الملاريا Malaria


الملاريا هي مرض يتسبب عن اربعة انواع من الحيوانات الاولية ( وحيدة الخلية ) الطفيلية التي تتبع رتبة البوغيات تلك الانواع تسمى بلازموديا ، و تنتشر عن طريق لدغة بعوضة من نوع الانوفيليس ، تكون مصابة بالعدوى ، ولا يزال هذا المرض يشكل تهديداً خطيرا ً للحياة في المناطق الاستوائية ( او المدارية ) التي يعيش بها البعوض الحامل للعدوى ، و الذي غالباً ما يكون مقاوماً للمبيدات الحشرية .

تعد الملاريا احد العوامل القاتلة الكبيرة على المستوى العالمي .
تحدث حوالي الف حالة سنوياً في الولايات المتحدة ، وهم بالاساس اشخاص عائدون اصلاً من مناطق او دول اخرى قد أصيبوا بالعدوى فيها .

لدغة البعوضة الانثى من جنس الأنوفيليس تنقل الاطوار الطفيلية الدقيقة ( المجهرية ) التي يسمى كل منها الاسبوروزويت الى مجرى دم ضحيتها ، و تتحرك الأسبوروزيويتات مع تيار الدم لتصل الى الكبد حيث يدخل كل منها خلية كبدية ليتغذى داخلها الطفيلي و ينمو و يتكاثر بسرعة مكوناً أطواراً طفيلية جديدة يسمى كل منها الميروزويت الكبدي Hepatic Merozoite ، و الاطوار الناتجة تخرج من الخلايا الكبدية بأعداد كبيرة و بعضها تدخل خلايا كبدية جديدة لتتكاثر فيها ، و الكثير منها تغادر الكبد عائدة الى مجرى الدم ، حيث تغزو خلايا دم حمر لتتغذى – متطفلة – داخلها و تنمو و تتكاثر بسرعة مكونة اطواراً طفيلية اخرى يسمى كل منها الميروزويت الدموي Blood Merozoite .

تحت ضغط هذه الميروزويتات تنفجر خلايا الدم الحمر لتخرج الميروزويتات و معها سمومها التي تحدث الاعراض المميزة للملاريا من ارتعاشات و حمى متكررة .

هكذا فإن بعض الطفيليات تمكث في الكبد ، حيث تبقى كامنة لشهور قبل ان تتحرك متنقلة الى تيار الدم ، حيث تسبب تلك الاعراض الدورية للملاريا .

ثمة سلالة او نوع خطير من طفيل الملاريا يسمى بلازموديوم فالسيبارم ( اي الشبيه بالمنجل ) وهو مسؤول عن اغلب الوفيات المتعلقة بالملاريا ، هذا و لا يوجد تحصين فعال ضد الملاريا .

الاعراض :

قد لا تعاني اية اعراض لمدة تصل الى شهر بعد لدغة البعوضة المُعدية او أطول من ذلك إذا ما كنت قد تناولت عقاقير مضادة للملاريا . عند ظهور الاعراض ، فإنك ستشعر بأعراض تشبه الانفلونزا – صداع و إعياء و ألم بطني و أوجاع عضلية – يتبعها حمى و قشعريرة متناوبة .

تمر الحمى بثلاث مراحل : الارتعاش ثم ارتفاع في درجة الحرارة يصل الى 40.5م ثم عرق مصحوب بانخفاض في درجة الحرارة ، و تتكرر الدورة كلما حدث انفجار لخلايا الدم الحمر بفعل طفيل الملاريا .

في المرضى المصابين ببلازموديوم فالسيبارم قد تبقى الحمى مستمرة ، و احياناً م تسد خلايا الدم المنفجرة أوعية دموية بالجسم فتمنع تلف بالكلى و المخ و الطحال .

قد يصاب كل من الكبد و الكليتين بالفشل و يمكن ان تحدث الوفاة إذا لم يعط العلاج بسرعة .


خيارات العلاج :

إن ما يظهر عليك من اعراض مع سابق سفرك الى الخارج حديثاً يمكن ان يجعل طبيبك يقوم باختبار دمك للكشف عن الملاريا .

يمكن رؤية الكائنات الدقيقة تحت المجهر وهي داخل بعض خلايا الدم الحمر . و مظهرها المميز يشير الى نوع الملاريا التي انت مصاب بها.

تؤخذ الادوية إما عن طريق الفم و إما عن طريق الحقن الوريدي .

قد تحتاج الى تناول توليفة من ادوية متعددة ، وقد تحتاج الحالة للعلاج من أية مضاعفات قد تحدث .

فمثلاً ، التلف الكلوي قد يحتاج لغسل كلوي ، و الانيميا الشديدة قد تحتاج لنقل الدم



اقرأ أيضاً

الطفل الخديج ، المبستر Premature birth
باراتيفوئيد ، الباراتيفوئيد ا و ب
انيميا التحلل الدموي ، فقر الدم الإنحلالي Hemolytic Anemia
البقدونس Parsley
القرنفل ، القرنفول Clove
طرق الوقاية من الأمراض الجنسية
الالتهاب الرئوي عند الاطفال تحت سن الخامسة
تيفوئيد ، التيفوئيد
انيميا الفول
التبرع بالدم