاً لكل المعتقدات السائدة عند الرجال .



اقرأ أيضاً

اللولب ، الحلزون ، الواقي الرحمي IUD
فوائد ومساويء المانع الذكري أو الواقي أو الكبوت أو فرنش أو توبس
اللولب
وسائل منع الحمل
فترات الحيض الكثيفة(غزارة دم الدورة الشهرية)
اضطراب الطمث
الحمل الهاجر ( خارج الرحم )
التلقيح الصناعي Artificial insemination في سؤال وجواب
الفرق مابين الإفرازات المهبلية الطبيعية والغير طبيعية في فترة الدورة الشهرية والحمل
درجة حموضة المهبل وعلاقتها بتأخر الحمل